النسخة الورقية
العدد 11124 الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

شيء عن حركة القوميين العرب

رابط مختصر
العدد 8814 الثلاثاء 28 مايو 2013 الموافق 18 رجب 1434

سألني بعض شباب هذا الجيل عن شيء من تاريخ حركة القوميين العرب في البحرين وهي فرع من الفرع الأم للحركة التي انطلق تأسيس نواتها الأولى منتصف الخمسينات من القرن العشرين من خلال مجموعة تكونت من جورج حبش «أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بعد ذلك» ومن احمد الخطيب السياسي الكويتي المعروف ووديع حداد القائد الفلسطيني البارز في الجبهة الشعبية وصاحب استراتيجية خطف الطائرات ومن هاني الهندي وحامد الجبوري عراقي، ومن خلالها برزت الحركة التي مرت كغيرها من الحركات السياسية بتبدلات وتطورات ومتغيرات. وفي البحرين وكما يقول المرحوم عبدالرحمن النعيمي تمكن الدكتور احمد حميدان من تأسيس أول خلية للحركة تطورت فيما بعد لتصبح من انشط وأبرز فروع الحركة في «اقليم الخليج» كما كانت الحركة تطلق على المناطق وهي توزعها في نشاطها السياسي السري، وأحمد الخطيب هو المسؤول عن فرع اقليم الخليج والجزيرة العربية في ذلك الوقت. في البحرين انضم الكثيرون إلى الحركة لاسيما في زمن الرئيس الراحل جمال عبدالناصر عندما كان يقف مع الحركة وتساندها جمهوريته بشتى اشكال المساندة المادية والمعنوية والاعلامية وايضاً اللوجستية المطلوبة. وقد كانت الحركة «فرع البحرين» بحسب المتابعين لتاريخها تبحث عن الكم والعدد في اعضائها اكثر من بحثها عن الكيف فكانت النسبة العددية للأعضاء تهمها وتعنيها، وراحت تقبل الكثيرين في فرعها إلى الدرجة التي استطاعت المخابرات ان تخترقها بحسب روايات عديدة لحركيين بحرينيين عايشوا المرحلة. وبحسب المتابعين ايضاً فإنهم يفسرون ان فرع الحركة في البحرين بدأ بالضعف والتضعضع وما يشبه التفكك بعد حركة مارس 1965 لعدة اسباب وليس لسبب واحد فقط فالمتغيرات في الداخل وفي الوطن العربي وهزيمة 67 جميعها اوهنت حركة القوميين حتى قال الكثيرون من كبار منتسبيها بأنها اصيبت بالشيخوخة ولم تعد قادرة على مسايرة وعلى فهم المتغيرات بطريقة عميقة وديناميكية. ومنذ 1968 بدأ فرع البحرين مع بعض فروع الخليج بالتحول إلى النهج اليساري في طبعته الماوية الصينية، وتم الاعلان عن ذلك في يناير 1969، حيث اتخذ المكتب السياسي قراراً بتغيير اسم التنظيم من حركة القوميين العرب إلى الحركة الثورية الشعبية في عُمان والخليج العربي، وانتخب المكتب السياسي أحمد حميدان سكرتيراً له.. وحميدان ذاته هو أول مؤسس لفرع الحركة «حركة القوميين العرب» كما اشرنا آنفاً ليصبح ايضاً أول سكرتير للحركة الثورية الشعبية في عمان والخليج العربي، بعد ان تحولت إلى النهج اليساري الماوي آنذاك. في نهاية ستينات القرن الماضي وبداية سبعيناته تنامت بشكل لافت وتكاثرت التنظيمات ذات الطابع اليساري المتطرف نتيجة هزيمة 1967 من جهة، ونتيجة تراجع حركة القوميين العرب من جهة أخرى الامر الذي انعكس سلباً على تشرذم اليسار نفسه ودخوله في صراع يساري يساري ان صحت التسمية، فعطل ذلك الصراع وتلك الخلافات نشاطه الاساسي والاصيل. في البحرين انبثق من يسار البعث البحريني ما سُمي بـ»جبهة تحرير شرق الجزيرة العربية»، وذلك في أواخر 1969 التي اسسها المحامي البحريني عوض اليماني من خليط من البعثيين والقوميين وسواهم من الوطنيين.. وبالتزامن الوقتي شكل كادران من حركية القوميين العرب هما الراحل محمد بونفور والنائب السابق علي ربيعة جبهة تحرير الخليج في 69 وقد اندمجت هذه الجبهة لاحقاً في الحركة الثورية الشعبية في عمان والخليج العربي. وهنا كانت مجرد اطلالة عابرة لا يمكن لها ان تُغني جيلنا عن ان يواصل البحث في تاريخ الحركات الوطنية ليقف على الحقيقة وعلى التفاصيل والدقائق لاسيما الآن في لحظة الالتباس والتلبيس.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها