النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11932 الأربعاء 8 ديسمبر 2021 الموافق 3 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    5:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

مع الناس

أروسيا إمبريالية؟!

رابط مختصر
العدد 8872 الخميس 25 يوليو 2013 الموافق 16 رمضان 1434

ما هي الإمبريالية؟! الإمبريالية واقع إنتاج مالي وصناعي احتكاري متنامي الاضطراد في النمو والتمركز عبر مشاريع انتاجية متعددة الفروع لكارتيلات وتروستات متعددة الجنسيات الاحتكارية وذات تأثيرات اساسية في الحياة الاقتصادية من واقع التمركز الصناعي والبنكي الذي اصبح متعاظم النمو في الانتقال من الرأسمالية الى الامبريالية عبر نشوء الاحتكارات التي تسيطر سيطرة كاملة على الحياة الاقتصادية، وهو ما يعني ان لها سيطرة مؤثرة في الحياة السياسية. وتلعب التجهيزات التكنيكية الفائقة الجودة لدى هذه التروستات والكارتيلات دوراً توسعياً في السيطرة على الاعمال اليدوية والتهامها خلال تقنية الآليات الاوتوماتيكية وغيرها من التقنيات المتعددة الملكات!! إن المزاحمة الحرة في الاقتصاد يشتد عضدها التزاحمي في الميل الى تمركز الاحتكار وهو ما يجعل حفنة من الاحتكاريين تكرّس بطش استغلالها وظلمها على بقية المواطنين، ان الاحتكار هو اداء انتاجي مالي وصناعي يجدد ويطور ويأخذ بيد الرأسمالية الى الامبريالية.. وإن تحول الرأسمالية الى امبريالية.. هو انتقال عمل البنوك من وسطاء الى احتكارات مالية تتحكم وتتصرف بمعظم الرساميل النقدية العائدة لمجموع الرأسماليين وصغار اصحاب الاعمال فيما يعرف بالبرجوازية الصغيرة، وكما ان الاحتكارات في الميادين الصناعية نراها ايضا في الميادين البنكية والمالية والعقارية وسوق البورصة، إذ تتحول البنوك الصغيرة الى فروع للبنوك الكبيرة وتشكل شبكة من البنوك التي تغذي الاحتكارات الصناعية والمالية على حد سواء!! ومعلوم ان واقع الامبريالية كما يشير لينين في كتابه المثير لجدل التأمل (الامبريالية أعلى مراحل الرأسمالية) تتأسس في عملية التمركز في الانتاج الصناعي وفي الرساميل المالية البنكية التي تؤدي الى نشوء الاحتكارات والتروستات والشركات المتعددة الجنسيات في رساميلها ومنتوجاتها الصناعية العابرة للمحيطات دورها الحاسم في السيطرة على العملية الاقتصادية برمتها وهو ما تأسس على تحالف وتضامن ودمج رأس المال البنكي الاحتكاري برأس المال الصناعي الاحتكاري والمتوحد كرأسمال احتكاري مالي واحد هو ما يؤدي الى البحث والابتكار في سبل النمو والسيطرة على حركة السوق والعمل على تصدير انتاجاته السلعية والدفع بها الى اسواق العالم!! وتشكل تصدير السلع الصناعية أهمية كبيرة في النمو والتطور والجودة في عملية التنافس وما يشكل حيوية رأس المال ودوره في انعاش حركة السوق ضمن واقع العرض والطلب. وتقوم الاحتكارات الدولية وفق ضرورة النمو والربح والسيطرة على الحياة الاقتصادية الى تقسيم العالم اقتصادياً بين الشركات الاحتكارية الصناعية والمالية.. وتعزز هيمنتها وسيطرتها على مقدرات الشعوب وتكريس البؤس والشقاء فيها.. وبهذا يصبح العالم مقسماً إقليمياً عالمياً بين ايادي حفنة من الدول الرأسمالية الكبرى التي تطورت عبر الشروط الاحتكارية المتنامية في ذروة الانتاج والتنوع والتعدد والتوسع.. وفي الانتقال من الرأسمالية الى الامبريالية!! وتشير الموسوعة الفلسفية ان الامبريالية هي: «المرحلة الاعلى الاحتكارية والاخيرة في الرأسمالية وهي مرحلة بدأت ببداية القرن الحالي وقد قدم لينين في كتابه (الامبريالية أعلى مراحل الرأسمالية) 1916 عرضاً منهجياً ومفصلاً لنظرية الامبريالية فقد حلل اقتصاد البلاد الرأسمالية وخص الجوهر الاقتصادي للامبريالية وأوضح سماتها الرئيسية الخمس: 1 – يتركز الانتاج ورأس المال في عصر الامبريالية الى درجة تؤدي الى نشوء الاحتكارات التي تقوم بالدور الحاسم في الحياة الاقتصادية للدول الرأسمالية. 2 – يندمج رأس المال المصرفي الاحتكاري مع رأس المال الصناعي الاحتكاري ويشكلان رأس المال المالي اي الاحتكار المالي. 3 – يكتسب تصدير رأس المال كشيء متميز عن تصدير السلع أهمية كبيرة خاصة. 4 – تؤدي عملية فرض سيطرة الاحتكار الى تكوين الاحتكارات الدولية التي تقسم العالم بينها اقتصادياً. 5 – يتم التقسيم الاقليمي للعالم بين حفنة من الدول الرأسمالية الكبرى وبانتقال الرأسمالية الى مرحلة احتكار. وقد تحولت الرأسمالية الاحتكارية الى امبريالية الدولة، وهو ما يرتبط بين قوة الاحتكارات ونفوذها وسيطرتها على الحياة الاقتصادية وبين قوة الدولة مما يؤدي الى اثراء طواغيت الرأسمالية الامبريالية وإفقار ابناء الشعب.. وما يعكس حالات استثنائية في الازمات وفي تنامي احتدام التناقض بين العمل ورأس المال. وتشكل المنافسة الرأسمالية في سوق العمل والانتاج إحدى العوامل الفاعلة في ميادين الابداع والابتكار من اجل خلق سلع رأسمالية منافسة في اسعارها وفي تقنية جودتها وحسن مظهرها وأناقة عرضها.. وتفتح مجالاتها الواسعة في تطوير العلوم والمعارف واستخدام العقول العلمية وإنشاء مراكز الدراسات في الميادين الجامعية والاكاديمية؛ تكريساً لمصالحها وشد ازر استغلالها واسترقاقها ويلعب القطاع العام للدولة الرأسمالية عاملاً فعالاً في حلحلة الازمات الرأسمالية الدورية وتقديم الروشتات الطبية العلاجية والمسكنات لتضميد جروحها وإدارة أزماتها على حساب قوت الشعب ولقمة عيشه وكرامة إنسانيته!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها