النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

تقرير الخارجية الأمريكية

رابط مختصر
العدد 8790 السبت 4 مايو 2013 الموافق 24 جمادى الآخر 1434

لم يفاجئنا تقرير وزارة الخارجية الأمريكية وقد خصص 48 صفحة للهجوم على الأوضاع الحقوقية في البحرين.. ولكنه قطعاً أغضبنا وأغضب شعبنا وهو يتابع قراءة التقرير، وقد كشف بلا مواربة عن التصيّد والاستهداف الامريكي للبحرين وأوضاعها الحقوقية بما يصب في مصلحة المتطرفين عندما يردد ما يتقوّلون به ويشنّعونه عن بلادهم. وقد نفهم موقفهم «المتطرفون» ونفهم أجندتهم التي لم تعد خافية على أصغر مواطن هنا.. لكننا نغضب ولا نتعجب وقد صدر هذا التقرير من الخارجية الامريكية المفترض فيها الحياد وتقديم تقرير موضوعي لا ينحاز لجهة او طرف وإنما يذكر الايجابيات والسلبيات بشكل متوازن وبلغة دبلوماسية لا بلغة شعاراتية هي استنساخ للغة المتطرفين في بلادنا وقد راحوا يوزعون اتهامات مجانية ضد جميع الاجراءات التي تقوم بها وتمارسها الجهات الحكومية او المؤسسات التي لها موقف مناهض لأجندة ومشروع الولي الفقيه بما يشكله من خطر محدقٍ على بلادنا. والملاحظ انه كلما ازداد النظام الايراني هجوماً على امريكا وسياستها كلما تراخت الادارة الامريكية وراحت بشتى السبل تغازل ذلك النظام وتسترضيه باسترضاء أتباعه وجماعاته وأحزابه ومنظماته كالوفاق وغيرها. ولم يعد سراً ما أطلق عليه كثير من المعلقين بـ»زواج المتعة» بين السفير الأمريكي في البحرين وبين الوفاق عبر نسج علاقة تُجاوز بكثير العلاقات الدبلوماسية المفهومة بين سفارة أجنبية وبين «حزب معارض». فالعلاقة كما يتابعها المواطنون وعلى المكشوف بين السفارة والسفير من جهة، وبين الوفاق وأخواتها من جهة أخرى أخد منحىً خطيراً في العلاقة من حيث التنسيق والترتيب والإعداد والتحرك وأسلوب إدارة الأزمة الى الدرجة التي تسرّب معها الكثير والكثير عن «نصائح» السفير للوفاق وجماعاتها وعن إعداده «خطة» او خارطة طريق متعددة الوجوة والاهداف لتسترشد بها الوفاق ومن سار في ركابها جمعيات تابعة. وهي معلومات متداولة في الشارع البحريني بشكل واسع وشبه مؤكد في نقاشات وحوارات الشعب البحريني وبالنتيجة فقد كان تقرير الخارجية الامريكية بما احتواه وبما جاء فيه متوقعاً هنا لكنه وقد تجاوز الاحتمال الشعبي فقد ثار ضده الرأي العام البحريني بشكل شديد وحانق. وما ضاعف في ثورة الشعب ضد التقرير المذكور أن ما جاء فيه من هجوم على الأوضاع الحقوقية في البحرين قد كتب بلغة استعلائية وإملائية فوقية بما يذكرنا بلغة المستعمر التي اندثرت او ظنناها كذلك، فاستحضرتها الخارجية الامريكية في تقريرها السيئ الذكر الذي لم يلاحظ كاتبه ان الأوضاع الحقوقية في الولايات المتحدة هي التي تحتاج مثل هذا التقرير، وكان حريّ بكاتبه أن يوجهه الى ادارة أوباما أو يودعه مكتب وزير خارجيته. ومن جهة اخرى وفي تحليل الرأي العام البحريني فإن هذا التقرير الصادر باسم الخارجية الأمريكية يُضيف مؤشراً خطيراً وكبيراً ودليلاً يقينياً على الترتيبات الأمريكية الايرانية الجارية بسرية ومن خلف الكواليس لإعادة اقتسام وتقسيم المنطقة بينهما في سايكس بيكو جديدة بدءاً بالعراق وسيشمل دولاً وبلداناً ومناطق عربية وإسلامية كثيرة. وهو خيار أمريكي ايراني تم التوافق عليه بين الطرفين في السنوات الاخيرة بديلاً أو بدلاً للنزاع والصراع بينهما. وهو خيار وتوافق لاشك سيأتي على حساب مصالح شعوب هذه المنطقة واستقرارها وعلى خيراتها وسيقضي على آمالها وطموحاتها في الاستقلال وتحديد المسار. وعوداً على بدء فإن تقرير الخارجية الأمريكية عن الأوضاع الحقوقية قد جاء مسيّساً ومنحازاً للمتطرفين ومتجاوزاً للموضوعية والحياد المطلوب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها