النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11928 السبت 4 ديسمبر 2021 الموافق 29 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:06PM

كتاب الايام

مع الناس

غـــــــــازي...

رابط مختصر
العدد 8851 الخميس 4 يوليو 2013 الموافق 25 شعبان 1434

يوم ان بلغ الستين.. تفاجأ في سرعة بلوغها!! عجلة الزمن تأخذنا عمراً مديدا دون ان ندريها: هي تدرينا ونحن لا ندريها!! وكان يتجدد وعيا وطنيا في وعي الوطن.. وكان يظهر حينا ويختفى حينا عن عيون قانون أمن الدولة.. وعندما أمسكوا به متلبسا وطنيا بالتحرير.. كان شموخا وصمودا ووفاء وطن: هرش رأسه بأطراف اصابعه.. كانه يبحث عن ذاكرة الامس في ذاكرة اليوم.. وقال في نفسه: يا لمسافة السعة بينهما.. ها: ترانا نكبر في الوطن.. ويكبر الوطن فينا!! هو فارع الطول عظمي الجسد.. عيونه مصقولة وعيا في تراب الوطن.. فهو من «التحرير» روحه تتلاصف نظراتها بحرينية في تماوج زرقة البحر.. كل شيء فيه ذهب خالص.. حتى روحه تذهبت في تراب البحرين.. يقول وهو يتمزق حرقة اسى ووجع ألم.. وهو يستعيد الذاكرة.. كل الارواح عندنا كانت بحرينية خالصة كالذهب.. لم تشوهت بشذرات خبائث معادن اخرى؟! من غش معادن ارواحنا البحرينية واسقط عليها غدرا معادن اخرى؟! من مذهبها بمعدن الطائفية: معدن البغضاء والكراهية ونشر قبح التنافر المذهبي فيها؟! يرخي رأسه بين كتفيه العريضين وهو ينقر خشب الطاولة بأصابعه المدببة كالمسامير.. ويرفع رأسه كأنه يطلب مني ان اجيب!! الا اني الزم الصمت.. وانا اتأمل تلاصف وعي ضوء عينيه!! يتنفس الصعداء.. كانه يستعيد ذاكرة تنفس الناس في الوطن وتنفس الوطن في الناس!! ويقول: كل شيء تغير.. تغير الوطن في الناس وتغيرت الناس في الوطن.. وحتى الله تغير في الناس!! لقد تغير الوطن شيئاً الى الاحسن.. وتغير شيئا الى الاسوأ.. وجع الاوطان في ناسها.. ووجع الناس في اوطانها.. الوطن تكون وطني في وطنيته.. وليس في طائفيته.. الناس بعضهم وليس كلهم هم الذين غلوا الوطن بغل الطائفية!! الناس لا يولدون طائفيا.. والوطن لا يولد طائفيا.. من اولد الطائفية في الناس.. وانحدر بها شيئا فشيئا في صميم الوطن؟! وكما في الناس.. في الوطن ايضا وقع الاستعمار والرجعية.. اتأمله وكأنه ساهم.. يناجي ذاكرته بعيدا عني.. كأني لم اكن اصيخ بذاكرتي في ذاكرته: هناك في التاريخ تطوينا الذاكرة في وعي السبب والنتيجة: في جرح الوطن والناس النازف في حريق الطائفية!! يرفع كأسه يتلمظ مرارة الطائفية في فمه ويبصق دما وحبراً على تراب الوطن!! كل شيء لديه يهون الا هوان رفاق دربه في جبهة التحرير من الذين يتغارقون في المياه الآسنة وفي خزي الطائفية!! هو طويل القامة عظمي البنيه مستطيل الوجه ملموم الانف وله عينان صغيرتان تضيئان وعي قلق الوطن في تطارف نظرتيهما.. وشارب رقيق ينحني برفق على شفتين بنيتين رقيقتين.. وشعر كالثلج يتكور فرحا على قمة رأسه.. وذراعان طويلان ينحدران على جانبي كتفيه العريضين.. وكفين كبيرين دافئين واصابع طويلة مبرومة لدنة كلمس المطر.. عندما تأمروا بالطائفية على وعي «التحرير» و»التقدمي» وراحوا يخبون خبا خلف سمع وطاعة أب الطائفية الشيخ عيسى قاسم في جمعية الوفاق الاسلامية.. حمل دفاتر وعيه وقدم استقالته وادار ظهره عنهم.. فقد غلغلوا لعنة الطائفية في «التحرير» و»التقدمي». هو واضح كالشمس صريح واثق كالحقيقة.. يحارب ولا يوارب ويقول للأعور: اعور حتى لو وضع على عينه نظارة سوداء!! يضع حقيقته في حقيقة الآخر.. فتأخذ الحقيقة تفاعلها ويتفاعل العمل السياسي والفكري بينهما على طريق الصواب نحو وطن جميل متآلف متساوي الحقوق والواجبات على ارض دلمون الخالدة!! قلت له لا تتركوا تاريخكم الوطني يتمزق نهبا للطائفية.. قال شامخا في صوته: لقد طفح كيل الطائفية.. عندنا على الوطنية.. ومالت موازين الطائفية.. على الوطنية.. قلت «ما العمل» قال: «العمل ونبذ الخيانة».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها