النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11208 الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

ابعـــــاد

منظمات حقوقية أم منظمات مشبوهة؟؟!!

رابط مختصر
العدد 8736 الإثنين 11 مارس 2013 الموافق 28 ربيع الآخر 1434

عندما قلنا وعندما كتبنا ان المنظمات الاجنبية ذات العناوين «الحقوقية» بأنها منظمات مشبوهة في ارتباطاتها وانها ليست منظماتٍ مستقلة بقدر ما هي واجهات لحكومات أجنبية لها مطامع في المنطقة وفي بلادنا العربية قامت قيامة المعارضة، وسلت اقلام الردح والشتم والسباب القاذع والاتهامات المجانية نحونا دفاعاً عن مثل هذه المنظمات ذات الارتباطات الحكومية الغامضة والتي أنيطت بها أدوار خطيرة خلال السنوات الأخيرة. ولأننا لم نكن لنكتب أو نتحدث من فراغ ولاننا لا نريد ان ندخل ساحة الردح فلسنا بشتامين او سبابين، نكتفي هنا بوثائق دامغة من الخارجية الامريكية ومن سفاراتها في منطقتنا تكشف صراحة تلك الارتباطات المشبوهة ما بين الحكومة الامريكية «التي تشتمها معارضتنا في النهار وتنام معها في غرفة واحدة في الليل» وهي وثائق لا يمكن لاقلام المعارضة تكذيبها أو دحضها فهي صادرة من «ويكيلكس» وتتحدث وفق برقيات رسمية امريكية لم تستطع الحكومة الامريكية ولا وزارة خارجيتها ان تنكرها او تكذبها ولذلك لاحقت وطاردت ذلك الجندي الذي نشرها، فكانت الفضائح المدوية ومنها هذه الوثائق التي نعرض شيئاً بسيطاً منها يكشف حجم الارتباط الوثيق ما بين هذه «المنظمات الحقوقية» والحكومة الامريكية تمويلاً وتوجيهاً، وبالنتيجة فالتقارير التي تكتبها هذه المنظمات ليست محايدة وليست مستقلة على الاطلاق وانما تخدم مصالح الإدارات الامريكية وتعبر عنها، وبالضرورة فان «معارضتنا» لا تتعاطى ولا تتعامل ولا تعتمد على تقارير منظمات «حقوقية مستقلة ومدنية» ولكنها منظمات ممولة ومؤسسة من قبل الحكومة الامريكية.. واللبيب بالاشارة سيفهم بعد الاطلاع على شيء من هذه الوثائق مع من تتعامل معارضتنا وعلى من تعتمد ومع من تتعاطى سراً. في وثيقة للخارجية الامريكية «2008» تقول بالحرف الواحد «سيتم التمويل عن طريق المنظمات غير الحكومية بدل الحكومة الامريكية مباشرة لحماية المموَّل (أي الطرف الذي يستلم التمويل) ولما في ذلك من خطورة على السفارات»، وفي نفس الوثيقة نقرأ «اختيار فريدوم هاوس كمنفذ لعملية التمويل حيث اثبتت نجاحها في بلدان اكثر تحدياً»، وفي نفس الوثيقة نقرأ ما يلي «اتفاق بين فريدوم هاوس ومنظمات غير حكومية اخرى على اخفاء اسماء من يتم تمويلهم»، وتضيف الوثيقة «يجب انتقال المال من يدٍ إلى أخرى لإخفاء بصمات الحكومة الامريكية في عملية التمويل» وتختتم الوثيقة بهذه السطور «تعاقد فريدوم هاوس مع مقاول أمن ووضع اجراءت امنية بما في ذلك تبادل المعلومات عن طريق قنواتِ مشفرة»..!. وهذه وثيقة سرية لويكيلكس من السفارة الامريكية في البحرين «2005» الأولى تقول «اثر تهجم عيسى قاسم على المعهد «N.D.I الامريكي في البحرين قبل اغلاقه»، واصفاً اياه بعدو الاسلام والحضارة الغازية.. ارسل المعهد خطاباً لعلي سلمان يشكوه تصرف قاسم وقد وعدهم سلمان بإصلاح الموضوع، وفي الوثيقة الثانية نقرأ عن «التغيير اللاحق والجذري في خطاب قاسم حيث قال بأنه علينا ان نكون حكماء ولو من ناحية الخطاب الاجنبي المعادي للإسلام وعلينا عدم نشر لغة العنف في المجتمع الدولي فشعارنا هو حوار الحضارات لا صدام الحضارات». وسنكشف لكم ان هذا المعهد «N.D.I» قد درب وموّل أفراداً من حركة 14 فبراير كما وقدم دعماً وتدريباً لنبيل رجب وغيره في مركز البحرين لحقوق الانسان. وأخيراً الجدير بالذكر ان هذا المعهد «N.D.I» تم انشاؤه ويتم تمويله من الكونغرس الامريكي ومن الحزب الديمقراطي الحاكم الآن في امريكا.. أما فريدوم هاوس فتتلقى الجزء الأكبر والاهم من تمويلها من وزارة الخارجية الامريكية بحسب نيويورك تايمز.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا