النسخة الورقية
العدد 11034 الثلاثاء 25 يونيو 2019 الموافق 22 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

مزايدات في الوقت الضائع

رابط مختصر
العدد 8867 السبت 20 يوليو 2013 الموافق 11 رمضان 1434

بأسلوب غامز لامز نفهم اهدافه ومقاصده المغلفة بعناوين كنا لها أوفياء ومازلنا لم نتراجع عنها ولم نساوم او نقايض عليها جاؤوا ليطلبوا منا ان نتوقف عن كشف المستور وتنوير الناس بأبعاد اللعبة المزدوجة الخطيرة رافعين شعار الوحدة الوطنية والنسج الوطني ناسين او متناسين بقصدٍ مقصود أنهم يخاطبون من تفتح وعيه الأول على ثقافة الوحدة الوطنية ومن ضحى من أجل هذه الوحدة ووقف مدافعاً ومنافحاً عنها ومازال كذلك حتى حدثت المحاولة الانقلابية الفاشلة فكان لا بد من كشف الخفايا والخبايا عن الملعوب الكبير وهو ما نذرنا له أنفسنا دفاعاً عن وطن يتعرض للاحتلال والاختطاف. ومنذ بواكير وعينا الوطني والسياسي الأول نشأنا في بيت ووسط اسرة كان الاب والخال رحمة الله عليهما اعضاد فاعلين في هيئة الاتحاد الوطني تحت قيادة الباكر والشملان والعليوات وقد دفعوا ثمن ذلك الانتماء كبيراً ومكلفاً لكنهم زرعوا في اسرتنا الصغيرة المعنى العميق لوحدة النسيج الاجتماعي والمعنى الاهم للحمة الوطنية فكان ان شب الواحد منا منتمياً للفكر القومي في بعده العروبي الجامع والى الفكر اليساري في أمميته التي تجمع الاعراق والاديان والمذاهب والالوان. ودفعنا ثمن ذلك الانتماء مكلفاً وقبضنا على الجمر في زمن كانت القلة فقط هي القابضة على الجمر والمستعدة لدفع التضحيات والأثمان. ولسنا في وارد استعراض «بطولات» فزماننا ما كان زمن استعراض بطولات وهمية ولكنه كان مشياً على حدّ الخطر النازف فاخترنا الطريق بوعي وبقناعة الدفاع عن هذا الوطن الجميل وما زلنا عند اختيارنا لم نتزحزح قيد انملة فلسنا بطارئين على النضال وعلى الحركة الوطنية الاصيلة والحقيقية وكذلك لسنا بحاجة بل نرفض ان يخرج لنا احد الطارئين المتسلقين للحظة البطولات الواهمة والوهمية والمجانية ليعلمنا درس الحفاظ وكيف نحافظ على اللحمة الوطنية والنسيج الاجتماعي لا سيما عندما يكون هذا الطارئ جزءاً من حركة انقلاب الدوار ويريد الآن ان يبدل قميصه بقميص الوحدة الوطنية ليركب موجة جديدة اخرى بعد ان سقط من على صهوة موجة انقلاب الدوار حين تكسرت تلك الموجة الانقلابية الغادرة على صخرة الانتماء الوطني الشريف والمخلص. واليوم لسنا لنشكك فيمن يحمل الهمّ الحقيقي والصادق لاعادة اللحمة الوطنية وترميم وحدة النسيج المجتمعي فهذا همّ وطني عظيم ودروبه اليوم مليئة بالاشواك والالغام لكننا نحذر ونحذر من بضعة انتهازيين احترفوا استغلال واستثمار جراح الوطن لحساب بروزهم الشخصي وخدمة وصوليتهم الفاقعة والبائسة الرثة والمفضوحة فهؤلاء «السماسرة» يتلقطون الساقط من موائد اللحظة لسوق نخاستهم على حساب كل قيمة وطنية رائعة وعظيمة.. فحذارِ من هؤلاء. واذ ينزف جرح النسيج الوطني تمزقاً وتفتتاً هذه الايام ليس في بلادنا فحسب بل في جُلّ البلاد العربية المنكوبة بمؤامرة التمزيق القادمة من خلف غبار الفتنة الغامضة فإن هؤلاء من السماسرة واولئك من المزايدين سيخرجون من الشقوق في ليل بهيم ليزايدوا علينا وعلى كل تاريخنا البحريني الوحدوي وسينالون أول ما ينالون وسيطعنون أول ما يطعنون في الاصوات والاقلام الوطنية الاصيلة ليشوهوها ويزحزحوها حتى يخلو لهم الجو ويصفو فيلعبون لعبتهم الاخطر. ويغيب عن هؤلاء ان اللعبة قد انكشفت والاقعنة قد سقطت مع سقوط انقلاب الدوار وان اوراق التوت قد ذرتها الرياح وهي تكنس آثار الغدر بالوطن وان اعادة اللعبة والمزايدة على الشرفاء ضرب من الحماقة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها