النسخة الورقية
العدد 11146 الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 الموافق 16 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:10PM
  • العشاء
    6:40PM

كتاب الايام

مطارحات

الطائفية تبدد آخر أوراق النضال الديمقراطي

رابط مختصر
العدد 8920 الأربعاء 11 سبتمبر 2013 الموافق 5 ذو القعدة 1434

ما الذي بقي من اليسار؟ وماذا بقي لمن ينتمي إليه بعد كارثة انهيار منظومة القيم التي تؤطر وتؤسس للانتماء لليسار؟ قبل عقدين من الزمان لم يكن مثل هذا السؤال قابلا للطرح في أوساط اليسار التقليدي لان المسالة محسومة سلفا في منظوره، ولكن طرحه اليوم بات امرا مشروعا في ظل التحولات والالتباسات المستجدة، خصوصا في ظل التحالفات الجديدة بين بعض اليسار والقوى الدينية - الطائفية «لمجرد أنها معارضة» بما يطرح إشكالات غير مسبوقة على الصعيدين الفكري والسياسي. فالانتماء إلى اليسار كان يعني باختصار الإيمان بالاشتراكية العلمية كمنظور ورؤية لتحليل حركة المجتمع والتاريخ الإنساني، والإيمان بحتمية التقدم على طريق بناء العدالة الاجتماعية ورفض منطق اقتصاد السوق الذي يقوم على أساس تحييد دور الدولة في الاقتصاد وترك السوق تعمل بآليات العرض والطلب وتتحكم في كل شيء، وتعني فكريا الوقوف ضد قوى التخلف الفكري الطائفي ومع قوى التنوير والتقدم والعقلانية كما ان للانتماء لليسار بعدا اقتصاديا يتحدد بالعلاقة مع وسائل الإنتاج «عدم ملكيتها»، وبعدا إيديولوجيا يتحدد بالنظرة المادية الموسومة بالعلمانية في مواجهة النظرة الميتافيزيقية. وبالارتباط مع هذين البعدين، ومع البعد الإيديولوجي بصفة خاصة، ظهر مرادف آخر لمصطلح يسار وهو مصطلح التقدمي في مواجهة مصطلح الرجعي، فأصبحت التقدمية سمة لليسار والرجعية سمة لليمين، فصار التقدمي بهذا المعنى يساريا حتى ولو لم يكن من صفوف الكادحين، وصار الرجعي بهذا المعنى أيضا يمينيا، حتى ولو كان من الكادحين، وبالرغم من المتغيرات الكاسحة في الواقع وفي المفاهيم، فإن الانتماء إلى اليسار يظل مرتبطا بالمفاهيم المتعلقة بالحرية والعدالة والمساواة والديمقراطية والاشتراكية والارتباط بالقيم الإنسانية التي حققتها البشرية بفضل النضال ضد الاستغلال القومي والطبقي والجندري، وضد التخلف واستلاب الوعي. تلك خلاصة غير دقيقة، ولكنها إجمالية لمعنى الانتماء إلى اليسار في عمومه، ولكننا عندما نطرح نفس السؤال اليوم على أي من يساريينا سوف لن تعثر إلا على القليل من تلك المضامين اليسارية في ظل الابتعاد البين عن الجذور من ناحية، وفي ظل وجود قطاعات من اليساريين الجدد من ذوي الخلفيات البعيدة عن التكوين اليساري الصميم، ممن يعانون من حالة اختلاط وازدواجية في القيم والمفاهيم، مما أمكن بناء التحالفات والقناعات الجديدة التي تسجل نوعا من النكوص عن تلك المبادئ والقيم التي أصبحت مجرد ظلال باهتة ليسارية مذبذبة عديمة الهوية، وتقدمت في المقابل أولويات غريبة من نوع: - التحالف مع القوى المصنفة في الأصل»رجعية» في قاموس اليسار، ويبلغ هذا التحالف في بعض الأحيان درجة الاشتباك الطائفي، ويبدو هذا الخيار افقا جديدا لبعض يساريينا، وهو لا يقوم على أساس القراءة التقليدية لنظرية العوالم الثلاثة في ترجمتها المحلية، وإنما ينهض على رغبة محمومة في الوصول إلى السلطة بأي ثمن وبأي طريق، كرد فعل على ما تعرض له اليسار في السابق من تهميش متعمد واستبعاد من مصادر القرار.. - التحالف – التنسيق السياسي والإعلامي المباشر «إلى درجة التبعية في بعض الأحيان» مع القوى المصنفة تقليديا في قاموس اليسار بأنها قوى «امبريالية» في حلف غير مقدس بالاستفادة من الإمكانيات التي أتاحتها خلال العقد الماضي الإدارات الغربية عبر المعاهد والمنظمات المختصة والتي تسهم بشكل واضح في تمويل وتدريب جزء من قوى المجتمع المدني التابعة لسيطرة المعارضة بكافة أصنافها. حيث بدا التنسيق واضحا وعلنيا ودون أي حرج! - تراجع الأولويات الاجتماعية - الاقتصادية - الفكرية المركزية للفكر اليساري في البرامج والفعاليات والبيانات والتشبث بنوع من الأبنية الفكرية والسياسية التي تتماهى مع الخطاب الديني الطائفي في لغته وتأويلاته وشعاراته في ازدواجية مكشوفة بين اللغة والممارسة قاسية وواضحة ومباشرة مع الحلفاء الجدد. - المسايرة المشوبة بالتواطؤ للمواقف والرؤى المعادية للحريات الخاصة عامة ولحرية المرأة خاصة في ملف قانون الأسرة المحجوز جزئيا لحساب المؤسسة الدينية تجنبا لأية مواجهة فكرية وسياسية وإعلامية مع الحلفاء الجدد. - الصمت المشبوه وغير المبرر حيال ما يطرحه التحدي الإيراني «السياسي - الطائفي» على الصعيد الإقليمي، والذي يتمظهر في بعض الأحيان في شكل تهديد مباشر للهوية والاستقلال الوطنيين، والامتناع عن إبداء أي حزم حقيقي تجاه هذا التحدي في إطار تكتيكات مواجهة السلطات المحلية. وللحديث صلة..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها