النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11717 الجمعة 7 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

مع الناس

نواقيــــس الحــــوار تــــلاحقهم

رابط مختصر
العدد 8694 الإثنين 28 يناير 2013 الموافق 16 ربيع الأول 1434

تؤكد جهات رسمية انه لا مخرج للأزمة السياسية ــ الطائفية التي تنخر المجتمع البحريني منذ ما يقارب السنتين الا بمثول المعنيين في التشاور والتفاهم والنقاش على طاولة الحوار... وان تكون النوايا الوطنية لدى الجميع خالصة الامانة من اجل الوطن وحده دون اي شوائب طائفية او غرائز مذهبية.. او نعرات قبلية او مصالح انانية حزبية ضيقة... وعندما تُصبح المقاصد الوطنية جلية واضحة في المواقف السياسية فان كل الصعوبات السياسية والايديولوجية تذوب وتختفي وطنيا على طاولة الحوار!! فالوطن في أزمة اسباب نتائجه.... والنتائج تأتي سلباً او ايجاباً تباعاً الى اسبابها... ولسنا هنا معنيين بالكشف عن الاسباب التي ادت الى ان اصبح الوطن مخنوقا في عنق زجاجة ازمته السياسية.. بقدر ما نحن معنيون في الارتفاع الى مصلحة الوطن التي هي فوق كل مصلحة يُمكن ان تخطر على بال احد... وهو امرٌ جللٌ يعتور ضمائر كل المعنيين بالذهاب الى طاولة الحوار!! ان ضمير الوطن يدعو ضمائركم ايها السياسيون البحرينيون المعارضون فقد اثقلتم كاهل الوطن بأعمال العنف والارهاب والتخريب وخنق مسالك الطرقات بحرائق اطارات السيارات وتهديد السلم الأمني بقوارير الملتوف وتفجير السلندرات.. وهو اداء بائس عديم الجدوى... آن للجميع الاقلاع عنه والذهاب الى طاولة حوار خالية الوفاض من اي شروط سياسية الا شروط وطنية الوطن البحريني خالصة لوجه الله والانسان والوطن.. ولا يمكن لأي عقل سياسي وطني بحريني حصيف لا يدرك ان الوطن البحريني مستهدف من الخارج وبالتحديد من جهات ايرانية.. وان هذه الاعمال الارهابية والتخريبية في ضرب الاقتصاد البحريني في مؤسساته الوطنية والمالية ومشاريعه الاستثمارية والسياحية والفندقية كلها تتسق مع المطامع الايرانية التوسعية وخدمة اجندتها في اشاعة الفوضى الطائفية وتفعيل نزعات العنف والارهاب والتخريب على الارض البحرينية.. وان ايادي العنف والارهاب والتخريب تتلقى الدعم المادي والمعنوي من جهات ايرانية وتوجيهات تحريضية من وسائل اعلامها وفضائياتها التي تستهدف الامن الاهلي والنيل من الدولة البحرينيّة وتشويه سمعتها على صعيد العالم.. واثارة جرائم الارهاب على ارضها!! ولا يمكن لمن لديه ذرّة من الاخلاص الوطني ان يضع ما يُسمى بوثيقة المنامة شرطا اساسياً في المشاركة في الحوار الوطني الذي تدعو اليه الجهات الرسمية من واقع ان شروط وثيقة المنامة التعجيزية ذات بصمات ايرانية تُشكل ألغاماً موقوته في نسف طاولة الحوار وافشال الدعوة اليها.. وكم يحز في النفس ان قوى وطنية مثل جمعية وعد والبعثيين وجمعية المنبر التقدمي تنادوا في بيانهم ان تكون وثيقة المنامة شرطا من شروط مساهمتهم في الحوار الوطني.. وهو ما يعني انهم يرفضون الحوار الوطني ويقومون بوضع العصي في عجلته وفتِّ عضده ونسف قاعدته بوثيقة المنامة التي تنوء بالثقل الطائفي وشبهة الاصابع الايرانية وما يتقاطع مع المبدئية الوطنية في الحوار ومقاصده الانسانية من اجل انقاذ الوطن وتعزيز امنه وتطوير رُقيّه واستقراره الوطني!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها