النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11931 الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 الموافق 2 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29PM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

مع الناس

المرأة ثم المرأة ثم الرجل!

رابط مختصر
العدد 8736 الإثنين 11 مارس 2013 الموافق 28 ربيع الآخر 1434

... والمرأة هي الاعسق والاحب والاكثر اخلاصا في هيامها للآخر.. وهي الاعمق انسانيا بغرائر خصوصيتها التكوينية.. والارق والاسمى والالطف والاعذب والاكثر تفانيا ونكران ذات تجاه الآخر ومن أجل الآخر. والمرأة كائن يحمل طبيعة تكونية مرهفة التوثب الانساني في الحياة ولا يجاريها في خصوصيات طهرانيتها في الحياة الا امرأة وليس رجلا. فالطابع الانساني عند المرأة أكثر ارهافا في شفافيته من الرجل.. فالرجل تخلق جينيا من المرأة وليس العكس.. اذن فالمرأة الاصل والرجل الفرع والرجال فروع اشجار النساء في الحياة.. ولا قيمة لفروع تضطهد اصولها.. وفي التكوين البيولوجي يحدثنا العلم ان هناك شيئا من عناصر المرأة في الرجل.. وهناك ايضا أشياء من عناصر الرجل في المرأة.. فالمرأة تكتنف الطفولة في احشائها بحميمية غريزية امومية طاهرة مطهرة فتراها تتخلق في سلوكها وفي جهاديتها في الحياة بذات الحميمية الغريزية المجبولة بطهرانيتها وغفرانية امومتها الانسانية خلال التناجب والانجاب والعمل بخصائص طبعها وتطبعها في الحياة.. والرجل لا يتمتع برقة وطهارة الغريزية الانسانية لدى المرأة لأنه منجوب فقط وليس منجبا.. أما المرأة فإنها منجبة ومنجوبة في كنف تكوينيتها الانوثية.. الرجل تكون في بطن امرأة.. والمرأة لم تتكون في بطن الرجل وانما تكونت في بطن المرأة.. المرأة من امرأة الى امرأة في سرمدية التكوين والظهور الى الحياة.. اما الرجل فهو من امرأة في التكوين فقط والظهور للحياة!! ولذا فقد كان الاثر في التراث دقيقا في عدله حين قال: أمك ثم امك ثم اباك.. والمرأة متكون ومكون للمرأة والدة ومولودة من امرأة.. استوت في بطن امرأة وسوت امرأة في بطنها فأعطت واخذت متبادلة رقة المشاعر الانسانية في حميمية الخلق والتخلق والاستواء في عظمة الخالق.. اعظم خلق الله امرأة وليس رجلا.. المرأة ناجبة ومنجوبة من بطن امرأة والدة ومولودة.. اما الرجل فهو مولود وليس بوالد.. بالرغم انه يدعونه (الوالد) فهو ليس بوالد وانما مولود.. اما المرأة فهي الوالدة والمولودة من امرأة ضمن هذه النظرة الموضوعية تصبح المرأة الاكثر أهمية في بناء مستقبل النساء والرجال في المجتمع ان المجتمعات المتقدمة يتكامل سموها بمساواة رجالها ونسائها في الحقوق والواجبات.. اتدرون لماذا مجتمعاتنا متخلفة؟! لأنها مجتمعات تضطهد المرأة وتأكل من لحمها وتمتص دمها وتسحق كرامتها وتسلط عليها بلا رحم مقاييس المجتمع الذكوري وصمة العار واللعنة الابدية في حياة المرأة.. وكانت الدكتور (حنان) تكاد تمزق شعر رأسها حسرة من هول ما تقف عليه من اضطهاد بشع للنساء – بطبيعة عملها – فالمعنفات من النساء بالمئات ينزفن دما. وفي اجسادهن ووجوههن ندوب عنف واورام زرقاء تبقع اطرافهن.. رجال يفترسون كرامة المرأة وانسانيتها ويسومونها سوء العذاب ويكرسون قمعها وقمع اطفالها ويسحقون ادميتها بازدراء وامتهان بشعين.. وترى الدكتورة والناشطة اجتماعيا (حنان) ان السماح لنساء المملكة العربية السعودية بالسياقة يعني من الاهمية بمكان في اعطائهن شيئا من حرية استقلاليتهن وتفعّل ارادتهن في الاعتماد على نفوسهن ويمكنهن في الانخراط الايجابي في المجتمع ان اعطاء المرأة حق قيادة السيارة اسوة بالرجل له ابعاده الاجتماعية في كسر حواجز الذل والاسترقاق ضد المرأة في المجتمع الذكوري فالمسألة ليست في تجريد قيادة السيارة بقدر مالها من ابعاد اجتماعية وثقافية واقتصادية وسياسية في حياة المرأة والمساهمة في بناء المجتمع.. ولذا فان قوى الظلام والتخلف يقفون ضد طموحات المرأة في النهوض بالمجتمع: عقل بعقل.. وساعد بساعد.. وكتف بكتف بجانب الرجل في بناء حياة الانسان على الارض!! أقول ذلك بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.. اليوم الذي تتخذ منه النساء على وجه الارض حافز عمل دؤوب من اجل حرية المرأة وكرامتها وصون انسانيتها من ظلام واسترقاق الجهل والعنف والارهاب الذي يجذر حياة المرأة ويحطم انسانيتها!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها