النسخة الورقية
العدد 11004 الأحد 26 مايو 2019 الموافق 21 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

قوى المعارضة وبعبع الحوار الوطني

رابط مختصر
العدد 8934 الأربعاء 25 سبتمبر 2013 الموافق 19 ذو القعدة 1434

«نشعر بخيبة أمل من أن جماعات المعارضة»الشيعية» قد علقت مشاركتها في الحوار الوطني، الذي يعد خطوة مهمة في عملية طويلة المدى، والتي من الممكن أن تؤدي إلى إصلاحات ذات مغزى، وتحقق التطلعات المشروعة لجميع البحرينيين» هذه الفقرة جزء من المؤتمر الصحفي الذي أدلت به نائبة المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركية «ماري هارف» إثر إعلان إنسحاب جمعية الوفاق وتوابعها من حوار التوافق الوطني2013م، وهي الفقرة التي تعنينا كمراقبين للمشهد السياسي والمتابعين للحراك الوطني. المؤسف له أن كل النداءات الأممية والوطنية-السابقة واللاحقة- لقوى المعارضة الشيعية بعدم بالإنسحاب أو الهروب إلى الأمام إلا أن النتيجة كانت واحدة، والسبب هي العقليات التي تدير ملف الأزمة منذ فبراير 2011م نفسها لم تتغير، عقليات تعيش حالة المظلومية والقهر لذا لا يمكنها معالجة القضايا التي تراكمت لسنوات بسبب الإرهاب والعنف والتخريب، ولمن شاء فليتأمل في بعض القرى التي تعاني من تلك الآثار!. مع كل الوعود والعهود التي قطعتها جمعية الوفاق وتوابعها بعدم الإنسحاب أو عرقلة الحوار قد ذهبت سدى، وقد صرح ممثل جمعية الوفاق جميل كاظم في بداية حوار التوافق الوطني 2013 قائلاً: «الحوار خيار استراتيجي ولا يتغير بالمتغيرات الطارئة»، فإذا بجمعيته اليوم تعلن الإنسحاب بسبب تحويل خليل المرزوق إلى النيابة العامة، وكأن على رأسه ريشة!. مصائب قوم عن قوم فوائد، وهذا المثل ينطبق على خليل مرزوق وجمعيات المعارضة الشيعية، فإعتقال خليل مرزوق هو حبل النجاة الذي كانت تبحث عنه قوى المعارضة الشيعية لإعلان الإنسحاب والمقاطعة وحفظ ماء الوجه بعد فشلها في الحوار، لذا جاء إنتقاد الإدارة الأمريكية والإتحاد الإوروبي لهذا السلوك، فالهروب ليس حلاً، لذا جاء على لسان نائبة المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماري هارف: «الحوار الوطني يعد خطوة مهمة في عملية طويلة المدى»، وأي خطوة مهمة، وأي عملية طويلة المدى مع عقول تعيش في ذاتها أزمة المؤامرة، فإذا ما مات مريض في غرفة العمليات بإحدى المستشفيات قالت المعارضة مستخفة بعقول الناس: بأن الحكومة هي السبب!!، وإذا اختنق طفل صغير في حافلة مدرسة خاصة، قالت المعارضة: بأن الحكومة هي السبب!!، وإذا استدعت النيابة العامة أحد أعضائها أو منتسبيها، قالت المعارضة: بأن الحكومة هي السبب!!، هل بمثل هذه العقليات يمكن أن تعالج الأمور أو أن تدار طاولة الحوار!. والإتحاد الإوروبي هو الآخر كان له موقف من جمعية الوفاق وتوابعها التي قاطعت الحوار، فالإتحاد الأوروبي يساوره قلق من تعليق جمعيات المعارضة الشيعية مشاركتها في حوار التوافق الوطني، من هنا فإنه لا يمكن الخروج من المأزق الذي أدخلت تلك القوى نفسها فيه إلا من خلال الحوار المباشر والصريح، ولا يكون ذلك إلا بحسن النوايا والتصدي لقوى الإرهاب والتطرف والتخريب. جمعية الوفاق وتوابعها اليوم في موقف لا يحسدون عليه، فقد أهدروا كل الفرصة، وأضاعوا كل المبادرات، ولم يتبق لهم سوى الهروب من المواجهة، حتى الوعود والعهود والشعارات التي يطلقونها في الندوات والاعتصامات أصبحت اليوم محل سخرية الناس، فلم يعد أبناء هذا الوطن يثقون بها، مثل الثورة والتضحية والنضال والفداء هي من شعارات القرن الماضي التي كانت ترددها قوى اليسار حينما كانت تابعة للإتحاد السوفيتي قبل أن ينهار!. الجميع يعلم بأن جمعية الوفاق وتوابعها لم تقدم شيئاً في حوار التوافق الوطني، وقد كان أداؤها سيئاً بسبب أصطفافها الطائفي داخل الحوار، لذا خسرت الكثير، فالفشل الذريع الذي منيت به جمعية الوفاق جعلها تتمنى إدخال بعض رموزها السجن لأي قضية، لذا تفتعل القضايا من أجل سهرة ليلة واحدة في السجن؟!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها