النسخة الورقية
العدد 11119 الأربعاء 18 سبتمبر 2019 الموافق 19 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    3:00PM
  • المغرب
    5:40PM
  • العشاء
    7:10PM

كتاب الايام

أمريكا واللعب بالبيضة والحجر

رابط مختصر
العدد 8948 الأربعاء 9 أكتوبر 2013 الموافق 4 ذو الحجة 1434

الشكر والتقدير للجنرال(هيو شيلتون) الرئيس السابق لهيئة الأركان المشتركة الأمريكية على تصريحه الشجاع والبطولي لشبكة (فوكس نيوز) الأمريكية، فقد أيقض بتصريحه أولئك الحالمون بسياسية قائمة على الثقة مع الإدراة الأمريكية، فقد كشف هذا التصريح عن حجم المؤامرة التي تعرضت لها البحرين منذ فبراير عام2011م وحتى يومنا هذا، التصريح قد لا يكون مقبولاً من مسئول عربي، أو محلل إسترايجي، أو رمز سياسي، ولكن حين يصدر من جنرال بحجم شيلتون فله حسابات أخرى تفوق حسبة بورما!. السفير الأمريكي بالبحرين(توماس كراجيسكي) كعادته سارع لنفي الخبر، جملة وتفصيلاً، وأكد على أن الإدارة الأمريكية ستصدر بياناً يوضح الأمر، وكما قيل قديماً النفي تأكيد للأمر!، فالسفير الأمريكي نفى هذا التصريح كما نفى الكثير قبله، وأنه لم يصدر من الجنرال(هيو شيلتون)، وكأننا نسأله عن القائل لا صحة المعلومات، ما يحتاجه أبناء هذا الوطن هو معرفة موقف الإدارة الأمريكية من الأعمال الإرهابية ضد العمالة الوافدة وأطفال المدارس والممتلكات؟!، خاصة وأن الثقة بدأت تهتز بعد الرسائل السلبية التي ترسلها الإدارة الأمريكية في خطابات مسئوليها، فتارة الرئيس (أوباما) يشير إلى توترات طائفية بالبحرين، وتارة وزير خارجيته(جون كيري) يتحدث عن إنتهاكات لحقوق الإنسان، وتارة السفير الأمريكي (كراجيسكي) يجالس أناس لا يعترفون بقانون ولا بدولة!!. تصريح الجنرال (هيو شيلتون) كان صدمة لأبناء هذا الوطن ودول الخليج العربية ومصر، فقد كشف عن مخطط تدمير المنطقة بالكامل تحت شعار (الربيع العربي)، فقد تحدث عن مخطط زعزعة أمن المنطقة على مدى العامين الماضيين، بدأً من البحرين ومروراً بدول الخليج العربية وإنتهاءاً بمصر العروبة لتفكيك جيشها كما هو الحال في العراق وسوريا، الأمر الذي جعل حالة من الغضب والإستياء والسخط في الشارع البحريني. تبريرات السفير الأمريكي بأن الرئيس الأمريكي(باراك أوباما) لم يقصد خلط الأوراق أمام الجمعية العامة بالأمم المتحدة أصبحت أضحوكة المجالس والمنتديات، وأن البحرين نموذج متطور للدولة الحديث، قديماً قيل: أسمع كلامك يعجبني، وأشوف أفعالك أتعجب!، وهذا من غرائب الأمور، ففي الوقت الذي يتهم الرئيس الأمريكي(باراك أوباما) البحرين بأن بها توترات طائفية نجد السفير الأمريكي يتحدث عن نموذج متطور، وهما(أوباما وكراجيسكي) كمن يجرح ويداوي!!. الإشكالية لدينا أن سفير الولايات المتحدة دائم التبريرات، فهو ينفي كل شيء، بل ويبحث لها عن مبرارات، فمع أن الجميع سمع الرئيس (أوباما) وهو يخلط الأوراق ويدخل أسم البحرين عنوة في موضوع لا صلة لها به، وتابع الجنرال(هيو شيلتون) وهو يتحدث عن مؤامرة كبرى لتغير هوية المنطقة إلا أن السفير الأمريكي ينفي وبشدة تلك التصريحات، نحن لسنا في حاجة إلى التبريرات ولكنا نريد أن نسمع صوت الحق من راعية السلام (أمريكا)، هل ما تشهده البحرين صراعاً أو توتراً طائفياً أم هو عنف وإرهاب وإجرام؟!، فنحن لا يعنينا من القائل، ولكنا نبحث عن الفعل والسبب، فالبحرين تتعرض لأعمال إرهابية بدعوى السلمية، وهذا الذي يجب أن تجيب عليه الإدارة الأمريكية التي ترفع شعار حقوق الإنسان والديمقراطية والحرية، فالإحداث التي يشهدها الوطن ليس بدوافع طائفية ولكنها لإهداف إرهابية، وقد كشفت الكثير من التقارير بأن هناك علاقة جينية بين الإرهابيين وبين الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني. لقد إهتزت صورة الولايات المتحدة الأمريكية في السنوات الماضية، وتأثرت العلاقات كثيراً، فبعد مستنقع (الحرب على الإرهاب) هي اليوم تدخل نفق (دعم الإرهاب)، وإلا فإن الأحداث التي تعرضت لها البحرين ودول الخليج العربي كانت كفيلة بمعرفة حجم المؤامرة، ومن يقف خلفه، فالتصريح الذي أدلى به (هيو شيلتون) لم تأتي من وسائل إعلامية محلية بل جاءت من شبكة أمريكية، والخطر الذي تتعرض له المنطقة هو من جهتين: الأولى: من (العدو اللدود للعرب) والذي تسعى دائماً إلى تغير هوية المنطقة من خلال تحريك الشعور المذهبي والقومي لأبناء هذا المنطقة، وهذا ما يشير إليه الدكتور عبدالله النفيسي في الكثير من كتاباته وندواته. ثانياً: جماعة الإخوان المسلمين والذين يحملون نفس المشروع والحلم في نسخته المطورة، وهذا ما يؤكد عليه قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان، من هنا فليس مستبعداً أن يكون هناك مخطط لتغير هوية المنطقة بعد تقسيمها وتوزيعها لتوائم مشروع الشرق الأوسط الجديد أو الكبير!. الجنرال(هيو شيلتون) صرح كذلك لصحيفة أمريكية(وورلد تربيون) بأن الهدف من زعزعة أمن البحرين ودول الخليج العربي هو من أجل إيقاف تعاونهم بعد أصبحوا كتلة قوية بالمنطقة!، وأبناء البحرين(القيادة والشعب) حينما تصدوا للمؤامرة الكبرى إنما كان دافعهم المحافظة على هويتهم العربية، والدفاع عن بوابتهم الشرقية، وأمريكا بسياستها الجديدة هي تلعب بالبيضة والحجر!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها