النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11922 الأحد 28 نوفمبر 2021 الموافق 23 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:25AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

مع الناس

لن أدعك تدعني!

رابط مختصر
العدد 8949 الخميس 10 أكتوبر 2013 الموافق 5 ذو الحجة 1434

ولما نالت وطراً منه.. ونال وطرا منها في مشوار الحياة.. تشكلت عنده وحده عفو خاطر!! ولما عزم على الرحيل كانت تنتفض فيه قائلة: لن ادعك تدعني لقد اصبحت جزئي.. فكيف لي ان اعيش منقوصة الجزء؟! فالحياة بجزئيها.. أيمكن للحياة ان تكون بجزء؟! الحياة بجزئيها منصوفة من النساء والرجال.. انت نصفي وانا نصفك.. كنت ابحث عنك.. ولما دعكت روحي في روحك ودعكت روحك في روحي.. واصبحنا دعكا لروح واحدة.. تريد ان تدعني.. لن ادعك تدعني.. اني فيك وإنك فيّ.. لن ادعك تخرج مني ولن ادعني اخرج منك!! عفو الخاطر؟! لا تتكاذب جسدي.. مشوار الحياة ليس عفو خاطر!! قال: أليس جسدك ملكك؟! أليس جسدي ملكي؟! لماذا تغتصبين الحرية اتركيها حرة طليقة وعارية كما خلقها الله قالت: هذا في التاريخ.. الا ان جسدي اصبح ملكا لك.. وجسدك اصبح ملكا لي.. لقد اصبحت ملكية الجسد مشاعة بيني وبينك لقد اختلط نبيذ روحي في نبيذ روحك.. واصبحنا لذة سكرات عناق جسد واحد!! انه الحنين الى الاصل السنا من اصل نشوء جينة واحدة!! نشوء الخلق لم يكن عفو خاطر الخالق.. وانما هو ارادة ابدية ازلية في عظمة الخالق. ألسنا نشوء جسد امرأة؟! أليس الرجل تجزأ منها.. لن ادعك تتجزأ مني اننا اجزاء قضية عادلة وان تجزؤنا يضعف قضيتنا.. وكلما التحمنا.. كلما تألق فجرنا في ظلام الحياة!! نورك لن يشع نورا دون نوري ونوري لن يشع نورا دون نورك!! النورانية في تكاملها بين الرجال والنساء.. فاذا تألقت انوار مصابيح النساء تألقت مصابيح انوار الرجال والعكس صحيح ان مصابيح روحي تستضيء بمصابيح روحك.. ان مصابيح روحك تستضيء بمصابيح روحي!! اني احس ببهجة روحي نسج ضياء بهجة في بهجة روحك.. لن ادعك تدعني.. ولن ادع مصابيح البهجة تغمظ عيونها عنا.. وسنجعل ذوائبها تتلاهب ضياء محبة وسعادة فنيا!! صحيح جسدي ملكي وجسدك ملكك الا ان الاصل جسد واحد.. جسد امرأة انبلجت انت منها.. ايها الرجل. لا تقبض روحها بروحك.. بل اطلق حريتها في روحك.. واذا كنت صادقا سوف تطلق حريتها في روحك بلا تردد.. اما اذا تكاذبت روحك في روحها.. فان سخطها لن ينجيك من سخط الله! ملكية جسدك وملكية جسدي حرية ملكيتهما ترتبط بمسؤولية الحرية التي هي بالضرورة عين مسؤولية جسدي وعين مسؤولية جسدك!! مسؤولية الحرية في صيانة الجسد من العبودية.. عبودية جسد المرأة.. وعبودية جسد الرجل.. واذا سادت مسؤولية الحرية في الجسدين ساد عدل تكافؤ ملكية جسدك وملكية جسدي في عناق جسد واحد يتماهيان في ابدية ونهاية بهجة الخالق في بهجة المخلوق.. وتضيئ دنيا الكون كلها بهجة عناق الاجساد والارواح على حد سواء!! ولا قيمة لجسد بلا روح.. قيمة الجسد في الروح وقيمة الروح في الجسد.. والله الروح الذي يخلق الاجساد والارواح.. اذا اصطفيت جسدي واصطفيت جسدك.. اصطفينا روح الله في جسدينا.. وبلغنا اوج لذة تراعش ارواحنا صعوداً في البحث عن الله في السماء!! فالمجد لله في الاعالي.. وفي الناس المسرة وعلى الارض السلام!! هذا ما قاله المسيح عليه السلام وان شيئا من ذلك هجسته في كتاب (المثنوي) لمولانا جلال الدين الرومي!! للبقية صلة

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها