النسخة الورقية
العدد 11060 الأحد 21 يوليو 2019 الموافق 18 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

لو كانت الطيور على طاولة الحوار !!

رابط مختصر
العدد 8720 السبت 23 فبراير 2013 الموافق 12 ربيع الآخر 1434

الوقت كالطير، إن لم تدركه كله، لن تدرك ظله.. ******* آه ما أعجب وما أغرب الطيور حين تحلق في فضاء الله منتشية بحريتها، وأيضا تحلق في هذا الفضاء عندما تكون جزعة مما سيحدث لها على الأرض.. فدعوها لحريتها ودعوني أنسج ريش أجنحتي! ******** حلقت طيوري في فضاء وطني بحثاً عن من يحلق معها ويغرد، آه ما أوسع هذا الفضاء، ما أضيق صدري دون تغريدات طيوري فيه! ******** كم هو جميل هذا الوطن عندما ينام ويصحو على أمل وعلى من يبعث ويجدد الأمل في روحه بوقفته في وجه من يريد النيل منه ومن من يدافع من أجله.. ********* غردت طيوري طويلا حتى بح صوتها: الوطن أولاً ثم أولاً فأولاً وليس تالياً، ولكن بعض من يصغي لها يفضل أن يستعير أصواتا لا تصغي للوطن إلا إذا كان تالياً!! ********** ربما أغرد، ولكني لست عصفوراً دون من يغرد معي!! ********* يا طيور الوطن كوني طير أبابيل تمطر وابلا من الجمر على رؤوس كل من ينوي بهذه الأرض الغالية الطهور حقدا وشرا، فمن لا يحب وطنه ليس منا.. ******** عندما أموت افتحوا قفص صدري، فلربما تجدون بين حناياه طائراً حراً يشتاق للتحليق، فلا تظلموه بدفنه حياً معي، دعوه حراً ودعوني لجسدي ولحدي.. ********* لو عقد الحوار الوطني على عرش شجرة، لغارت النجوم وحولت كل سماء الكون واحة خضراء لتغريداتها الشجية والنبيلة الآسرة للقلب والعقل والروح.. ********* نغرد لأننا نحتاج لأن نكون طيوراً في بعض الأحيان، وكلما أتقنا لغة التغريد أكثر، تمكنت سواعدنا من التحليق ومن اختبار هواء رئتها وأنفاسها أكثر. ********** ليس مهماً أن تغرد، الأجمل أن تكون طيراً.. ********** لو غيض للغة البشر أن تعيد النظر في معانيها ودلالاتها وأفق مساحات حريتها وتجلياتها، لاختارت بطواعية لغة الطير، لأنها تكتنز بأثير الهواء.. ********* بت أخشى على العصفور من نزق الهواء المسموم ومن الأشجار التي اسودت في بعض الأماكن أغصانها ومن الروائح التي تخنق أنفاسه ومن نفسي إذا دب فيها يأس!! ********** غضب أحد الطيور غضباً شديدا عندما رأى اهتمام أحد المسئولين بالمعارضين للحوار الوطني أكثر من اهتمامه من المؤيدين للحوار، فأضرب عن التغريد حتى مات!! ********** حلق الطائر الأزرق على بحر إحدى قرى الريف، انتبه قلق شديد عندما رأى ظل العباءات والعمائم السوداء تحجب بظلها ضوء الشمس ونور القمر.. *********** افتتح أحد الوفاقيين طلاء لون الطائر التويتر بالأسود بدلا من الأزرق، لأن مناسبات محرم تمتد وتتواصل طوال العام!! *********** تكالب جمهور معارضة الحوار الوطني على طائر ضئيل وقف بجوار قاعة الحوار يغرد فرحا، وبعد أن قتلوه قال أحد شيوخهم: لم نستخدم 50% من قوتنا بعد!! ************* دون قصد وقف أحد الطيور النبيلة على منبر شيخهم الذي علمهم الحقد والإرهاب، رمقه أحدهم مستغربا، ثم هتف بقوة في المصلين: اسحقوه!! أحد المتحلقين حول طاولة الحوار احتج على وجود طائر الببغاء بينهم، لأنه لم يتوشح بالسواد كالغرب، كما أنه يثير الغريزة ويصرف الآخرين عن الحوار، وتمنى فقط لو ظل اللون الأخضر وحده دون غيره كي يهديه عمامة لأحد السادة!! ************* تعرش أحد الطيور بوابة قاعة الحوار الوطني قبل أن يبدأ، سأله أحد قاصدي الحوار: لماذا أنت هنا؟ وما دخلك بالحوار؟ أجاب: أعد لي شجرتي أغادر!! ************* عودي أيتها الطيور المهاجرة الزاهية الجميلة إلى وطنك البحرين، فقد سئمنا حرائق وفوضى الحاقدين على الوطن والمعادين للحب والسلام والأمن.. ********* حط طائر الببغاء على طاولة الحوار.. قال أحدهم متهكماً: لا نريد مثله مقلدا لأصواتنا.. أجاب الببغاء: دعوا صوتي وتحدثوا بلغة تشبه ألواني إن استطعتم!! *********** أدار طائر الحسون ظهره للمتحلقين حول طاولة الحوار الوطني وشدى شدوا شجيا متواصلا، سأله أحدهم: لماذا أدرت ظهرك؟ أجاب متهكماً: كي أرى ما لا ترى، وكي لا أفقد صوتي وأنا أصغي بعيوني لكم!! *********** نفض الطير جناحيه عندما استشعر أنفاس الريح تداعبهما ثم قال: سأحلق وأحلق وأطلق جناحي للريح، فسمائي لا تحفل ولا تهتم بثرثرة دخان المهزومين على الأرض!! ********** وهب الطير جناحيه لمن يريد ويتمنى قتل حريته وقال له: حلق.. رد عليه: كيف أحلق وفخاخي لم تزل بعد جائعة ومهيئة لافتراس كل أسراب الطيور؟! ********** أسراب الطيور تقودها الريح نحو الحرية، ونعاج الوفاق وأعوانها يقودها القطيع نحو هاوية التخلف والجهل حيث الوصاية لمن أعلن مسخهم!! *********** الحرية الحقيقية هي أن تحلق أجنحتك بأمان في فضاء الوطن، والحرية المزسفة هي أن ينتهز دعاتها فرصة خنق أنفاسك قبل أن تحلق.. *********** خذوا الحكمة من شدو الطيور إذا تعذر التفاهم بالكلام!! ************ وقف أحد الطيور على طاولة الحوار حائرا لأنه لم يعرف لغة المتحاورين حولها، رمقه أحد المتحاورين باستغراب ثم قرر طرده لأنه يختلف معهم حسب ما يرى!! ************ ظن سرب من الطيور أن نيران المولوتوفات التي تتطاير في الفضاء، طيورا أخرى تشاركه وطنه وفضائه، ولم يكن يدرك حينها أنه أول ضحايا خبثها ومكرها!! ************* غرد طير على طاولة الحوار، أصغت إليه كل الطيور خارج المكان والطاولة، وشاركته الشدو، إلا المتحلقون حول الطاولة، فقد نصب بعضهم الفخاخ لخنقه!! ********** نقر أحد الطيور بمنقاره باب قاعة الحوار، فلم يفتح له، غرد ولم سمعه أحدهم، كف عن النقر والتغريد ولم يلتفت إليه أحد، غادر المكان وغادر صوته!! ********* *********** تأمل شقشقة العصافير وهي تعزف سيمفونية الحب المشتركة على شجرة واحدة كل مساء وكل فجر، هل كانت الطيور أكثر انتماء لأوطانها منا نحن البشر؟! *********** اختتمت الطيور حوارها خارج طاولة الحوار بقولها: للحكومة حكمتها في الاحتكام للحوار، ولنا حرقتنا إذا أحكم الحوار حكمه على حكمة لا تحتكم لحكمه!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها