النسخة الورقية
العدد 11146 الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 الموافق 16 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:10PM
  • العشاء
    6:40PM

كتاب الايام

ملتقى الأديبات العربيات .. حضور الإبداع والألق ..

رابط مختصر
العدد 8762 السبت 6 ابريل 2013 الموافق 25 جمادي الأولى 1434

إن الخطوة التي أقدمت أسرة الأدباء والكتاب البحرينية عليها بالتعاون مع وزارة الثقافة في استضافة ملتقى الأديبات والمبدعات العربيات الرابع بمملكة البحرين، هي خطوة تعكس الوجه الحضاري الحقيقي للمملكة مذ كانت المرأة ميسما وشعارا تحتفي فيه أختام دلمون العتيدة والعريقة ، ومذ كانت المرأة دانة تشاغب أحلام الغاصة في ارتحالاتهم وفي انتظاراتهم الصعبة والمضنية أثناء رحلات الغوص، ومذ كانت المرأة أجمل وأغلى قلادة لؤلؤ نفيسة يحلم كل رجل أن يراها تضيء وتبرق وتشع في قلبه وروحه بوصفها حبيبة وزوجة، ومذ كانت المرأة خطوة الرجل الموازية والمتكافئة في العلم والعمل والكفاح .. إن هذا الملتقى يحتفي بالمرأة الحرة والواعية والمستنيرة ، التي كتبت ولا تزال تكتب حضارة وتاريخ إرثها الفكري المتقدم وبرؤى جديدة ومبدعة ، مفسرة ومحللة ومفككة وقارئة باقتدار وبرؤية ثاقبة واقعها الذي مارس عنفه لردح من الزمن عليها، والواقع الذي تحلم بتحققه بوصفه الواقع الذي ينبغي أن يكون الصورة المثلى للمجتمع المستنير .. في هذا الملتقى سنكون أمام تجارب إبداعية وأدبية ونقدية متنوعة ، تثري الخطاب الأدبي في كل أرجاء وطننا العربي ، وتسهم في تعميق التواصل فيما بين أديباتنا والأديبات في هذا الوطن السخي بعطاء المرأة الإبداعي، وتثبت للعالم بأن المرأة البحرينية قادرة على استقطاب النموذج الأمثل للعطاء الإبداعي للمرأة ، مثلما تمكنت من تحقيق ذلك في المؤتمر العام الخامس والعشرين للأدباء والكتاب العرب، الذي احتوى ما يربو على السبعين أديبا وكاتبا على أرض الحضارة مملكة البحرين .. لقد أذهلني النشاط الحيوي والفعال الذي اضطلعت به اللجنة المنظمة العليا للملتقى والمنبثقة من أسرة الأدباء والكتاب بالتعاون مع وزارة الثقافة، حيث كانت أشبه بخلية نحل لا تهدأ في عملها ليلا نهارا، مؤكدة بفعلها الرفيع بأن هذا الملتقى يعد إضافة إلى رصيد المرأة البحرينية والعربية النوعي والثقافي والإبداعي والحضاري، وبالتالي لزم العمل من أجله بتفان وبحب وإخلاص لا حدود لهم ، ممثلة هذه اللجنة التي رأست قيادتها الكاتبة والروائية المبدعة فوزية رشيد التي تمضي في عملها على قلق من أجل رؤية حلم كانت تطمح إلى تحققه فتحقق ، ممثلة هذه اللجنة ، قدرة المرأة البحرينية وإمكانيتها في تهيئة بيئة ثقافية تكون بمثابة مشعل نوراني تطمح وتحلم كل أديباتنا ومبدعاتنا في مختلف المجالات ، كتابة وفنا ومسرحا مضيئا تمثله نجمتا الزمن الجميل الفنانة الكبيرة والقديرة سميحة أيوب والكاتبة المسرحية المبدعة فتحية العسال .. لنسائنا المبدعات الرائعات بالغ الحب والاعتزاز على كل الجهود التي بذلنها من أجل إنجاح ملتقى الأديبات العربيات على أرض مملكة البحرين ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها