النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11925 الأربعاء 1 ديسمبر 2021 الموافق 26 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:44AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

مع الناس

في ذاكرتي الشملان والدويغر

رابط مختصر
العدد 8942 الخميس 3 أكتوبر 2013 الموافق 27 ذو القعدة 1434

في ليلة كنت موجوع النفس فيها.. فتوسدت الفراش ونمت على الطوى!! وقد عشت رؤياه ورؤياها.. وها انا استعيد تفاصيل رؤيا مضت في تفاصيل رؤيا اعيشها.. واتجدد فيها بعد عمر من الزمن.. أيملن لرؤيا ان تتجدد في ذات الرؤيا؟! يوم كانت موسكو عاصمة الانسانية في زمن الاتحاد السوفياتي رأيت (غالية) شقيقة (علي الدويغر) تفيض عذوبة وطنية في عذوبة وطنها البحرين.. وكانت في شباب تفتحها: بهجة واثقة في الحياة.. وكنت أتأمل نباهتها وجمالية حضور وطينتها ورفيف خصوصية نظراتها.. وكنت اقول أفيها شيء من اخيها (علي) أم فيه شيء منها.. فأٌدرك فوراً انها نبته تنابتت وعيا يساريا في وعي (علي) فقد أنبت علي الدويغر الكثيرين وعيا يساريا على ارض الوطن فكيف بشقيقته وحشاشة قلبه (غالية) الذي يكتنف رعايتها ويجادلها الروح بالروح.. ويومها كانت تتفتل روعة وطنية شبابية لوطنها البحرين بين عشرات الآلاف من شباب العالم الذين كانوا يشاركون في (فورم) FouRM شبيبة العالم المنعقد آنذاك في عاصمة الانسانية العالمية موسكو!! يومها كان اسم البحرين يتفجر عذوبة ورقة وطنية وانسانية ضد الاستعمار والرجعية في طلاوة منطق (غالية) وشجاعة موقفها وامانة وطينتها.. وكانت البحرين يومها المستعمرة البريطانية المنبوذة في التاريخ والجغرافيا على صعيد العالم.. الا ان حضور الأمل في الحرية والاستقلال هو ذلك الامل الوطني الذي كانت (غالية) ترفع رايته بين شبيبة العالم.. وما تحقق لاحقا في كنس الاستعمار البريطاني وما اخذ طريقه في الحرية والديمقراطية والازدهار في مشروع الاصلاح الوطني الذي يدفع به كل الشرفاء في البحرين من اجل انهاء العنف الطائفي والارهاب والتخريب الذي يغمر مملكة البحرين منذ أكثر من سنتين!! لاريب ان لغالية وصحبها الطيبين والطيبات من ابناء الوطن البحريني الجميل هذا الدور التاريخي الذي يتجدد روحا وطنية وديمقراطية جيلا بعد جيل!! وكأني احس بدفء روحها ونفح انفاسها وتطارف رقة رموش عينيها وهي كلها بلحمها ودمها على كف شقيقها (الدويغر) قربانا وطنيا حرا ابيا نقيا طاهرا للبحرين!! وكنت يوما في مكتب الراحل الوطني الكبير عبدالعزيز الشملان في دمشق وكنا ثلاثة انا وعلي الدويغر وعبدالعزيز الشملان.. وكنت أحدثهم عن الدور الوطني المهم الذي لعبته (غالية) ممثلة البحرين وحدها آنذاك بين شبيبة العالم وكان عبدالعزيز الشملان يحرك رأسه مبتهجا وهو ينظر الى (الدويغر) بإكبار وطني وزهو قائلا: هذه «الشبلة» من تربية هذا الأسد!! وكنت وانا استعيد الذاكرة أقول أيمكن للحركة الوطنية ان تعق أبنائها.. ومن هو ذلك الزعيم الوطني لجبهة التحرير التافه الذي سقط مبكراً في مزبلة التاريخ.. والذي كان يهوش آنذاك في اول انتخابات برلمانية في البحرين وهو يقول لمعشر يسار جبهة التحرير لا تصوتوا لعبدالعزيز الشملان أحجبوا اصواتكم عنه وقد مات الشملان وفي قلبه حرقة من يسار البحرين.. كما انتفى بنفسه محزونا في السويد الراحل الوطني الكبير علي الدويغر تجاه المواقف غير الكريمة من رفاق دربه حتى اصبح نسيا منسيا من محايلي نضال دربه وهو الذي عاصر وعاش سجون البحرين كلها في زمن الاستعمار ومن الذين ساهموا بتأسيس جبهة التحرير ورفعوا في ظروف صعبة وبشجاعة وطنية راية الماركسية اللينينية خفاقة على ارض الوطن!! لقد كرمت دولة البحرين المناضل الوطني الكبير عبدالعزيز الشملان في وضع اسمه على احد شوارع البحرين.. واني ادعو كما يدعو الكثيرون من ابناء هذا الوطن ان يقوم المعنيون بتكريم الراحل الوطني الكبير علي الدويغر في وضع اسمه على أحد شوارع مملكة البحرين!! ان لأبناء الوطن من المناضلين الشرفاء ذاكرة وطنية في وطنهم وان على الأيدي الوطنية في هذا الوطن ان تكرم شهداءها الذين افنوا حياتهم في سبيل تقدمه ورفعته!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها