النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11200 الأحد 8 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

رجال الأمن يصنعون التاريخ

رابط مختصر
العدد 8896 الأحد 18 أغسطس 2013 الموافق 11 شوال 1434

لحظتنا العربية الغارقة في فوضى مدمرة خطيرة تشهدها العواصم العربية التي اخترقتها الفوضى ما احوجها لمن يصنع الامن فيها والامان.. هذا فقط ما يحتاجه المواطن في عواصم عربية كبيرة ابتليت بفوضى الدمار والخراب. وهنا في البحرين ومنذ يوم 14 أغسطس استطاع رجال ونساء أجهزة الامن وقوات حفظ النظام في وزارة الداخلية ان يصنعوا تاريخ لحظتنا البحرينية التي كانت مفعمة بالأمن والامان امام ثلة شيطانية باغية وخارجة على القانون ان تصنع فينا التخريب والتدمير في مشروع خطير تكسرت نصاله السامة على الوقفة الشجاعة لرجال الامن في البحرين وشجاعة قوات حفظ النظام الذين شمروا عن سواعدهم القوية ووقفوا بصدورهم العارية ليصدوا الطوفان الشيطاني القادم بتخطيط وتمويل من بلاد ما زالت تطمع في الوصول الى شطآن هذا الوطن. لا نكتب هنا لنسطر مديحا اجوفا ولكننا نكتب هنا عن لسان وعن ضمير وعن مشاعر المواطن البحريني الذي فعلا شعر منذ ذلك التاريخ بواحة أمن ظليلة غطت فضاء بلاده وانتشرت معالم الامان ومظلته على كل شارع وطريق وداخل كل حي وفريج فخرجت الناس الى كل مكان تشعر بالزهو والفخار بما بثه فيها رجال الامن وقوات حفظ النظام من طمأنينة. والطمأنينة في يومنا هذا او في لحظتنا العربية هي الامل وهي ما يتطلع له المواطن في عدد من العواصم العربية التي فقدت طمأنينتها وسادت الفوضى في جنباتها وقضية الفوضى كما اشرنا سابقا وفي العديد من مقالاتنا وندواتنا ليست «صدفة» ولكنها مشروع شيطاني كبير تم التخطيط له ورسمه والدفع به الى عالمنا العربي لأهداف ليست خافية على احد فما يجري وما جرى مشروع خطير ارادوا به تمزيق وطننا العربي وكانت بلادنا للأسف ضمن هذا المخطط الذي ارادوا اعادة انتاجه يوم 14 اغسطس.. لكن قوات حفظ الناس والاشاوس من ابناء وبنات وزارة الداخلية كانوا يقظين منذ اللحظة الاولى وكانوا خط الدفاع الاول عن هذا الوطن العزيز. اليوم عندما تجلس مع اي مواطن أو مقيم يبدأ اول ما يبدأ حديثه وتعليقه على الاحداث في البحرين وخارج البحرين بتحية رجال الامن وقوات حفظ النظام تحية كبيرة صادقة مخلصة تتدفق من القلب البحريني لكل مواطن بسيط ولكل مواطنة شعروا بحجم الامن. وليس الامن والامان وليس الاستقرار بمسألة عابرة بسيطة لا سيما في مشهدنا العربي وليس فقدان الامن والامان بمسألة سهلة واسألوا من فقدوا امنهم واستقرارهم وامانهم لتعرفوا الدور الذي لعبته قوات حفظ النظام في البحرين والرسالة الوطنية التي انجزتها ليشيع الامان بيننا وفي ربوع بلادنا الغالية التي ارادت وسعت اصابع الفتنة والكراهية والبغض لزعزعة امنها. خط الدفاع الاول الصلب والشجاع في قوات حفظ النظام وفي ابناء وبنات وزارة الداخلية قدم في الايام القليلة الماضية ومازال يقدم اروع الامثلة في الدفاع عن امننا واستقرارنا واماننا الوطني والمجتمعي. فلا اقل هنا وفي هذه السطور وهذه الوقفة من ان نزجي التحية باسم المواطن والمقيم لهؤلاء في شجاعتهم وبسالتهم وصمودهم طوال ايام بلياليها في خط الدفاع الاول لتنعم البحرين وأهل البحرين بأمنهم وامانهم واستقرار وجدانهم وهدوء اطفالهم وصغارهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا