النسخة الورقية
العدد 11089 الإثنين 19 أغسطس 2019 الموافق 18 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:12PM
  • العشاء
    7:42AM

كتاب الايام

الإنسان عيسى بن سلمان

رابط مختصر
العدد 8820 الإثنين 3 يونيو 2013 الموافق 24 رجب 1434

تخليداً لذكرى الراحل الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة تم تدشين الجائزة التي تحمل اسمه «جائزة عيسى لخدمة الإنسانية» برعاية كريمة من جلالة الملك حمد بن عيسى وبحضور نخب من المجتمع الدولي المعني بتعزيز القيم والمبادئ الإنسانية. جاءت جائزة عيسى لخدمة بموجب مرسوم ملكي عام 2009م ليتولى الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء مسؤولية قيام هذه الجائزة وتدشينها في عصر كثرت فيه الصراعات والكوارث، والجائزة جاءت لتكريم الأشخاص والمؤسسات التي تعني بالجانب الإنساني بغض النظر عن عرقهم أو ديانتهم أو ثقافتهم أو معتقدهم أو موقعهم الجغرافي، وهي جائزة تشمل أعمال الإغاثة والتصدي للكوارث والتعليم والتسامح الإنساني. الجميل في جائزة عيسى لخدمة الإنسانية أنها الأولى على مستوى العالم العربي، حيث تفتقد المنطقة إلى الجوائز الإنسانية والمنح البشرية التي تعزز القيم والمبادئ، وقد دشنها جلالة الملك حمد بن عيسى يوم الأحد 26 مايو في مركز الشيخ عيسى الثقافي، وكشف خلال خطابه السامي أهداف وأبعاد الجائزة التي حملت اسم والد الجميع «عيسى بن سلمان» حين قال: «غايتها المثلى الحث على خدمة الإنسانية، جائزة تتعدى الحدود المكانية، أسسناها لتكريم أجمل ما في الإنسان، وتحرينا أن تكون خالصة لتقدير العمل الإنساني، ما يعكس سعينا الأكيد لكي يكون شعب البحرين مثالاً للانسجام والتآخي على أساس العلاقات الإنسانية المتينة». جائزة عيسى لخدمة الإنسانية تبرز قيم ومبادئ المجتمع البحريني، المبادئ التي أسس أركانها الراحل الشيخ عيسى بن سلمان، فقد كان -رحمه الله وأسكنه فسيح جناته- خلال سنوات عطائه أميراً وقائداً وأباً للجميع، لذا أحبه أبناء شعبه واحترمه العالم لمواقفه الإنسانية، فالجائزة جاءت لتؤكد على أهمية الجانب الإنساني في شخصية الراحل الشيخ عيسى في ظل صراعات بشرية بشعة، وهي تقدير وعرفان لكل من قام على خدمة الإنسان في أي بقعة من العالم. الجائزة دشنها جلالة الملك المفدى في الصرح الحضاري «مركز الشيخ عيسى الثقافي» للتأكيد على استمراره في نهج الإصلاح الذي توافق عليه أبناء هذا الوطن في فبراير 2001م، وأنه سائر على نهج الوالد الشيخ عيسى، فكم كان الحفل بتدشين جائزة عيسى لخدمة الإنسانية راقياً بكل المعايير، وقد تم خلاله عرض سيرة موجزة عن الأمير الراحل عيسى بن سلمان، السيرة التي جعلت العيون تدمع وهي تسترجع صوره ومواقفه الإنسانية، يستقبل الأهالي بمجلسه العامر، ويدشن المصانع والمنشآت بيده، ويستقبل رؤساء الدول، ويلتف حوله شعبه للمنجزات الكبيرة وأبرزها الإعلان عن استقلال البحرين عام1970م. سيرة عيسى بن سلمان الموجزة كانت كافية لكل الحضور باسترجاع مواقفه الإنسانية ودعمه لقيم ومبادئ البشرية، لذا وقف الجميع إجلالا وتقديراً لكل المنجزات التي قدمها الشيخ عيسى لأبناء هذا الوطن، لقد كانت لحظات سريعة بكى الجميع حينما رفع يده ملوحاً لهم بالوداع. من هنا فإن الجائزة جاءت للتأكيد على أن أبناء هذا الوطن يشاركون شعوب العالم في هذه القيم والمبادئ، فتكريم الدكتورة جميلة محمود من ماليزيا لنيل الجائزة الأولى جاء ليؤكد على أن الجميع يسير على خطى عيسى الإنسان.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها