النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11703 الجمعة 23 ابريل 2021 الموافق 11 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

ماذا بعد عودة «نواز شريف» إلى السلطة؟

رابط مختصر
العدد 8826 الأحد 9 يونيو 2013 الموافق 30 رجب 1434

انتهت مهرجانات الانتخابات النيابية الأخيرة في باكستان، وفاز من فاز وخسر من خسر، لكن البلاد لم تتغير ولن تتغير كائنا من أمسك بالسلطة فيها لأن مشكلاتها مزمنة وعصية على الحل. ولا نبالغ لو قلنا أن باكستان غارقة اليوم في فوضى غير مسبوقة منذ انسخلالها عن الهند البريطانية في 1947. فالإرهاب يضرب في كل مكان غير مفرق بين المسلم وغير المسلم أو المواطن وغير المواطن، والإقتصاد منهك، والبطالة في إرتفاع والخزائن خالية من العملة الصعبة، والمشاحنات الطائفية والجهوية والعرقية مستفحلة بين السنة والشيعة، وبين السنود والبنجابيين والبشتون والبلوش والمهاجرين القوميين (المنحدرون أصلا من أقاليم موجودة في الهند)، والطاقة شحيحة إلى حد انقطاع الكهرباء عن الوزارات والدوائر الرسمية لفترات تصل إلى 20 ساعة يوميا، الأمر الذي دعت الحكومة معه موظفيها إلى إغلاق أجهزة التكييف والامتناع عن لبس الجوارب كي لا تصيب روائحها العفنة المراجعين بالغثيان والدوار. لم تكن هذه هي باكستان التي تمناها «القائد الأعظم» محمد علي جناح يوم أن قرر سلخها عن الهند ليقيم «دولة الأطهار» (معنى باكستان باللغة الأوردية) المسلمة كي تكون نموذجا لبقية العالم الاسلامي. صحيح أن «نواز شريف» الذي يتزعم اليوم حزب «الرابطة الإسلامية»، وهو إمتداد للحزب الذي أسسه جناح في ثلاثينات القرن الماضي ليواجه به حزب المؤتمر الهندي بقيادة المهاتما غاندي، قد عاد إلى السلطة بحصده لـ 126 مقعدا برلمانيا (من أصل 254 مقعد)، وحقق طموحه المستتر بالإنتقام ممن أبعده ذات ليلة عن الحكم في إنقلاب عسكري سريع لم ترافقه قطرة دم واحدة، ونعني به الجنرال «برويز مشرف» القابع اليوم تحت الاقامة الجبرية بجملة من التهم التي تتراوح ما بين إهانة السلطة القضائية، والتخلص قتلا من زعيم سياسي بشتوني، والضلوع في إغتيال رئيسة الحكومة الأسبق «بي نظير بوتو» في عام 2007 . لكن ما يجعل شريف في غير مأمن من العواصف، كيلا نقول الإغتيال والإطاحة به في إنقلاب عسكري آخر، ليس فقط الظروف الإقتصادية والأمنية الصعبة التي تعيشها بلاده، وإنما احتمالات ألا تتعاون معه القوة المهيمنة على مقدرات البلاد من خلف الكواليس أي المؤسسة العسكرية (و معها جهاز الإستخبارات الحربية المنيع) التي حكمت باكستان اكثر من نصف سنوات استقلالها وخرج من رحمها خمسة من زعماء البلاد وهم: إسكندر ميرزا ومحمد أيوب خان ويحيى خان وضياء الحق وبرويز مشرف. فمؤسسة الجيش قد لا ترضى بوجود رمز من رموزها الكبار كالجنرال مشرف مقيد الحركة ويتعرض للإهانة والانتقام السياسي على يد سياسي مدني ينتمي إلى أسرة إقطاعية كشريف، خصوصا وأن علاقة الأخير بالعسكر شابها التأرجح صعودا وهبوطا منذ أن دخل المعترك السياسي في عهد الجنرال ضياء الحق. فمثلا قد لا ينسى الجيش أنه دعم شريف يوما ما بإعتباره محسوبا عليه، ناهيك عن كونه خدم في جهاز الاستخبارات في الثمانينات، فما أن وصل إلى السلطة وشعر بالجماهير ملتفة حوله حتى طالب بإرساء نظام ديمقراطي مدني لا نفوذ للعسكر فيه. وقد لا ينسى الجيش له أنه حينما كان رئيسا للحكومة في عام 1999 أجبر أحد أنزه جنرالات الجيش (رئيس الأركان الأسبق جهانغير كرامت) على الإستقالة بسبب خلافات سياسية، هذا قبل أن يخطط بسرية تامة للإطاحة برئيس الأركان التالي «برويز مشرف» أثناء تواجد الأخير في سريلانكا، وهو ما جعل مشرف يقطع زيارته ويعود فورا للإستيلاء على السلطة، قاطعا بذلك الطريق على شريف لفرض سيطرته التامة على المؤسسة العسكرية عبر تعيين ضباط موالين له من إقليم البنجاب. ومن مآخذ الجيش الأخرى على شريف أنه عقد صفقات سرية أكثر من مرة أثناء فترتي حكمه مع الجماعات المتشددة المعادية بصفة عامة للمؤسسة العسكرية المنعوتة من قبل هذه الجماعات بمخلب الشيطان الأمريكي وأداته في محاصرة الصحوة الإسلامية وتحجيمها، هذا ناهيك عن جنوح شريف نحو تطبيع العلاقات مع «العدو الهندي» أثناء فترة تزعمه الحكومة ما بين عامي 1997 – 1999 ، واستغلال موقعه كزعيم مهاب في البنجاب لتلطيف حدة عداء سكان هذا الإقليم تجاه الهند. ومن هنا قيل ان تعاون الجيش مع شريف مرهون بثلاث قضايا: طريقة تعامله مع المتشددين والإرهابيين المنتمين إلى حركة «طالبان باكستان»، وتعيين قائد جديد للجيش يحظى بالقبول خلفا للقائد الحالي الجنرال «أشفق كياني» الذي ستنتهي ولايته في نوفمبر المقبل، وإجراء تحقيق شفاف في الظروف التي أدت إلى إلحاق نصف هزيمة للجيش الباكستاني على يد نظيره الهندي خلال أحداث «كارغيل» عام 1999 . على ان العقبات أمام شريف لقضاء فترة هانئة في السلطة لا تأتي فقط من الجيش المتربص دوما بالساسة المدنيين، وإنما أيضا من غريمه التقليدي المتمثل بحزب الشعب بقيادة الرئيس «آصف علي زرداري». صحيح أن الأخير سوف يغادر موقعه في سبتمبر، حيث سيكون بمقدور شريف - بفضل مقاعد حزبه في البرلمان ومجلس الشيوخ - أن يأتي بأحد أعوانه كرئيس للجمهورية. وصحيح أن حزب الشعب (أو حزب آل بوتو) لم يفز بالأغلبية إلا في معقله الرئيسي في إقليم السند، ومني بخسائر فادحة في أقاليم البنجاب وخيبر وبوختونخوا وبلوشستان (بدليل إنخفاض عدد مقاعده من 92 مقعدا في البرلمان السابق إلى 32 مقعدا في البرلمان الحالي)، الأمر الذي دفع كبار رموزه إبتداء برئيس الوزراء السابق «يوسف رضا كيلاني»، وإنتهاء بسفيرة باكستان في واشنطون «شيرين رحمن» إلى تقديم إستقالاتهم من الحزب، لكن الصحيح أيضا هو أن العداء المستحكم بين حزبي الشعب والرابطة الإسلامية والذي يغذيه التنافس والنفور التقليدي ما بين السنود والبنجابيين، يدفع الأول إلى التربص بالثاني بشتى الوسائل، خاصة وأن شريف لا يخفي حقده على آل بوتو بسبب قيام الرئيس الأسبق «ذوالفقار علي بوتو» في 1972 بتأميم أملاك عائلته المستثمرة في صناعة الحديد في البنجاب. والجهة الثالثة التي ستفسد لا محالة على شريف فرحة فوزه بالسلطة هي حزب «تحريك إنصاف» بقيادة لاعب الكريكيت السابق عمران خان، والذي حل ثانيا في نتائج الانتخابات الاخيرة، من بعد نجاحه في حشد الجماهير خلفه، ولاسيما تلك المتذمرة من إخفاقات الساسة الإقطاعيين، والمتطلعة إلى بث دماء جديدة في السلطة. فهو ما برح يطعن في نتائج الإنتخابات ويصفها بالمزورة، رغم فوزه الكاسح في كراتشي، مركز الثقل الاقتصادي للبلاد والمدينة التي تورد للخزينة العامة نصف ايراداتها السنوية. وهذه الحقيقة وحدها كافية للقول أن بإمكان عمران خان أن يعطل من خلال البرلمان وتحويل موارد كراتشي الكثير من أحلام شريف، خصوصا وأن خان يحظى بتأييد «طالبان باكستان» بسبب موقفه الرافض لضرب معاقلهم بالطائرات الامريكية من غير طيار.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها