النسخة الورقية
العدد 11029 الخميس 20 يونيو 2019 الموافق 17 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

إيران والتدخل الناعم

رابط مختصر
العدد 8798 الأحد 12 مايو 2013 الموافق 2 رجب 1434

للسياسة أساليبها ولإيران ألاعيبها مستغلةً في ذلك تعدد مصادر القرار في بلادها ونظامها لتتحرك في المسافات والمساحات المفتوحة والمغلقة في نظام الملالي الذي تتعدد فيه مصادر القرار ما بين المرشد والرئاسة ومجلس الشورى والخارجية والحرس الثوري وتشخيص مصلحة النظام والحكومة وجميعها مصادر قرار مختلفة لا تستطيع معها ان تحدد مصدر قرار واحد هناك.. فما بين طهران وقم مؤسسات وافراد يصنعون القرار الايراني. فبينما كان المرشد قبل ايام يصف الوضع في البحرين والموقف الحكومي البحريني في معالجة الازمة بــ «الدعاية الكاذبة» يخرج علينا صالحي نهاية الاسبوع الماضي ليطرح نفسه «حمامة سلام» خبيثة ويبدي استعداده «للمساعدة في ايجاد حلٍ للمشكلة في البحرين» ليجرب ممارسة اسلوب التدخل الايراني الناعم في الشأن البحريني الخاص والخالص. وهو اسلوب «التدخل الناعم» محفوف بذات مخاطر اسلوب التدخل الفظ الذي عانينا منه طويلاً ولعدة عقود بدأت مع نجاح انقلاب خميني عام 1979 واستمرت الى اليوم تدس انفها وترسم خططها وتشارك طوابيرها الخامسة هنا في وضع السيناريوهات المجهولة للبحرين ضاربةً عرض الحائط بعلاقات الجوار وبالدبلوماسية وبالمواثيق والاعراف الدولية. وزير خارجية ايران علي اكبر صالحي استغل وجوده في بلدٍ عربي ليمرر رسالة التدخل الناعم مشروطة بـ «العلنية» حين قال «على ان يكون ذلك بشكل علني» موحياً في ثنايا حديثه بان محاولةً لدعوته بشكل «سري» قد تمت الامر الذي نفته البحرين جملةً وتفصيلا ما يكشف عن ان ثمة محاولة اخرى جديدة يحيك خيوطها وزير الخارجية الايراني للتدخل الناعم بعد ان نفى في مؤتمره الصحفي في الاردن التدخل الايراني في الشأن البحريني مستشهداً مثل جماعته في الداخل بتقرير بسيوني وهو التقرير الذي ذكرنا مراراً وتكراراً ان بسيوني لم ينفِ فيه التدخل بشكل قاطع وحاسم وانما اشار الى ان الحكومة لم تقدم له الادلة والبراهين على التدخل الايراني لاسباب الامن الوطني والقومي. لكنهم يلبسون الاقوال حتى تلتبس لدى العامة ويشيعونها حتى تشيع وتصبح «حقيقة» أسوة بسياسة وأسلوب غوبلز الفاشي وشعاره الأثير «اكذب ثم اكذب» حتى يصدقوك..!! للتدخلات الناعمة تاريخ طويل في سياسات البلدان الاستعمارية المختلفة لكنها في نهاية الامر تدخلات تفرض وصاياها وتوصياتها وهو ما يرفضه الشعب البحريني الذي يفهم جيداً النوايا الايرانية والمشروع الايراني القديم / الجديد في الوصول الى البحرين وفرض الهيمنة. قد لا يرى الشعب البحريني غضاضةً من وجود وفود غربية وأجنبية مختلفة تزور بلاده وتجري مباحثاتها وتقيم اجتماعاتها لكن «الوفود» الايرانية تخلق وتشيع جواً من التوجس ونثير الشكوك فيما لو تواجدت في البحرين وهو شعور شعبي عام نتيجة الاطماع الايرانية في البحرين والخليج وهي اطماع صار لها انياب مع وصول الملالي الى حكم ايران ومع بصماتهم التي رأيناها والتي وجدت في اكثر من مفصل من مفاصل مسيرتنا البحرينية خلال الثلاثة عقود الأخيرة. فكيف استطاع صالحي اقناع نفسه بقبول البحرين وشعب البحرين لفكرته في التدخل الناعم وطرحها في العاصمة الاردنية لتقابل هنا بسخط شعبي وبرد رسمي كشف الغطاء عن فبركة الدعوة السرية المزعومة.. وليفهم صالحي وصناع القرار في بلاد الملالي ان شعب البحرين لا يرحب أبداً بزياراتهم ويرفض تدخلاتهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها