النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11201 الإثنين 9 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

قنوات جديدة ضد الخليج العربي

رابط مختصر
العدد 8811 السبت 25 مايو 2013 الموافق 15 رجب 1434

لن تكون «النبأ» آخر القنوات الفضائية في سلسلة الفضائيات الموجهة ضد دول الخليج العربي وتحديداً ضد البحرين والسعودية ولكنها «النبأ» هي واحدة من خمس فضائيات جديدة تعمل جهات معينة في البحرين وفي الخارج لاطلاقها قريبا ضمن خطة الحرب الاعلامية الضارية ضد هذه الدول ومن أجل الدفاع عن الاحزاب الولائية في عمومها وعن نظام الملالي الايراني الذي رصد ميزانيات ضخمة اقتطعها من اموال الشعب الايراني الجائع والمختنق اقتصاديا ومعيشيا ليمول بها مشاريع اعلامية كبيرة في الخارج وليدفع رواتب مجزية لمجموعات من البحرين والسعودية اتخذوا من اوربا ومن الجنوب اللبناني مقاراً لممارسة نشاط اعلامي واسع ضد بلدانهم بعد ان انخرطوا علانية وبلا رجعة في مشروع تصدير نظام الولي الفقيه عبر أساليب مختلفة اذا كانت قد بدأت بحملات التبشير للتشيع الصفوي فإنها لن تنتهي بفضائية «النبأ» التي أوكلت مهام ادارتها ووضع استراتيجية برامجها الى الدكتور فؤاد ابراهيم احد ابرز صقور التيار الشيرازي في السعودية وفي المنطقة عموما وهو المعروف سلفا مواقفه المتشددة والمتطرفة حتى في فترة اعلان المصالحة التي عاد على اثرها الشيرازيون بقيادة حسن الصفار الى بلادهم فيما وقف فؤاد ابراهيم وحمزة الحسن ضد مشروع العودة والمصالحة وظل ابراهيم صوتا من اصوات المشروع الايراني في المنطقة وعلى اتصال وتنسيق مع حزب الله اللبناني ومجموعة سعيد الشهابي البحرينية المقيمة في عاصمة الضياب. ومنذ بداية الازمة البحرينية والمحاولة الانقلابية في فبراير 2011 عاد فؤاد ابراهيم وبقوة الى التدخل في الشأن البحريني فظهر في عشرات المقابلات واللقاءات والتصريحات ضد البحرين وشعبها ومنحازة الى مشروع الوفاق ومجموعاتها في الداخل والخارج وكان ظهوره متوزعا ما بين القنوات والفضائيات التي من المعروف مصدر تمويلها الايراني كالمنار والعالم واللؤلؤة والمسار والميادين ناهيك عن ظهوره في البي بي سي وغيرها من القنوات معتمدا خطاب الوفاق ومجموعة الشهابي والشايب ومشيمع وكذلك فعل زميله حمزة الحسن الذي اصدر منذ سنوات خلت مجلة من لندن ممولة من ايران ونظامها لتهاجم الاصلاح في المنطقة. والملاحظ ان الدعم الايراني بواسطة حزب الله لهذه القنوات يتراوح في بداية التمويل بين ثلاثة ملايين الى خمسة ملايين دولار حتى «تنجح» الفضائية في اختبار توجهاتها واداراتها وشعبية برامجها ثم يتضاعف عشرات المرات اذا نجحت في الاختبار فقد مولت في البداية قناة الميادين لواجهتها غسان بن جدو بخمسة ملايين دولار وها هي ترصد ثلاثة ملايين ونصف المليون دولار لقناة النبأ بواجهتها فؤاد ابراهيم الذي غادر لندن بعد سنوات من الاقامة هناك الى بئر حسن في الجنوب اللبناني ليتولى المهمة الموكلة اليه في المشروع الايراني الضخم «الحرب الاعلامية الفضائية» ضد شعب الخليج العربي وضد حكوماته وانظمته ومشاريعه. ومن المتوقع ان تخصص النبأ حملاتها وبرامجها وبثها لتصعيد الحملة الاعلامية ضد المملكة العربية السعودية في الجانب الاكبر من هذه البرامج فيما ستنال الحملة من البحرين ايضا في عدد من البرامج والحوارات واللقاءات. ويتوقع المراقبون ازدياد الحملة ضراوة لإثبات نجاح القائمين عليها في كل قناة وفي كل فضائية قائمة وقادمة ومن ضمنها الخمس فضائيات التي يجري العمل لإطلاقها قريبا ضمن المشروع الايراني الفضائي الكبير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا