النسخة الورقية
العدد 11124 الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

الولائيون والتمويل الأجنبي

رابط مختصر
العدد 8826 الأحد 9 يونيو 2013 الموافق 30 رجب 1434

ازعم أنني أحد اوائل الكتاب البحرينيين الذين كتبوا مبكراً محذرين ومنبهين من ظاهرة التمويل الاجنبي للجمعيات السياسية الولائية ولتلك الجمعيات التي خرجت من عباءة الاحزاب الولائية الكبرى كالوفاق والشيرازيين وغدت واجهات «مدنية ومهنية وأهلية واجتماعية وحتى رياضية» لها تتحرك في مدارها وتأتمر بأوامرها وتلعب في ملعبها السياسي وتدور وفق بوصلة سياستها. وما «انقلاب الدوار» بمن شارك فيه سوى مؤشر واحد من مؤشرات كثيرة فضحت وكشفت ارتباط هذه الجمعيات بالاحزاب الولائية الكبرى المرتبطة اصلاً واساساً بالولي الفقيه في قم بوصفه نائب الامام صاحب الزمان!!. اشرنا إلى ان المسألة «عقائدية» لا يمكن مناقشتها سياسياً أو البحث عن دلائل وبراهين خارج اطارها وجرى تحذيرنا في هذا الفهم للمسألة العقائدية الايديولوجية. ولأن انعدام الرقابة والمحاسبة يغري بالبحث عن مصادر تمويل في القارات الأربع وفي كل بقاع الأرض فقد راحت احزاب وجماعات وتيارات في عالمنا العربي تبحث عن مصادر تمويل بشكل محموم ودون قيدٍ منها أو شرط حتى وقعت في احضان الممول الاجنبي غربياً كان أو ايرانياً وهذا ما تورطت فيه تنظيمات كثيرة في عالمنا العربي. وسوف نفاجأ عندما تكشف الأوراق وتفتح ملفات التمويل بشكل علني ومن الدول والجهات التي تقوم بالتمويل وتحتفظ بالتفاصيل والدقائق للحظة محسوبة هناك بدقة وننتظر فقط ان يحين وقت هذه اللحظة لنقرأ الغرائب والعجائب في مسلسل التمويل الاجنبي وهو من اخطر المسلسلات ومن اشدها اثارة لما سيكشف عنه ذات يوم قريب. واليوم عندما نقرأ ونسمع ونتابع عبر الفضائيات خبر حكم المحاكم المصرية بسجن 43 من منتسبي وموظفي المنظمات والجمعيات الأهلية التي ادعت وزعمت «الترويج للديمقراطية» لإدانتهم بتلقي تمويل اجنبي دون اذن السلطات فإننا نسأل وهو امر طبيعي عن ظاهرة التمويل الاجنبي في بلادنا وعن مصادر التمويل وعن من دفع ومن قبض لاسيما ونحن نتابع افراداً نعرف تمام المعرفة انهم لا يملكون شرو نقير وعليهم ديون وقروض للبنوك ولجهات مصرفية أخرى وقد تملكوا في الخارج «فضائيات وصحفاً ومناصب في أعمال اعلامية مختلفة» وسخروها جميعها في الحرب ضد البحرين وإلى الدرجة التي بلغ فيها الأمر ان تصل رسائل موثقة وممهورة باسم جهات اجنبية لأفراد بعينهم لتلقي دورات مجانية في أغلى العواصم الاوروبية والدفع مضمون مسبقاً مع توفير كافة المستلزمات. لقد كانت المحاولة الانقلابية الفاشلة فرصة ذهبية لمجموعات كبيرة للخروج من البلاد دون ان يكونوا مطلوبين للعدالة او القضاء او حتى لوزارة الداخلية أو لأي جهاز حكومي آخر.. لنراهم وقد بدؤوا هناك من بعض العواصم الغربية والأوروبية ومن «جمهورية نصر الله» في الانخراط في المشاريع الاعلامية الكبيرة دون ان يسأل أحد هنا من أين لك هذا؟؟. فلا أحد يمكن ان يفهم ان «لاجئاً سياسياً» يتعيش على مبلغ بسيط تدفعه حكومات غربية للاجئين يستطيع غداة وصوله إلى بريطانيا مغادرتها إلى اوسلو دون تعطيل هو ورهط ممن يسمون انفسهم «لاجئين»، ويسكنون في أغلى فنادق جنيف ولأسابيع ويجوبون العواصم الأوروبية ذهاباً واياباً.. فمن يمولهم ومن يدفع لجمعياتهم ومنظماتهم التي تنامت كالفطر منذ ايام الانقلاب الأولى وحتى اليوم.. فكل مجموعة منهم انشأت لها منظمة أو جمعية أو رابطة لتتلقى التمويل والدعم الاجنبي تحت يافطتها وخلف عناوينها وباسمها بما يضمن لها «الشرعية». الظاهرة خطيرة والظاهرة كبيرة ومثيرة فهل تتحرك اجهزتنا المعنية لكشف الأوراق والأرقام؟؟.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها