النسخة الورقية
العدد 11145 الإثنين 14 أكتوبر 2019 الموافق 15 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    3:43PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

جمعيات دينية ومذهبية والغطاء سياسي

رابط مختصر
العدد 8874 السبت 27 يوليو 2013 الموافق 18 رمضان 1434

في تحقيق تم نشره مؤخراً في «الأيام» عن حاجتنا الى تجديد تشريعاتنا وقوانيننا القديمة بل والموغلة في القدم كان حديث الطبقة السياسية المثقفة في اكثر من مجلس حول حاجتنا الى انفاذ وتطبيق القانون على الجمعيات «السياسية» ونضعها بين مزدوجين عمداً كونها بالأساس والتأسيس جمعيات طائفية قامت على أسسٍ مذهبية صرفة تغطت بغطاء سياسي مكشوف ومخروم لم يستطع ستر طائفيتها وتمذهبها العصبوي المقيت بل والخطير جداً على مجتمع صغير كالمجتمع البحريني الذي تداخلت خطوطه وخيوطه بحيث تشكل الطأفنة والتمذهب في اي مجال من المجالات خطراً عظيماً على هذا المجتمع الصغير وبما لا يُقاس الخطر المتوقع من هكذا طأفنة بمجتمعات عربية واسلامية اخرى قد تشكل جغرافيتها وامتداداتها الواسعة خطوطاً عازلة تقلل من حجم الخطر الذي قد يهدد مجتمعاً متداخلاً وصغيراً كالمجتمع البحريني الذي لا تفصله التضاريس الجغرافية. ومبكراً ومنذ انطلاقة المشروع الاصلاحي كتبت شخصياً العديد من المقالات وناقشت وطرحت في الكثير من الندوات تحذيرات وتحليلات صريحة حول خطر وخطورة السماح والترخيص لما يُسمى بجمعيات سياسية في الظاهر وفي اليافطة فيما جوهرها جمعيات دينية مرجعية طائفية متمذهبة بل ومستغرقة في مذهبيتها.. ولكننا اصطدمنا بمواقف تشكيكية وتخوينية رفعت سيوفها في وجوهنا وجهة القرار لم تحرك ساكناً حتى فاجأتها حدّ الصعقة احداث 14 فبراير 2011 لتكتشف متأخرة خطأها وخطيئتها المكلفة والكبيرة الحجم بحق الوطن حين غضت الطرف وصمت آذانها عما كنا نحذر منه بقوة مخلصة لهذا الوطن. وأن تأتي متأخراً خير من أن لا تأتي أبداً هو تعليقنا الذي نهمس به اليوم للجهات المعنية لعلها تنقذ ما يمكن انقاذه وتعيد النظر في جمعيات «سياسية» لعبت أدواراً خطيرة في انقلاب الدوار كشفت فيه علناً وعلى رؤوس الأشهاد مشروعها الطائفي الخطير وأعلنت عن انها تتلقى أوامرها وتصوغ قراراتها وفقاً لمرجعية دينية معروفة تمثل «رسمياً» وكالة هنا في البحرين عن الولي الفقيه. ماذا تنتظرون؟؟ سؤال متأخر وربما يبدو ساذجاً بعد ان جرى كل ما جرى ومازلتم مترددين تقدمون خطوة وتتراجعون خطوات في حسم الموضوع الكارثي وقد قُضي الأمر الذي فيه تستفتيان بعد كارثة الدوار..!!! وقبل عشرٍ من السنين تعرضنا شخصياً لهجوم شديد وتنديد فقط لأننا كنا أول من حذر وأنذر من اطلاق يد المنابر الدينية من بيوت الرحمن كالجوامع والحسينيات لتفرز المواطنين سياسياً في استثمار لهذه المنابر لا يجوز قانونياً وله انعكاساته السلبية الاخطر في القاع الاجتماعي الواسع وطالبنا بصوت مسموع بوقف استغلال بيوت الرحمن والمنبر الديني والزج به في الشأن السياسي العام ولكن لا حياة لمن تنادي...!! فكان ما كان بعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي حركها المنبر الديني والحسينيات والماتم بشكل معلن وصريح ومازالت هذه الحسينيات والمآتم تقوم بدور تعبوي وتحريضي خطير ضد الدولة واجهزتها وضد المكوّن الاجتماعي الآخر ومازالت صرخة «اسحقوه» ترنُّ ويتردد صداها ومازال الصمت مطبقاً والاجراء متوقفاً بحق هذه المنابر وكأننا ننتظر ما هو اعظم وأشدُّ فتكاً بمجتمعنا ونظامنا تُقدم عليه هذه المنابر الثيوقراطية الدينية المذهبية التي تلبستها حالة سياسية انقلابية ولائية لا تخطئها العين. وأخيراً نعتقد ان تفعيل التشريع القانوني بحق الخارجين على القانون والتشريع سواء في الجمعيات او المنابر الحسينية والمآتم بات اكثر من ضرورة في اللحظة البحرينية التي تجتاز الازمة بإرادة شعبها فهل يساعدها القرار والاجراء التنفيذي المنتظر؟؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها