النسخة الورقية
العدد 11055 الثلاثاء 16 يوليو 2019 الموافق 13 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

تعظيم سلام للكاتب المبجل!!

رابط مختصر
العدد 8933 الثلاثاء 24 سبتمبر 2013 الموافق 18 ذو القعدة 1434

آه .. كم سنحترمك ونقدرك أيها الكاتب المبجل، لو كان قلمك لا يستأثر طائفة بعينها ويمقت أخرى، ولكنك للأسف الشديد آثرت الصمت عن أخطاء ومصائب من كنت معهم يوما إبان المحنة التي مرت على البحرين عام 2011، ورحت تلهث نحو أية سانحة تمنحك مجالا للشماتة على أخطاء الطائفة الأخرى، تارة تحت ذريعة الأخوان المسلمين، وتارة تحت غطاء الربيع العربي، وتارة تحت تهويمات تأويل خطابات بعض الزعماء، ومع ذلك لم يمنعك أو يعترض على ألاعيبك وأحابيلك أحد ممن تعرف مكانتهم في رأس السلطة، تركوك وكما لو أنك لم تكن أصلا يوما ذي أهمية بالنسبة لهم أو بالنسبة لمن هيأ لك فرصة السباحة في المياه الآسنة، من الوفاقيين ومن التقدميين الولائيين؟! ] ] ] الآن، هل تستطيع أن تملك الجرأة وتعلنها أيها الكاتب المبجل بملء فمك، أنك قد أخطأت عندما ساهمت في حرق تاريخ وطني كان يؤمن بكل ما جاء في مشروع جلالة الملك الإصلاحي، ولك فيه ثمرات ونصيب وخيرات؟! ] ] ] أيها الكاتب المبجل، أشدت يوما برسالة مانديلا الموجهة للعرب في حموة (احتفائهم) بالربيع العربي، وتبعته برسائل وخطابات أخرى لرؤساء ومفكرين وزعماء آخرين، وضربت مثلا بالأخوان المسلمين في مصر كنموذج سيئ في رأيك، ولكن لماذا يا ترى تجنبت وتجاهلت الاستدلال بالوفاق وحزب الله وأعوانهما وولاياتهما في الوطن العربي أو ما جاوره؟ لماذا تجنب قلمك انتقاد هؤلاء؟ هل أنت منهم فعلاً؟! ] ] ] أعطني ولو بعض مثل واحد أو أقل، أنك أدنت بقلمك الوفاق يوما، وتحديدا إبان الأزمة وبعدها، واستنكرت فوضاها وإرهابها واعتداءاتها المتواصلة على حقوق الإنسان، حينها أكون مستعدا للاعتراف أمام العالم كله، بأني قد ظلمتك!! ] ] ] أيها الكاتب المبجل، هل تستطيع أن تعترف بأنك قد أخطأت في حق الوطن وأهله، عندما انجرفت صاغرا وراء هوى الخونة وأنت أول من ضربتك الوفاق على ( ...... ) ؟!!! ] ] ] مادمت تدرك أيها الكاتب الوطني المبجل النتائج التي ستترتب جراء أحداث فبراير 2011، فلماذا عشقت أنامل كفيك مشابكة أيادي من تآمر على الوطن، تحت يافطة تسقيط الوطن في الدوار؟! هل تأملت كفيك بعدها جيدا؟ أصدقني القول: بماذا شعرت؟! ] ] ] لماذا لا يكتب من توفر على فرصة الكتابة في صحافة الوطن، وهو الذي خانها إبان الأزمة، لماذا لا يكتب ضد من يستهدف الوطن وأهله وأمنه؟ لماذا لا يكتب عن مآرب المعارضة المزعومة؟ لماذا لا يكتب عن إجماع الحكومة والشعب الشريف على إدانة الإرهاب إبان انفجار السيارة المفخخة بالقرب من مسجد عيسى الكبير؟!!! ] ] ] لماذا آثر كاتبنا المبجل الهروب عن أية قضية يجمع أغلب الشعب على إدانتها واستنكارها، والكتابة عن قضايا ومواقف بعيدة تماما عن قضايا وهموم الوطن؟ هل يخشى كاتبنا الخوض في بحر السياسة؟ ألم يكن كاتبنا يوما على رأس هرم إحدى الجمعيات المنشغلة بالسياسة، والمنشغلة اليوم بالهم الطائفي؟!! ] ] ] إلى متى يضحك بعض من أصدرت السلطات البحرينية في حقهم أكثر من عفو قبل وبعد أحداث فبراير 2011، إلى متى يضحكون على ذقون البشر بمراوغاتهم السياسية المفضوحة في كتابة أمور لا تمت للوطن بصلة؟! هل هذا النوع من الكتابة، يعد من قبيل إبراء الذمة ؟!!!! ] ] ] الذين يكتبون في صحافتنا المحلية بعد العفو عن مواقفهم المشينة في الدوار، هل سيتكرمون ويدينون مواقف أقرانهم بعد انسحابهم من حوار التوافق الوطني؟! أليس الحوار من أهم المنجزات الديمقراطية والحضارية والحياتية، منذ بدء الخليقة وحتى يومنا هذا؟! هل يخشى هذا النوع من الكتاب الكتابة في وعن الحوار، أو التطرق حتى للحوار نفسه، خوفا من أن يعتبر ما أشار إليه أو أومأ إليه إدانة لهم؟!! ] ] ] الذين قرروا مسك العصا من منتصفها بعد العفو عن مواقفهم الخائنة في تجاه الوطن، هل سيكسرون عصيهم بعد انسحاب أقرانهم من الحوار ويعلنون براءتهم منهم؟!! ] ] ] خذوا الحكمة من البحر، إذ يسكب ملحه على جراحنا فنبرأ...

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها