النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11932 الأربعاء 8 ديسمبر 2021 الموافق 3 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    5:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

مع الناس

معروفهم ومنكرهم ليس من الإسلام بشيء

رابط مختصر
العدد 8956 الخميس 17 أكتوبر 2013 الموافق 12 ذو الحجة 1434

لا يمكن لمجتمع يهدف إلى الاصلاح والتغيير ويطلق عقول ونفوس واذرع الارهاب والعنف والتكفير في حاكمية (الامر بالمعروف والنهي عن المنكر) تصول وتجول في المجتمع وفي احصاء انفاس الناس، ولا يمكن لمن يطلب النور والتنوير والاصلاح والتغيير ان يفتح الابواب على مصراعيها لانشطة الاسلام السياسي واذرعته في هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: فهو المنكر بعينه في عدم الصدقية في الاصلاح والتغيير!! وتضع الكاتبة الألمعية الدكتورة حصة آل الشيخ في جريدة (الرياض) امثلة ساطعة الموضوعية لجرائم هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر فتقول: «الحريصي قتل امام اسرته في بيته دون اي ذنب الا التخرّص والظن والتجسس والكذب حتى الطب الجنائي اثبت خلوه من المخدرات والمسكرات التي قذفوه بها بعد ما قتلوه.. وقد بُرِّئت الهيئة». ان الاسلام السياسي يُموّه ويتموّه فيما يعرف بسد الذرائع في الكذب والافتراء والتزوير وهي طبيعة سائدة لدى الاسلام السياسي، وما يتكشف بشكل صارخ في جمهورية مصر العربية في اجهازها على مواقع واوكار الاخوان المسلمين وضرب خلاياهم، وهاهم في السعودية قتلوا (الحريصي) امام اسرته ولفّقوا ضده تهمة المحذرات والمسكرات.. وفي مصر حكومة وشعبا وشرطة وجيشا يُقعّلون هجومهم الوطني التاريخي التنويري في قطع دابر ظلام وارهاب الاخوان المسلمين.. وارى ان الواجب الوطني في الاصلاح والتغيير عندنا يقتضي التمسك بالنهج المصري واداء وطنيته وانسانيته وقانونية هجومه ضد تطرف وارهاب الاسلام السياسي لجماعة الاخوان المسلمين.. ولم يكن خافيا على احد ان قوى وقيادات الاسلام السياسي الاخواني والسلفي لهم نفوذهم ومراكزهم في اجهزة التعليم والابتعاث الاكاديمي للدراسات العليا وفي اجهزة الارشاد والامر بالمعروف والنهي عن المنكر وكلها جهات ومراكز تتفاعل وتدعم بشكل او بآخر العنف والارهاب والانتصار للاسلام السياسي الذي اثبت التاريخ وفي مصر حالياً عدم وطنيته وارتباطاته المشبوهة بالاستعمار والصهيونية العالمية!! وتقول الكاتبة حصة آل الشيخ «انه في 5 /2 /2013 في جدة قام رجال هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بضرب شاب ضربا مبرحاً واهين لانه رفض الركوب في جمس الهيئة ورغم شهادة احد المشرفين على الأمن بالمركز على اهانة المواطن وضربه ضرباً مُبرحاً.. الا ان المتهمين قدما للمحكمة مستنداً يفيد باجازة النظام استخدام القوة بعد اخذ الأذن من رجل الضبط الجنائي وهو رئيس المركز، فأين حقوق الانسان واين تفعيل الادارة القانونية؟». وتشكل حاكمية الامر بالمعروف والنهي عن المنكر لدى الاسلام السياسي حاكمية (ربّانيّة) غير خاضعة للقوانين الوضعية لحقوق الانسان!! ان ارهاب الناس واذلالهم والتعدي على كرامتهم واهانتهم في انسانيتهم في انشطة الاسلام السياسي من خلال هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر واقع يضع المجتمع برمته خاضع لإسلاموية امرهم ونهيهم الديني ــ السياسي في الحلال والحرام وفي التسلط والارهاب، والتدخل في الشؤون الخاصة والعامة لكافة الناس!! وهو ما تراه الكاتبة التنويرية النابهة حصة آل الشيخ قائلة: «هذا مثال فقط.. ولكن كل يوم يطالعنا هذا الجهاز بتعد يُرهبنا ويجلدنا ويخلف مأساة انسانية تهدر حق الانسان في العيش بحرية واستقرار وامان من قاطع طريق يعترضه، او مجاهد تشرّب فيه فقه الوحشية يتلظّى غيضا للانقضاض على قدسية كرامتنا الالهية فيهدرها على قائمة شكوكه وملاحقته الماراثونية، ويبدأ الشك (على قارعة الطريق في رجل وامرأة)، ماذا تقرب لك «وش تقرب لك.. واثبت ذلك» وعندما تهان الحرية يسطو العابثون!! وتردف الكاتبة حصة آل الشيخ قائلة «ان تجهيل المجتمع لمعنى المنكر والمعروف واستباحة فضيلة الحرية تجعل الارواح كلا مباحاً مستباحاً وحق الحياة رخيصا تافهاً لدرجة الموت».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها