النسخة الورقية
العدد 11154 الأربعاء 23 أكتوبر 2019 الموافق 23 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:03PM
  • العشاء
    6:33PM

كتاب الايام

أبعاد

من هيفاء إلى نصر الله.. بوس الواوا

رابط مختصر
العدد 8709 الثلاثاء 12 فبراير 2013 الموافق 1 ربيع الآخر 1434

وسط استغراقنا في مشهد سياسي عربي تديره الفوضى ويتلاعب المجهول بمصيره ومقاديره، ما أحوجنا إلى «خبر» يرطب النفس والروح ويخفف ضغط الحالة النفسية العربية ولعل وهذا ما فعلته هيفاء وهبي من حيث تدري ولا تدري ومن واقع مشاعرها المتيمة بزعيم حزب الله حسن نصر الله الذي «حفر بقلبها»، كما قالت وصرحت لقناة روسيا فخففت بهذا التصريح عن كاهل النفسية العربية شيئاً من همومها وقلقها المؤرق، وهي تتابع حالة مشاعر وأحاسيس هيفاء التي تجاوزت الاعجاب مع قولها بكل صراحة وشفافية تشابه شفافية ملابسها الشفافة بأن نصر الله «هو الشخص الوحيد الذي يدق له قلبها»، وكما هو معلوم ان قلب هيفاء لم يدق لرجل من قبل فدق لنصر الله ليثير غيرة رجال الضاحية الجنوبية وشباب حزب الله، فتتحرك «حارة حريك» في الجنوب منتشية بخيلاء لا يخلو من غرور وقد دق قلب هيفاء وهبي لزعيمهم وقائدهم نصر الله ما اعتبروه نصراً جديداً لنصر الله لكن على طريقة هيفاء..!! وبحسب بعض الوكالات والمتابعات فقد اثارت تصريحات هيفاء «جدلاً وبلبلة» لم نطلع على تفاصيلها وطبيعة بلبلتها، هل هي «بلبلة» فرح وسعادة ام «بلبلة» قلق واكتئاب عند انصار نصر الله وعند عمائم حزب الله الذين لا نعتقد بان صراحة واعلان هيفاء في وسائل اعلامية قد اعجبهم وان كانوا لا يمانعون في تدللها وحبها لزعيمهم، لكنهم بالتأكيد لا يفضلون كشف المشاعر هكذا علناً دون ان ينتبهوا ويلاحظوا ان طبيعة هيفاء وتكوينها هو الكشف ليس عن المشاعر فحسب بل عن كل شيء «والحدق يفهم»، أليس كذلك فهذه هيفاء «ومن قايلك تلعب صوبها»..!! وفي كل الاحوال ليست المرة الأولى التي يتسرب فيها هذا الوله الشديد من هيفاء باتجاه حسن نصر الله، فقد سبق لها ان أفصحت بطريقة او بأخرى عن مشاعرها واحاسيسها المرهفة والعاشقة له.. لكن بالتأكيد المرة الأولى التي تفصح فيها بكل صراحة وشفافية وعلنية ودون مداراة عن حقيقة مشاعرها وحقيقة حبها وكيف «دق قلبها» لهذا الرجل دون الرجال الذين التقت بهم وما اكثرهم فهم يفوقون العد والحصر لكن قلبها كان عصياً عليهم.. ووحده حسن نصر الله الذي خطفه دون الرجال جميعهم فـ»دق قلب هيفاء» له وحده وما أدراك ماذا يحدث في الكون حين يدق قلب هيفاء لرجل..! هيفاء انفصلت عن زوجها رجل الأعمال قبل مدة ليست بالطويلة.. ولا ندري هل دق قلبها له قبل ان تتزوجه ام انها تزوجته على قاعدة «العوض ولا الحريمة»، وعوضها «هيفاء» ليس كعوض مطربتنا الشعبية سارة رحمها الله.. فهو «عوض» يناسب مقاسات هيفاء المتيمة بـ»حسن نصر الله» كما قالت وصرحت وهي ترنو بعيونها إلى الافق البعيد حين تعتزل الغناء الاستعراضي «اللي خبركم»، فتتقاعد في الضاحية وقد تتحول من رمز استعراضي إلى رمز في المقاومة والممانعة على طريقة هيفاء وهبي..!! وكم نتمنى صادقين مخلصين لو أنها فعلت ذلك فاعتزلت وتقاعدت لتقيم هناك في الضاحية وعند الرجل الوحيد الذي خفق قلبها له.. لعلها تهدئ من انفلاتات تدخلاته في الشأن البحريني والخليجي وتهدئ من روعه وتقلل من غلواء تطرفه ودس أنفه في شؤون بلدان أخرى ليتفرغ لهيفاء كون قلبها المطلوب لم يدق لسواه. كما نرجو ان لا تضغط جهات في حزب الله من اصحاب العمائم على هيفاء لتسحب بوجها الجميل المعبر عن مشاعرها الدفينة تجاه زعيمهم.. فالحب أعمى ومن الحب ما قتل وهيفاء لأنها شفافة خفق قلبها فصرحت وأفصحت وشفت..! ومهما كان فقد انطلق سهم كيوبيد وأصاب قلب هيفاء فخفق لنصر الله، بس رجاءً يا هيفاء غني لنصر الله بوس الواوا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها