النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11248 السبت 25 يناير 2020 الموافق 30 جمادى الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:50PM
  • العصر
    2:54PM
  • المغرب
    5:15PM
  • العشاء
    6:45PM

كتاب الايام

سيارة عبدالنبي.. عذركم أقبح من ذنبكم

رابط مختصر
العدد 8835 الثلاثاء 18 يونيو 2013 الموافق 9 شعبان 1434

سيارة عبدالنبي سلمان تعطلت بالطريق، بهذه العبارة برر ممثلو الجمعيات السياسية الخمس أسباب تأخرهم عن الجلسة التاسعة عشرة من حوار التوافق الوطني الذي انطلق في فبراير الماضي (2013م)، ففي سؤال صحفي عن أسباب تأخر ممثلي الجمعيات الخمس «الوفاق، وعد، التجمع القومي، المنبر التقدمي، الإخاء»، كانت الإجابة «الباردة»؟أن السبب سيارة عبدالنبي سلمان تعطلت في الطريق!!، ليس عبدالنبي بذاته «تعطل» وإنما سيارته التي حصل عليها أثناء تواجده في مجلس النواب «2002-2006م»، يعني انها سيارة جديدة إن لم يكن استبدلها بأحدث منها!، فقد تعطلت سيارته في الطريق «كما جاء في التصريح»، ولم تكن هناك وسيلة مواصلات أخرى للوصول إلى طاولة الحوار، كما جاء على لسان ممثلي الجمعيات!!، وكأن حوار التوافق الوطني في منطقة العرين وليست العاصمة المنامة!!. قديماً قيل: عذر أقبح من ذنب!، وهو مثل تهكمي قديم يثير الكثير من الأسى حينما تأتي الإجابة لتجعل مرارة أكبر في النفس، فإذا كان التأخير والغياب ذنبا ومعصية وخطأ، فإن العذر الذي ساقه ممثلوا الجمعيات الخمس «سيارة عبدالنبي» أقبح من تأخرهم، فهو استهتار وعدم مبالاة لحجم المسؤولية، ولا تقدير ولا احترام للمشاركين من وزراء ومحامين ورموز سياسية!. الغريب أن مملثي الجمعيات الخمس رغم تباعد مساكنهم كانوا في انتظار سيارة عبدالنبي سلمان لتأتي بهم جميعاً وكأنها حافلة «باص» وزارة التربية والتعليم حينما تنقل المدرسين إلى مدارسهم!، من هنا أصبح هذا العذر حديث المجالس والمنتديات، وفاكهة المقاهي والأندية، فإذا كانت جمعيات سياسية بهذا الحجم وتتذرع بهذا العذر السمج، فماذا تركنا للآخرين؟!. أسلوب الجمعيات الخمس واضح وبين، فهو أسلوب قائم على المراوغة والهروب والتسويف، فالمتتبع لجلسات حوار التوافق الوطني يرى بأن هناك تلكأ كبيراً منهم، وهروباً واضحاً من ممثليهم، ولعل الأبرز هي جمعية الوفاق المعروفة بثقافة الهروب إلى الأمام، ولعل طلبها للإجازة «تعليق الجلسات لمدة أسبوعين» هي إحدى المحاولات الهروبية، لذا ليس ببعيد على حلفائها من الجمعيات أن يسيروا على نفس النهج والأسلوب، فاليوم سيارة عبدالنبي وغداً سيارة رضي الموسوي وغيرهما، والأخوف أن يتقدموا بطلب إجازة سنوية «خمسة أشهر» أسوة بإخوانهم السادة النواب بالبرلمان!!. تذكرني هذه الحادثة بموظف بإحدى الشركات التجارية كثير الغياب وقد استنفذ كل أعذاره في التأخير الصباحي، فيوم وفاة أبيه، وآخر مرض أمه، وآخر إغلاق الطريق للتصليحات، ولكن في العذر الأخير كان العجب، فقد كان عذره أن شاي الصباح ساخناً ولا يستطيع أن يشربه حتى يبرد، لهذا السبب تأخر عن دوامه اليومي!!. تغيب ممثلو الجمعيات الخمس عن حضور الجلسة التاسعة عشرة لحوار التوافق الوطني استدعى إلغاء الجلسة، مع الحوار لا يمكن أن يبدأ إلا بتواجد جميع الأطراف، فهو حوار التوافق، الغريب أن الجمعيات الخمس تصرخ بقمة رأسها بأنها مع الحوار، والمتتبع لأدائها يرى المحاولات المستميتة لتعطيله وإطالة أمده، الأمر الذي جعل حالة من الاستياء تصيب كل الأطراف المشاركة، ممثلي ائتلاف الجمعيات السياسية، والمستقلين من السلطة التشريعية، وممثلي الحكومة. الشعارات التي يرفعها ممثلو الجمعيات الخمس بأن لديهم مطالب تتعارض مع جديتهم في الحوار، السؤال الذي يطرح نفسه لماذا محاولات التأخير والتسويف التي تمارسها الجمعيات الخمس، لقد أصبح جلياً للجميع بأن الجمعيات الخمس لا يعنيها الحوار، وإلا فإن جسور الثقة التي تتحدث عنها هي أول من يهدمها ويضرب أسفين الفشل فيها، فهي كل يوم تفتعل قضية جديدة من أجل الهروب من طاولة الحوار، بل وتبحث عن أسباب وذرائع للتخلف عن الطاولة. من هنا يحق لنا أن نطلق هذا التساؤل، لو كان المتغيبون ممثلي الحكومة، أو ممثلي ائتلاف الجمعيات، فماذا سيكون موقف الجمعيات الخمس، بل ماذا سنرى ونشاهد على قنواتهم الطائفية «قناة العالم الإيرانية وقناة اللؤلؤة الوفاقية»، بلا شك ستعلن الحرب على حوار التوافق الوطني، وأنه السبب في الإخفاق والتأخير وعدم الجدية!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا