النسخة الورقية
العدد 11004 الأحد 26 مايو 2019 الموافق 21 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

ما هي الحقيقة؟؟

رابط مختصر
العدد 8945 الأحد 6 أكتوبر 2013 الموافق غرة ذو الحجة 1434

«ما في دخان من غير نار» استحضرت هذا المثل الشعبي وانا اتابع عناوين وتفاصيل صحفية عن اتصالات واجتماعات جرت بين الوفاق والسفير الامريكي وعن رسالة خرجت من مبنى الوفاق لبان كي مون وهو «دخان» خبر نبحث عن ناره/ حقيقته التي ظلت مبهمة وغامضة. فما بين نفي وتأكيد نلمح كمراقبين ان ثمة «شيئاً» يجري ويجري التخطيط والترتيب له.. وهذا «الهدوء» يثير فينا القلق اكثر من الاطمئنان.. فهل طلبوا منهم «الهدوء» لبعض الوقت وليس كل الوقت لانضاج المخطط/ الترتيب واكمال حلقات السيناريو الجديد القديم وفق معادلات لخطة ليس خافياً فيها التنسيق والترتيب واعادة توظيب وتنضيد علاقة جديدة بين إدارة اوباما وبين مجموعة روحاني التي يُقال بأنها اخذت الضوء الاخضر من المرشد الولي للمضي في وضع سيناريو آخر لترسيم علاقة أخرى مع واشنطن يراهن روحاني على نجاحها بعد سنوات من فشل العلاقة بين البلدين في نسختها المتشددة لاسيما في عهد نجاد. بحسب حصيلة التجارب خلال الثلاثة عقود من حكم الملالي في طهران فان طبيعة العلاقة أو بالأدق طبيعة ايقاعها بين الحماس والهدوء يتأثر بمجموعة الرئاسة وطاقم الرئيس ففي السنوات الأولى من حكم الملالي برز الشيرازيون البحرينيون في طهران وقم وحكموا وتحكموا كما لنا وفاقيون عانوا من الشيرازيين الأمرين وكذلك عانى من الشيرازيين آنذاك جماعة المدني حين حاصروهم وضيقوا عليهم وآذوهم كما في رواياتهم. ثم قلبت الايام ظهر المجن للشيرازيين بعد وفاة من كان يساندهم ويدفع بهم فخرجوا من طهران إلى اوروبا وبعض البلاد العربية فراراً من عقاب قدم من المجموعة الجديدة في طهران وحتى من «ربعهم» الوفاقيين وغيرهم. استقرت العلاقة بين الوفاق وطهران أو بالأصح «قم» بعد عودة مرجعيتهم عيسى قاسم إلى البحرين مع صك تمثيل المرشد «الوكالة» وهي وكالة وان توزعت بين اكثر من ممثل هنا في البحرين الا انها لعيسى قاسم اخذت بعداً آخر وبرزت من بين جميع الوكالات والتوكيلات. وعلى خلفية مكانة المرجعية «عيسى قاسم» اخذت العلاقة الوفاقية بأساً اقوى مع نظام الولي الفقيه ومع حكوماته والشواهد على ذلك عديدة ولا يمكن حصرها في هذه المساحة فما يعنينا هنا رصد حركة الوفاق المنسجمة والمرسومة وفق اجندة طهران الجديدة وطهران القديمة. فروحاني الذي يفتح على واشنطن بموافقة المرشد يُعطي للوفاقيين هنا مزيداً من المساحة والحرية في تعزيز علاقاتهم بالسفارة والسفير الذي لا يُخفي تعاطفه الشديد معهم وهو تعاطف سياسي طبعاً ضمن خطة السفير التي بدأها في العراق وينهيها في البحرين حسب السيناريو الامريكي الايراني لاقتسام الكعكة. وعود على بدء.. ما هي حقيقة بل ما هي تفاصيل وخفايا وخبايا الاتصالات الجديدة/ القديمة بين الوفاق والسفير وما هي حقيقة وفحوى رسالة الوفاق إلى بان كي مون؟؟. وتأتي هذه التسريبات الصحفية بالتزامن مع قرار وزارة العدل الذي يحظر ويمنع الاجتماع والاتصال بـ»الاجنبي» في السلك الدبلوماسي دون حضور مندوب من الخارجية.. فهل بلغت الخارجية شيئاً عن الاجتماع وهل حضر مندوب عنها.. وهل.. وهل.. وهل..؟. انها اسئلة تذهب لما هو ابعد وأعمق وهي تحمل هواجس ومخاوف نقطة فاصلة بين مرحلة ما قبل القرارات وما بعدها ومدى التزام الجهات المعنية بتطبيقها وانفاذها؟؟. وهي الفاصلة الحاسمة في اعادة هيبة القوانين وبالتالي هيبة الدولة «فهيبة الدولة من هيبة تنفيذ وتطبيق قوانينها وقراراتها» اليس كذلك؟؟.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها