النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11717 الجمعة 7 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

مع الناس

ماجدة الرومي رسولة حب وسلام!

رابط مختصر
العدد 8907 الخميس 29 أغسطس 2013 الموافق 22 شوال 1434

تلعب وزيرة الثقافة الشيخة مي آل خليفة عبر الثقافة دوراً ماضياً صامتاً في جلل الموسيقى والغناء والرقص والرسم ضد ظلام عنف الارهاب الطائفي.. من واقع ان جمالية الانشطة الثقافية والفنية على مدى تجددها وتطور تنوعها في المهرجانات الصيفية في البحرين مؤشر على عافية البحرين رغم جلبة اضطرابات العنف والارهاب الطائفي الذي يأخذ قُبح جرائم انشطته على مدى عامين في مملكة البحرين. وتزخر مدينة (نخّول) في صيف هذا العام بعروض فنية وورش عمل ومشاهد ثقافية وفنية وفنانين وفدوا للمشاركة من بلدان اوروبية وآسيوية.. وقد تألقت الدُمية الروسية الشعبية التاريخية (مادريوشكا) في ورشة خاصة للرسم والتلوين وتطريز (مادريوشكا) بألوان خلابة.. كما احتضنت مدينة (نخّول) ونخّول اسم الدلع للنخلة على ما اظن عند اهل البحرين.. عرضاً من الأردن (شهرزاد) على ايقاع رقص الباليه وموسيقاها الاخاذة في وجدانية سحرها!! وخلاف ذلك من الانشطة الثقافية والفنية التي نرى فرحة الاطفال فيها تُبهج الحياة وتنمنم بفرحتها عالم مستقبل زاهر جميل للبحرين!!. ان جمالية الوهج الثقافي التنويري ضد قبح بطش الارهاب والعنف والظلام هو المحك الذي حرك الغوغائية الظلامية والطائفية في مواقع انترنت والبلاك بيري والتويتر في تفعيل قُبح وبذاءاتهم ضد جمالية الفن والثقافة والحضور الكبير للفنانة اللبنانية الكبيرة ماجدة الرومي التي ابهجت مهرجان هذا الصيف بتألق بهجة اغانيها في ارواح ابناء وبنات هذا الوطن البحريني المحب لبهجة الحياة التي تلهج قلوبهم وارواحهم بها!! وقد فجرت ماجدة الرومي عناقيد «الحُصرم» في النفوس والقلوب العامرة بالعنف والارهاب والظلام الطائفي.. وهي توجه التحية للشعب البحريني والشعوب العربية التي تعاني من احداث العنف والارهاب.. وتمنت للبنان كما تمنت للبحرين والعرب اجمعين ان يأخذ الله بيدهم وقالت: «نحن اللبنانيين السباقين في هذه الظروف الصعبة ونتمنى ان ننجو مما يحاك ضدنا وان ننتصر على قوى الظلام فكونوا مع النور واني اتيت إلى البحرين لاقدم مجموعة من اغاني الحب والخير والسلام». وقالت ماجدة الرومي كما ذكرت وكالة الأنباء البحرينية (بنا) ان للبحرين قيادة حكيمة جعلتها تنتصر على الشر، قيادة استطاعت ان تحارب بسلاح الحب والفن». وهو ما أدى إلى هذا الفلتان الاعلامي من لدن مرتزقة الطائفية البحرينية لدى حزب الله في لبنان بإصدار بيانهم المهلهل في الافتراء والتلفيق ضد مواقف الفنانة اللبنانية الكبيرة المفعمة بمهنية الرصانة الغنائية الطربية والكرامة الانسانية في وعيها الوطني وانتمائها اللبناني الاصيل لبهجة اشعاع النور التنوير!!. ان قامة ماجدة الرومي الفنية والوطنية الشاهقة العلو والراسخة الجذور في الأرض كأرز لبنان لن تنال منها محاولات أهل الظلام والأدب الطائفي في تلطيخ سمعتها واتهامها زوراً وبهتاناً بالطائفية والدعوة من اوساط بحرينية «ثقافية» غادروا البحرين مذعورين دون سبب وسراويلهم مبللة من الخوف ومن الذين اخذوا لجوءهم في لندن وفي لبنان تحت مظلة ايران وحزب الله اللبناني!! وأنا على علم ويقين انه لن يتجاوب مع دعوتهم الباطلة احد الا الذين في قلوبهم امراض عاهات العنف والارهاب الطائفي والمعادين لبهجة الحب والخير والسلام.. ولرسولة الحب والخير والسلام الفنانة الكبيرة ماجدة الرومي!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها