النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11717 الجمعة 7 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

مع الناس

كبار علماء من؟!

رابط مختصر
العدد 8641 الخميس 6 ديسمبر 2012 الموافق 22 محرم 1434

هم حددوا صفتهم «بالكبار» أأدركوا.. أم لم يدركوا: ان الصفة تحدد الموصوف التزاماً بمعنى قواعد اللغة في علاقة الناس بالناس.. الا ان اللغة وقواعدها تنتهك مروراً بقواعد الحياة بشكل عام!! بحيث تتشكل صفة العدل في السياسة باطلاً في الموصوف.. فيأخذ الباطل صفة عدل في باطل الموصوف.. ولم يكن من الضرورة بمكان ان تأخذ الاسماء دلالة معانيها.. فاسم «عادل» لأي شخص في الحياة قد يكون اسم «ظالم» على غير حقيقة اسمه وكذا «صادق» قد يكون أكذب ما خلق الله من الكذابين على وجه الارض.. وهلم «شريف» و«شريفة» قد تراهما لا يكفان غطساً في رذيلة غيّ فضائحهما الاخلاقية.. والامثلة تطول في مجال تثبيت حقيقة معادلة صفة الاشياء في مواصفاتها المادية والمعنوية.. الا ان القوانين الوضعية ترعى وتصوب مثل هذه الحالات وتضع نقاط حروف الصفة على نقاط حروف الموصوف! وقد استوقفني مسمى «كبار العلماء»، وهو ما رأيته تجاوزاً ملتبساً في مقصد معنى الصفة على معنى الموصوف، وكذلك العكس وذلك كون الموقف من مقاصد الشرع من واجبات مقاصد الدولة في قوانينها حفاظاً على مصالح الناس وأمن الناس ومن قاعدة فقهية ترى ان واقع مقاصد الشرع يرتبط قلباً وقالباً بمصالح الناس.. وإن مصالح الناس هي القاعدة الاساسية لمقاصد الشرع وليس العكس.. وأحسب أن بيان «كبار العلماء» يجافي القاعدة الشرعية في اعتراضه ضد تدابير دولة البحرين في ردع الفتنة الطائفية من على منابر مساجد الله في مساءلة واستدعاء خطباء ورواديد ومسؤولي مآتم عاشوراء الذين كانوا يدفعون الى اثارة الفتنة الطائفية من خلال ممارسات الطقوس العبادية والدينية، الامر الذي اثار سخط «كبار العلماء» وأصدروا بياناً دافعوا فيه عن بعض خطباء المساجد الذين استغلوا منابر المساجد لأمور سياسية وطائفية! وهو ما اثار تساؤلي كما اثار تساؤل آخرين.. على ضرورة تحديد الاسم على المسمى دون تركه في دائرة معنى تجاوزه على الآخرين.. وكان التساؤل: أكبار العلماء في البحرين قاطبة.. أم كبار علماء طائفة مذهبية معينة.. كبار علماء السنة أم كبار علماء الشيعة.. أم كبار علماء جمعية الوفاق الاسلامية «؟؟؟» وكان الاجدر بكبار العلماء الافاضل تحديد الوصف على الموصوف دون تركه يشمل الجميع من العلماء وكبار العلماء وهو في حقيقة واقعه وموقعه لا يشمل الا البعض من طائفة واحدة وليس كل الطوائف والمذاهب في مملكة البحرين! وأحسب ان في ذلك حيثية ملتبسة ـ أمقصودة ام غير مقصودة في تجاوزها على الآخرين. ان على من يهمه الامر القيام بتصحيحها وتصويب الصفة على الموصوف بحيث لا تأخذ عشوائيتها تطوافاً ـ مذهبياً ـ يعم الجميع من كبار علماء المجتمع البحريني الامر الذي يشكل موقفاً اخلاقياً في موضوعية التعديل والتصحيح لظاهرة تكوينية مذهبية تتعدى باسم ملتبس على حقوق الآخرين! ليكن «كبار علماء الشيعة» أو «كبار علماء بعض من الشيعة» أو «كبار علماء جمعية الوفاق» أو تحديده على قاعدة بينة التطابق في المبنى والمعنى. أما تركه يسيّد نفسه بنفسه على رؤى ومواقف ومعتقدات الآخرين فهذا لا يرضاه احد.. ولا يرضاه هو كذلك لنفسه.. لتناقض ذلك لأبسط القيم الاخلاقية والدينية!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها