النسخة الورقية
العدد 11055 الثلاثاء 16 يوليو 2019 الموافق 13 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

ارفعوا أيديكم عن البنعلي

رابط مختصر
العدد 8811 السبت 25 مايو 2013 الموافق 15 رجب 1434

يبدو أن المنبر التقدمي الديمقراطي سيتحول قريبا إلى جهة مختصة بالتحقيقات والاستجوابات، وربما إلى وزارة داخلية أو نيابة عامة أو وزارة عدل موازية للجهات الرسمية ذات الشأن، ولكن ذات أبعاد ومرام طائفية تلبي طموحات المعارضة الولائية والاستقوائية وكما لو أنها مندوب ولائي لحكومة طهران وأتباعها في مملكة البحرين. ونلحظ هذه المرامي والأبعاد في تكالب الحقد الطائفي وتفريغ غله في إعلان المنبر نفسه جهة مسؤولة للتحقيق مع النقابي علي البنعلي ومقاضاته ومحاكمته للمرة الثالثة، واتهامه بأمور هو من حقه (البنعلي) أن يسائل فيها المنبر قبل أن يكون هو في موقع مساءلته. ولو فتحنا باب التحقيق مع المنبر سيكون هو المتهم الأول من المساءلة الأولى، إذ ماذا يمكن أن نطلق على من وقف مع الانقلابيين والولائيين إبان أزمة فبراير 2011؟ ماذا يمكن أن نطلق على من تكاتف مع الانقلابيين في الدوار إبان الأزمة تحت شعار (الشعب يريد إسقاط النظام)؟ ماذا يمكن أن نطلق على من خان مبادئ الإصلاح في طرفة عين وهو الذي ادعى وزعم تبنيه لها؟ ماذا يمكن أن نطلق على من خان مبادئه (التقدمية) وانضوى بسهولة ويسر تحت مظلة الطائفيين الولائيين الاستقوائيين؟ ماذا يمكن أن نطلق على من شرذم رؤى التقدميين المؤسسين وخاصة من أهل السنة ليتبوؤا قسرا مكانهم ومواقعهم ويحتوي كل شعارات أهل التسقيط ومن يمثلهم؟ ألا يستحق التحقيق والمساءلة من طئفن المنبر وخرج على رؤية تنوع رؤى أعضائه وشفافيته المتعقلة في قراءة الأمور؟ ألا يستحق المساءلة من صرخ في وجه بعض الأعضاء عندما اعترضوا على النزول للدوار جنبا إلى جنب مع الوفاق وحق وأشباههما من المأفونين بحثا عن وهم التسقيط ؟ ألا يستحق التحقيق والمساءلة من حرق في غمضة عين كل أدبيات التنوير التي اتكأ عليها المنبر بعد مشروع الإصلاح؟ ألا يستحق التحقيق من قلـّب المواجع والحسرة في قبور أهل الحلم والتنوير من مؤسسي المنبر؟ ألا يستحق التحقيق من صدّر الطائفية من منبر التحالف الوفاقي إلى جمعيات أخرى كالمحاماة مثلا؟ ألا يستحق التحقيق من أعلن جهرا انتمائه لقناة العالم والمنار واللؤلؤة وهو في موقع قيادة منبر لم يكون ويخلق لذلك؟ ألا يستحق التحقيق من يحاول ويستميت من أجل التحقيق مع من وقف ضد التسييس والتمييز والطأفنة من خلال قيادته لنقابة ألبا (علي البنعلي)، فيما هو بمكتبه السياسي ولجنته المركزية وقاعدته الضئيلة انجرف وراء زعماء الطائفية والولائية محاولة منه (مقصودة طبعا) لتوسيع قاعدته التي انجرفت إبان الأزمة إلى جماعات الوفاق وأشباهها ومسخت كل ما يتعلق بشيء أو قيمة يطلق عليها التنوير؟ ألا يستحق التحقيق من امتنع عن إدانة العنف والإرهاب في الشارع والمدارس والمستشفيات ولم يخرج حتى ببيان خجول يدين هذه الفوضى اللامسؤولة؟ ماذا فعل وحقق المنبر من منجزات مقارنة بما حققه النقابي علي البنعلي في نقابة ألبا وفي الاتحاد الحر حاليا؟ ألا يستحق المساءلة والتحقيق من وقف لأكثر من مرة ضد ترشح البنعلي في مكتب المنبر السياسي أو لجنته المركزية، مؤكدا بمآربه الخبيثة هذه نزوعه المقيت نحو طأفنة المنبر ومسخ هويته الوطنية؟ ألا يستحق المساءلة من يستميت في التحقيق مع من يؤكد في توجهه ومساعيه، انتمائه للوطن مثل البنعلي، لا لولايات الفقيه أو بناتها في البحرين وخارجها؟ رجاء .. ارفعوا أيديكم عن البنعلي، فهو ينتمي لاتحاد حر لا لجمعية احتكر شيوخ (اسحقوهم) وأزلامهم منبره منذ الأزمة ورهنوه لحكومة طهران وأتباعها!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها