النسخة الورقية
العدد 11119 الأربعاء 18 سبتمبر 2019 الموافق 19 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    3:00PM
  • المغرب
    5:40PM
  • العشاء
    7:10PM

كتاب الايام

أبعاد

عــام احــتفاء واخـــــتفاء

رابط مختصر
العدد 8670 الجمعة 4 يناير 2013 الموافق 22 صفر 1434

2013 هل سيكون عاماً كسائر الاعوام الاخرى أم سيكون عاماً مثيراً وأين ستتركز اثارته وتميزه ومفارقته؟؟ لسنا في وارد قراءة طالع العام الجديد ولكننا نحاول قراءة ملامحه الاولى من خلال الخطوط العريضة التي بدت في أفقه. الاحتفاء هنا سيكون علامة استفهام حادة وربما موجعة لأصحاب ما سُميَّ ذات يوم بـ «الربيع العربي» ووجع الاحتفاء وألمه، سيكون «هل كان الربيع ربيعاً بعد عامين على انطلاقته وعلى بدئه تلك البداية التي غيرت خريطة بعض مناطق عالمنا العربي على نحوٍ أدخلها خريطة الفوضى او على الاقل خريطة المجهول والبديل الأسوأ من حيث مستوى الاستقرار ومستوى المعيشة اليومية التي ضاق بها الحال وتعثر بها المآل. سؤال الاحتفاء بمرور عامين على «الربيع» لن يكون هذه المرة رقصاً منتشياً في الشوارع التي باتت الكآبة تلفها ولن يكون رقصاً على ايقاع ذلك الشعار «الشعب يريد اسقاط النظام» ولكنه سيكون سؤالاً كالخنجر المغروس في خاصرة الربيع نفسه.. فسؤال الحساب ليس كسؤال العتاب وبمرور ما يقرب من السنتين فإن السؤال سؤال حساب!! والآن من سيحاسب من؟؟ لقد اختلط حابل المحاسب بنابل من يتحمل الحساب وفي المسافة بين الحابل والنابل سيكون مشهد العام الجديد محيراً وربما مضطرباً بقوة. 2013 سيكون عام احتفاء ولكنه ليس ككل الاحتفاءات المعروفة وكذلك سيكون عام اختفاء ليس ككل اختفاءٍ عرفناه، فها هي الاخبار تأتي من واشنطن عن اختفاء هيلاري كلينتون من المشهد السياسي العالمي بعد ان كانت لايام مضت ملء الاسماع والابصار.. وكانت الترجيحات الصحفية القريبة ترشحها لرئاسة الولايات المتحدة في العام 2016 بل وتعدها المرشحة الاقوى للديمقراطيين وهي التي لم تكن تنفي ذلك بل تلمح وتلوح له في ردودها على اسئلة الصحفيين ووكالات الانباء لتداهمها على حين غرة جلطة تجبرها على التخلي عن حلمها وعن حلم السطوة والسلطة الذي سكنها منذ ان سكنت البيت الابيض كزوجة للرئيس وكسيدة اولى لامريكا، لكنها سيدة خرجت مجروحة في كرامة انوثتها بسببٍ من الرئيس الزوج الذي خانها فكانت الفضيحة المدوية والقاسية لكنها «هلاري» خرجت منها على نحوٍ اقوى وهي اشدّ صلابة واكثر تعلقاً بالسطوة والسلطة فهل تخرج من براثين المرض بنفس السطوة وبنفس القوة ام ان ليس امام المرضى كبير حتى ولو كان بحجم هيلاري؟؟ مرة اخرى لا احد يملك الاجابة الحاسمة فكل الاحتمالات مفتوحة على المستقبل المجهول سياسياً بالنسبة لاشهر امرأة في عالم الدبلوماسية في الاعوام القليلة الماضية وهي أعوام لم ترو عطش هيلاري للسلطة والسطوة وهو عطش ربما ظنت انه يعيد اليها كرامتها التي اهدرها الزوج الرئيس ذات يوم ليس ببعيد وعلى مرأى ومسمع من العالم. أمّا الاختفاء المتوقع والذي سمعنا به ونحن على ابواب عام 2013 هو تفاقم مرض الرئيس الفنزويلي شافيز.. وشافيز قد يكون آخر زعماء الخطابات «الثورية» النارية التي شاعت في السبعينات وقد ترسم هذا «الرئيس» خطى الرئيس كاسترو وراح يلقي خطابات مطولة تبلغ السبع ساعات بالتمام والكمال مرتدياً القميص الاحمر في رمزيته اليسارية وقد سكنه تطرف مبالغ فيه حدَّ التدهور. شافيز خاض مواجهات في زمن المراجعات وبرز اسمه في زمن اختفاء اسماء الكبار مثل جيفارا وكاسترو وماوتسي تونغ ولعل اختفاءهم هو ما ساعد على بروز اسم شافيز كممثل لآخر بقايا اليسار المغامر او ما سماه لينين «اليسار الطفولي». لكنه المرض الخطير الذي قاومه شافيز ما استطاع الى ذلك سبيلاً حتى أعلن احد وزرائه مؤخراً انه يُعاني منه بقوة ما يشير الى اختفائه من المسرح السياسي مترافقاً ومتوافقاً مع اخبار تشير الى اختفاء هيلاري كلينتون وهو توافق زمني لم يعرف فيه المرض اليساري «شافيز» او هيلاري «الرأسمالية» وذلك هو حكم الزمن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها