النسخة الورقية
العدد 11060 الأحد 21 يوليو 2019 الموافق 18 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

زمن معكوس!!

رابط مختصر
العدد 8716 الثلاثاء 19 فبراير 2013 الموافق 8 ربيع الآخر 1434

هم ينتظرون شهداء جدد، ليشهروا مظلوميتهم للعالم، ونحن ننتظر شهداء الواجب لنحقق في أمر من اعتدى عليهم وكيف!! ]]] المنظمات الدولية تجد مبررها الحقيقي والحاسم والقاطع لتصديق الخارجين على القانون في غياب أهل الرأي من الصحفيين عن الشارع، وتعتبرهم جبهة تضامن معها.. فاخرجوا يا صحفيين!! ]]] ينبغي على الشارع الصحفي الشريف أن يخرج من مصنع كلمته في المبنى، كي يجد صدى فعلها في نفوس الناس بالشارع العام.. لقد آن الأوان لنرفع صواري كلماتنا وأشرعتها عاليا.. ]]] إن وقفة واعتصام جمعية الصحفيين البحرينية ضد الاعتداءات المتواصلة على أهل الرأي في حقلها، تعتبر ضرورة ملحة لتشكيل تضامن دولي معها ضد ما يحدث من إرهاب بسبب الخارجين على القانون.. فمتى؟! ]]] لنرفع صوتنا عاليا: لا للإرهاب.. لا لمن يريد وأد الحريات في الوطن.. لا للاعتداء على رجال الواجب، سواء كانوا رجال أمن أو صحفيين أو مصورين.. ]]] لا قيمة لحرية دون أمن وأمان، إن ما يتعرض له الوطن يعد تجاوزا وخرقا واحتقارا لكل القوانين، واحتفاء بكل ما ينقضها ويشيع الفوضى والإرهاب في الوطن.. ]]] قد يستاء البعض من رأيي.. ولكن تحملوه وتحملوني.. فالحل في رأيي ليس بعودة السلامة الوطنية يستتب الأمن.. وإنما في تطبيق قانون أمن الدولة، فله ما يبرره إزاء ما يحدث من تجاوز فاق أي تصور عن الإرهاب والفوضى!! ]]] إن أكثر ما يزعجني حين أتصفح جرائدنا المحلية، التصريحات الملتوية والمراوغة.. فالسفير الأمريكي كراجيسكي، وأمين عام التجمع القومي، وأمين عام التقدمي وغيرهم من أمناء لا يؤتمنون أمانة، كلهم يدينون العنف، ولكنهم لا يدينون مصدره أو سببه، وإذا أخذهم الحماس، قالوا الشعب أعزل، فكيف يواجه من لديه سلاح من الأمن؟! ]]] حفظ الله رئيس الوزراء الموقر الذي يبعث في كل محنة أملا في نفوس من تضرر منها، نحبك من القلب يا بوعلي، لأنك نبضنا الباقي في مثل هذه المحنة.. ]]] آلاف المولوتوفات والأسياخ القاتلة والإطارات المحروقة، يعيد القانون لدينا النظر في مدى خطورتها على الوطن والشعب، بينما يدين من كانوا ضحاياها!! ]]] سنذكركم يا شهداء الواجب بالخير دائما، لأنكم دافعتم عن أنفسكم دون سلاح، ولأنكم حافظتم على السلاح في أيديكم دون أن تؤذوا أحدا ولو كان الثمن قتلكم بما تحملون!! ]]] أقترح على وزارات الداخلية والعدل والتنمية والخارجية، حل الجمعيات السياسية والدينية الطائفية والمطئفنة وحلفائها، فإكرام الميت دفنه!! ]]] جريحهم تخرج من أجل الدفاع عنه كل طوائف الصفويين وأعوانها، أما شهيد الواجب فتكفيه مراسم دفن في مقبرة وبعض ذكر لحسنات أدائه للواجب.. بوركتم!! ]]] أنا ضحية لأني امضي دون من يحميني، ولأني أكره من يمارس الإرهاب فيجد من يحميه ولا يحميني!! ]]] الكارثة الكبرى وطامتها، هي جمعية التقدمي التي أصبحت من بعد أزمة فبراير 2011، تحب من طرف واحد، فتدين من يقف ضد عنف وإرهاب الوفاق حتى لو خلّف ضحايا!! ]]] ميزي يا حكومة بين رجل يدفعه الواجب للدفاع عن وطنه، وبين من تدفعه الفوضى للدفاع عن كل من خرج على القانون لرهن الوطن لغير أهله!! ]]] أية ديمقراطية تلك التي تسمح للخارجين على القانون باحتلال الطريق العام كله في البديع بأجهزتها الصوتية التحريضية ضد الوطن.. والله عشنا وشفنا!! ]]] ألا تعتقدون بأن إدانة من يدافعون عن أنفسهم وعن الوطن من الممكن أن تجعل هؤلاء مضطرين لتسليم أسلحتهم لمن ينوي بهم شرا، لأنهم لم يجدوا من يحميهم؟! ]]] للأسف الشديد، أصبحت الوفاق الطفل المدلل لدى الحكومة حتى تستميل ودها بتبرير إدانتها بمحاكمة شهداء الواجب من رجال الأمن!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها