النسخة الورقية
العدد 11116 الأحد 15 سبتمبر 2019 الموافق 16 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:43PM
  • العشاء
    7:13PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

وفد منظمة العمل.. انحياز أم كيل بمكيالين

رابط مختصر
العدد 8951 السبت 12 أكتوبر 2013 الموافق 7 ذو الحجة 1434

مانشيتات وعناوين مرسومة لكنها مفهومة عزفت عليها احدى الصحف المحلية «وفد منظمة العمل الدولية يغادر بعد فشل التوقيع على اتفاقية ارجاع المفصولين» وصولاً الى عنوان «بيئة غير مواتية للإصلاح وعنوان كليوباترا تربك السلطة» كانت هي المؤشر الى لعبة اخرى جديدة في مسلسل تشويه سمعة البحرين الذي دأبت عليه المجموعة إياها بالتنسيق مع متنفذين في العمل الدولية يتقدمهم وليد حمدان المعروف بارتباطاته السرية بحزب الله والذي سبق للبحرين وأن أبدت عدم رغبتها في زيارته للبلاد لكنه جاء ويأتي هذه المرة ضمن الوفد ليتمسك هو ومجموعة كليوباترا رئيسة الوفد بشرط ارجاع خمسة عمال فقط «المختلف على عودتهم» لتوقيع الاتفاقية وسحب الشكوى المرفوعة ضد البحرين لتحضر قضية العمال وليختصر كل عمال البحرين في هؤلاء الخمسة الذين يريد اتحاد عمال البحرين ووفد المنظمة ليّ ذراع البحرين بعودتهم الى اعمالهم لتسحب الشكوى وتوقع الاتفاقية ويقفل الملف. كل هذه الضجة المفتعلة وكل هذا الصخب في عناوين تلك الصحيفة ليس من اجل خمسة عمال ولكنه من اجل ان يظل ملف العمال مدولاً ومطروحاً عالمياً وسيفاً مسلطاً للتهديد والابتزاز والضغط على البحرين ضمن اسلوب الضغوطات الذي تتعرض له بلادنا في حملة مسعورة للنيل من سمعتها ولابتزازها لحساب فئة سياسية وفاقية مازالت تحرك المحفوظ «الوفاقي» لدعم اجندتها المعروفة. وفد منظمة العمل جاء من جنيف متخذاً موقفاً مسبقاً فرفض الاجتماع بالاتحاد الحر والجلوس مع نقابة ألباً كبرى النقابات العمالية في البحرين وهو رفض غير مبرر وغير مفهوم اذا كانت الغاية منه هي فقط الاستماع الى ما يطرحه الاتحاد الحر والنقابة.. وكأن هذا الرفض قد أوصى به اتحاد العمال هنا وشدّد على وفد المنظمة ضمن التنسيق والترتيب والتشبيك والتفاهم بينهما ان يظل الاتحاد الحر والنقابة معزولين لا يعترف الوفد بوجودهما مع ملاحظة ان منظمة العمل الدولية تعترف وتدعو الى التعددية النقابية وترفضها هنا. وهذا الذي نشير له في موقف وفد منظمة العمل ليس جديداً او بالادق ليس مفاجئاً للجمهور البحريني العريض الذي تابع في السابق مواقف المنظمة المنحازة مع الاتحاد الوفاقي لكن هذا الجمهور لم يتوقع ان يكون وأن يأخذ الانحياز هذا الشكل الفاقع والصارخ فيتمسك الوفد الذي جاء بقضه وقضيضه ليبحث في مشكلة فصل خمسة عمال فقط لا غير ويغض الطرف عن اكثر من 98% من العمال الذين أعادتهم شركاتهم الى وظائفهم وأعمالهم بما يعني ان الملف أغلق ولا يستحق هذا العدد الضئيل والذي لا يكاد يذكر عناء الحضور من جنيف الى المنامة إلا اذا كان وراء الأكمة ما ورائها. وكما قال المثل اللي في الفخ اكبر من العصفور فليس معقولاً ان يتجشّم وفد منظمة العمل كل هذا العناء من اجل خمسة عمال ولكنها مهمة اكبر وغاية ابعد يسجل من خلالها الوفد موفقاً ضاغطاً آخر على البحرين ويُقدم المحسوبون عليه عرائض تشوّه سمعة البحرين في لعبة «شايلني وأشايلك» التي يتبادل فيها المصلحة الاتحاد الوفاقي من جهة، والمتنفذون في منظمة العمل من جهة اخرى ويلعب فيها وليد حمدان الدور المرسوم والمطلوب. ولعلنا لسنا بحاجة الى تذكير كليوباترا وحمدان ان عشرات البلدان الاعضاء في منظمة العمل الدولية لديها مئات العمال المفصولين «وليس خمسة» ومع ذلك لم تتعرض لما تعرضت له البحرين من ضغوطات وابتزازات وتهديدات مبطّنة ومعلنة وتشويهات كما تعرضت وتتعرض البحرين.. فلماذا يا منظمة العمل.. ولماذا كل هذا الانحياز الفاقع والواضح.. لماذا؟؟!! إنه السؤال الذي يشغل بال الجمهور البحريني العريض ونطرحه على المنظمة منذ اللحظة التي انحازت فيها الى «الاتحاد الوفاقي»!؟؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها