النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11717 الجمعة 7 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

8 مـــارس يوم المــــــرأة العالمي

رابط مختصر
العدد 8718 الخميس 21 فبراير 2013 الموافق 10 ربيع الآخر 1434

وكنت ارى الانكسار في عيونهن وفي نفوسهن وعلى شفاههن وفي ايماءات اجسادهن.. كأن حريق المجتمع الطائفي يساكن ارواحهن وينفذ الى قلوبهن.. كأن الانعكاس الاجتماعي الطائفي الذميم يبقع ارواحهن بالتنابز والكراهية! ليس كل نساء المجتمع البحريني على هذا المنوال الكارثي الذي يحيق بجزء كبير من نساء الوطن فإن هناك منهن الباهيات الشامخات الساميات الساعيات المستنيرات نوراً حتى نور السماء.. والواعيات المدركات ان للمرأة البحرينية دوراً كبيراً عليها ان ترتفع فوق جراح الوطن الطائفي وتسدد ضرباتها الوطنية ضد المذهبية والطائفية البغيضتين! وكم هو مؤلم وجارح للنفس ان تجد بعض النساء البحرينيات يحفرن قبورهن بأيديهن في المجتمع الذكوري ويباركن بؤس عبودية انوثتهن في زهوة رجال المجتمع الذكوري ولعنات تجلياته في تعنيف المرأة. ان المرأة البحرينية كنصف المجتمع تضاعف كوارث المجتمع وهي تناسق كنعجة بلهاء خلف الرجل الطائفي تكرس عبوديته وعبوديتها الطائفيتين معاً في التطرف والعنف واشعال حريق دمار الفتنة والخراب في قلب الوطن! سواد مجموعات من النساء البائسات يجلببهن الظلام وهن يتقاطرن جماعات ووحدانا جهلاً طائفيا لسمع وطاعة مرجعي الظلام والتطرف وامامها الذي قاد مظاهرات حاشدة ضد قانون الاحوال الشخصية: قانون عصري موحد يحمي ويصون كرامة المرأة البحرينية بشقيها السني والشيعي! سنتان تمر في عمر الوطن البحريني وارهاب العنف الطائفي يضع انسانية ابناء وبنات الوطن في طواحين الجهل الطائفي. ان رقصة الموت الطائفية للنساء والرجال كانت في ما عرف باعتصامات الدوار الذي عرى خزي التوجهات الطائفية في الرجال والنساء على حد سواء وكشف للقاصي والداني الاصابع الايرانية القذرة التي كانت تحرك الكراهية الطائفية وتصب الزيت على نيرانها المشتعلة في قلوب ونفوس اليائسات من النساء واليائسين من الرجال! وفي التاريخ الوطني البحريني كانت المرأة البحرينية شأنها شأن المرأة في العالم تتخذ من الثامن من شهر مارس يوم المرأة العالمي واقع مهرجانات واحتفالات تنويرية وانشطة نضالية اجتماعية وثقافية تستهدف حرية المرأة في كرامتها وتكريس إنسانيتها عدلا ضد الظلم والعنف ومن اجل المساواة في الحقوق والواجبات في المجتمع اسوة بالرجل.. أما اليوم في ظروف العنف والارهاب والحرق والتخريب فان انكسارات العنف الطائفي في المجتمع انعكس انكساراً بليغا في المرأة البحرينية وادى الى ارباك توهجاتها النضالية في الدفاع عن حقوقها واحبط عزيمتها في القيام بواجباتها الوطنية في الاحتفال والاحتفاء كما يجب بتكريم 8 مارس يوم المرأة العالم! ان الاتحاد النسائي البحريني وجميع الجمعيات النسائية عليهم ان ينفضوا عن كواهلهم وهن الانكسار الذي ألم بهم وباتحادهم وجمعياتهم وان يجعلوا من يوم 8 مارس عيد المرأة العالمي عرسا وطنيا يكرس وحدة الشعب البحريني بنسائه ورجاله.. عرسا وطنيا يفجر طاقات المرأة البحرينية في ان تجعل من يوم المرأة العالمي مناسبة اناشيد واغاني وخطب وطنية وموسيقى ورقص ضد الطائفية وعلى ايقاع وحدة الشعب البحريني بنسائه ورجاله وفي ذلك ما يعيد التوهج الانساني للمرأة البحرينية الذي تشوه على مدار سنتين من الحماقات الطائفية في العنف والارهاب والقتل والحرق والتخريب! والى ان يهل هلال الثامن من مارس يوم المرأة العالمي.. لنهتف جميعاً: عاش اليوم الـ 8 من مارس يوم المرأة العالمي من اجل السلم الاهلي وضد الطائفية البغيضة!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها