النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11930 الإثنين 6 ديسمبر 2021 الموافق غرة جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

لا مكان آمن للشيعة في باكستان

رابط مختصر
العدد 8728 الأحد 3 مارس 2013 الموافق 20 ربيع الآخر 1434

في الأسبوع قبل الماضي كتبت مقالا بعنوان «يتحدثون عن سنة إيران .. دون علم» فكانت ردود أفعال القراء متباينة كما توقعت. فمنهم من أشاد بالمقال لأنه أتاح له فرصة التعرف على الوضع الديموغرافي وتقسيماته في إيران، ومنهم من اكتفى بقراءة العنوان فقط ليتهمني بالطائفية – علما بأن المقال كان مقال معلومات وليس مقال رأي ـ وفريق ثالث طالبني بالكتابة عن مظالم الشيعة في باكستان طالما أني كتبت عن مظالم السنة في إيران، وكأنما نحن إزاء محاصصة صحفية طائفية. والحقيقة أن من يتابع كتاباتي دون موقف مسبق من شخصي المتواضع تتأكد له أني – بحكم إنسانيتي أولا، ثم بحكم توجهاتي الليبرالية والعلمانية - ضد الظلم أينما كان، وبحق أية فئة من البشر بغض النظر عن إنتماءاتها العرقية او المذهبية او الفئوية او الجهوية. وسبق لي أن كتبت مرارا عن شيعة باكستان وما يتعرضون له من قتل وتفجير لمساجدهم ومواكبهم على أيدي الجماعات الاسلاموية المتطرفة، خصوصا في المناسبات الدينية التي يُحرم فيها سفك الدماء. ومؤخرا «تحديدا في 16 فبراير الجاري» ارتكبت بحقهم جريمة يندى لها الجبين في مدينة «كويتا» «عاصمة إقليم بلوشستان الجنوبي» التي تقطنها أقلية من شيعة الهزارة، حيث وقع تفجير أودى بحياة ما لايقل عن 89 بريئا، كان من بينهم نساء وأطفال. وكانت المنطقة نفسها قد شهدت حادث تفجير مروع في العاشر من يناير الماضي، راح ضحيته أكثر من مائة قتيل ومائة وخمسين جريحا، علما بأن أكثر من 1200 من الشيعة سقطوا في باكستان قتلا خلال عقد من الزمن، منهم 400 قتيل في العام الماضي وحده. الحادثتان المأساويتان الأخيرتان «وغيرهما» يعتقد أن وراءهما تنظيم»جيش جهنغوي» الارهابي المحظور، ويمكن تصنيفهما ضمن صور الإنفلات والتباغض الطائفي المتزايدة في منطقة الشرق الأوسط. كما أنهما إحدى نتائج السياسات القديمة الفاشلة للحكومات المركزية الباكستانية من زمن الجهاد الأفغاني، حينما تـُرك العنان لتدفق الاسلحة وتشكيل التنظيمات والميليشيات المسلحة التي زرعت ثقافة الكلاشينكوف في المجتمع الباكستاني، وبالتالي دفعت الأقليات الشيعية والمسيحية والسيخية والهندوسية وغيرها إلى العيش في غيتوهات لا يبارحونها خوفا من القتل والاغتصاب والاختطاف. فمثلا الشيعة الهزارة من سكان بلوشستان صاروا اليوم كما السجناء داخل مناطق تجمعهم مثل «هزارة تاون»، و»ميهرآباد». وفي محاولة مستميتة منها لتخفيف تداعيات الحادثتين الأخيرتين اللتين جعلت شيعة الهزارة يتهمان الجيش الباكستاني ومخابراته بالتراخي في حمايتهم وإطفاء جذوة الطائفية المستعرة في البلاد، بل ودفعت القوى الليبرالية والعلمانية ومنظمات المجتمع المدني ورموز الصحافة والاعلام والفكر إلى رفع صوتها وتحميل السلطات الرسمية مسؤولية العنف الطائفي المتصاعد، قامت حكومة رئيس الوزراء «راجا برفيز أشرف» بإقالة رئيس الحكومة الإئتلافية المحلية لإقليم بلوشستان «نواب أسلم ريساني»، وإدارة الإقليم مباشرة من إسلام آباد. إضافة إلى ذلك بادرت الحكومة إلى القيام بحملة أمنية مكثفة في ضواحي «كويتا» للقبض على الجناة فقتلت أربعا منهم. لكن مثل هذه الاجراءات ـ طبقا للكثير من المراقبين ـ من المستبعد ان تضع حدا لما تتعرض له الأقلية الشيعية في البلاد من عنف، خصوصا إذا ما علمنا أن استهدافها ليس مقتصرا على إقليم بلوشستان فقط، وإنما ايضا داخل المدن الكبرى المعروفة ككراتشي وراولبندي. أما الأمر الآخر الذي أغاظ الأقلية الشيعية هو أن حملة الحكومة جاءت متأخرة، بمعنى أنها لم تبدأ إثر حادثة العاشر من فبراير الدموية مباشرة، ناهيك عن أنها ليست بمستوى وجدية حملة الجيش الناجحة ضد «طالبان باكستان» في عام 2009 في مدينة سوات الواقعة ضمن إقليم خيبر- باشتونشوا المتاخم للحدود مع أفغانستان. والمعروف أن معظم شيعة باكستان توافدوا إليها في مراحل مختلفة من إقليم الهزارة في أفغانستان منذ عام 1835، أي في زمن الراج البريطاني. وسكن جلهم في إقليم بلوشستان، محتفظين بعاداتهم ولغتهم الدارية القريبة جدا من الفارسية. لكن العادات واللغة ليست هي التي تكشفهم وتميزهم لدى مطارديهم من مسلحي الجماعات المتطرفة، وإنما أشكالهم وسحنتهم التركية المشابهة لسحنة أبناء آسيا الوسطى. حيث دأب أعداؤهم على دخول الأسواق المكتظة والقطارات والحافلات لاصطيادهم بطلقة من مسدس أو بندقية بمجرد النظرإلى وجوههم، ثم الفرار. وفيما خص مجالات العمل التي ينشط فيها الشيعة الهزارة فإن جلها من الأنشطة اليدوية التي لا تتطلب تعليما او تدريبا عاليا، كالعمل في مناجم الفحم وقطاعي الزراعة والبناء، غير أن هذا لا يعني عدم وجود شخصيات بارزة بينهم! فهناك على سبيل المثال «ثائرة بتول» التي كانت أول فتاة تقود مقاتلة حربية من مقاتلات سلاح الجو الباكستاني، والجنرال «محمد موسى» الذي تولى قيادة أركان الجيش الباكستاني ما بين عامي 1958 و1968 ، إضافة إلى جملة من الرياضيين الذين أحرزوا الميداليات لباكستان في الدورات الأولمبية في الألعاب التي تتطلب القوة الجسمانية كالمصارعة والملاكمة ورفع الأثقال والتيكواندو. أما فيما يتعلق بـ «جيش جهنغوي» فهو تنظيم ميليشاوي مسلح مصنف على لائحة التنظيمات الارهابية المحظورة في باكستان، كما إنه مدرج على القائمة الأمريكية للتنظيمات الإرهابية. وكان التنظيم يـُعرف عند تأسيسه في عام 1996 بـ «سباع الصحابة»، لكنه غـّـير إسمه في أعقاب حدوث انشقاقات قيادية في صفوفه. وهو لئن تحمل مسؤولية القيام بالعديد من الأعمال الإجرامية مثل محاولة قتل أربعة أمريكيين عاملين في القطاع النفطي الباكستاني في عام 1997، ومحاولة اغتيال رئيس الحكومة الأسبق «نواز شريف» في العام نفسه، وقتل 11 فنيا فرنسيا في تفجير لحافلة كانت تقلهم في 2002 في بلوشستان، وتفجير الكنيسة العالمية البروتستانتية في إسلام آباد في عام 2002 حيث قـُتل 5 أشخاص وأصيب 40 آخرون معظمهم من الأجانب، فإن السلطات الرسمية تحمله أيضا مسؤولية اغتيال رئيسة الوزراء السابقة السيدة «بي نظير بوتو» وعشرين من أنصارها في راوالبنـدي في عام 2007، ومسؤولية الهجوم في عام 2009 على المنتخب الوطني السريلانكي للكريكيت. وللتنظيم صلات وروابط فكرية وعملياتية وتنظيمية بأشباهها من التنظيمات الإرهابية العاملة في المنطقة مثل جيش محمد، وجند الله، وحركة طالبان الأفغانية، وطالبان باكستان، وتنظيم القاعدة، وحركة المجاهدين، والحركة الإسلامية الأوزبكية، ولاشكار طيبة وغيرها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها