النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11206 السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:32PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

بين كراجيسكي وعبداللهيان ضاعت «الطاسه»

رابط مختصر
العدد 8950 الجمعة 11 أكتوبر 2013 الموافق 6 ذو الحجة 1434

و»الطاسه» في لهجتنا الشعبية الدارجة هي «الإناء» المعدني وان تطور يظل «طاسه» والكل يبحث عن الطاسه التي ضاعت بين كراجيسكي وعبداللهيان. الأول «كراجيسكي» هو السفير الامريكي في البحرين والذي اثار لغطاً في وجوده لم يُثره اي سفير امريكي وغير امريكي إلى الدرجة التي رفعت معها العرائض وخرجت الاصوات عن هدوئها المعتاد تطالب برحيله ومازال الرجل في مكانه وكأن الإدارة الامريكية لم تجد شخصاً امريكياً افضل منه ليمثلها في البحرين التي لا ترغبه ولا ترغب في وجوده بين ظهرانينها شعبياً ووطنياً وفي القطاع الاعرض والاوسع من ابنائها. اما الثاني «عبداللهيان» فهو مساعد في الخارجية الايرانية مازال ومنذ فترة ليست بالقصيرة يدس انفه دساً مستفزاً في الشأن البحريني الداخلي والمحلي ومازال منذ فترة ايضاً يُعيد ويزيد في اقتراحه بـ»توسط» ايران في الازمة البحرينية أو كما قال في «المساعدة على الحل». وقد سبق للبحرين وفي القطاع الاوسع من شعبها ان رفضت عروض «وساطة» عبداللهيان وربعه وقالت ما قاله مثلنا الشعبي البليغ «نولي الفار شحمه»!!. اي كيف للبحرين ان تُفسح مجالاً للايراني بالدخول على خط ما يجري فيها ولإيران الملالي بصمات واصابع فيما يجري وفيما تم التخطيط له ناهيك عن مطامعها التوسعية في بلادنا وفي خليجنا العربي كله. هل يعتقد هذا المسمى «عبداللهيان» بأن البحرين ساذجة إلى الدرجة التي توافق فيها على «وساطته» المنحازة سلفاً لمن نعرف ويعرف عبداللهيان المتذاكي علينا باقتراحه المشبوه والمرفوض في آنٍ واحد. أما كراجيسكي «السفير غير المرغوب شعبياً في بقائه» فإن محاولته الفاشلة في تبرير وتأويل اشارة رئيسه أوباما الذي ربط بين ما يجري في البحرين وبما يجري في سوريا والعراق فإنه ورط نفسه مرة أخرى وبالتأكيد لن تكون الاخيرة مع العقل البحريني العام ومع الوجدان الوطني الذي استفزته اشارة الرئيس وزاده استفزازاً تبرير السفير الذي يبدو انه واقع تماماً تحت تأثير من فضّل الاتصال والتواصل معهم بشكل حميمي منذ ان وطأت قدماه بلادنا إلى اليوم وما انفك في تواصل علني حيناً وسرياً حيناً معهم ومع قياداتهم الامر الذي انعكس على تصريحاته وتقاريره إلى خارجية بلاده وهي التقارير التي وصفها المراقبون بالمضللة. واضح تماماً ان عبداللهيان الدبلوماسي الايراني منسجم مع سياسة بلاده وتوجهات وزارة خارجية نظامه. اما كراجيسكي فقد اضاع البوصلة وانحاز إلى الطرف الوفاقي وانصار الوفاق وبنى معهم شبكة علاقات تركت آثارها السلبية بل السيئة على العلاقات وعلى الموقف الشعبي البحريني من الإدارة الامريكية التي تورطت هي الاخرى في تصريحات متناقضة كان لها اسوأ الاثر في وجدان شعبنا الذي ربما تفاءل يوماً بوصول رئيس اسود من اصول وجذور اسلامية لكنه فقد هذا التفاؤل وحل محله تشاؤم وغضب بحريني وعربي عام من هذا الرئيس الذي فقد ظله فأضاع خطواته. واقعاً ان المشكل البحريني ينبغي له ان يظل بحرينياً في حله وفي توافقاته وبمعزل ومنأىً عن «وساطات» ايران أو امريكا فالتجربة من حولنا تُغني في دروسها وعبرها ونتائجها الكارثية والعراق مثالاً لا حصراً ايها السفير القادم من هناك إلى هنا!!. اما عبداللهيان فابحث لك عن «وساطة» وعن دور في بلادٍ غير بلادنا وارضنا من اقتراحاتك.. وكفى. ونتمنى ان لا تعود إلى موضوعك يوماً فقد سئمنا ما تقترحه علينا وسبق وان قلنا شعب البحرين يرفض مثل هذه الوساطات فهلا قرأت وهلا فهمت يا عبداللهيان.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا