النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11717 الجمعة 7 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

مع الناس

الفــــريـــــد ســـــــــمعان عندنــــــــــــــا

رابط مختصر
العدد 8662 الخميس 27 ديسمبر 2012 الموافق 14 صفر 1434

هو على ذات الخطى.. ولم يتزحزح قيد انملة: منذ ان عرفته قبل أكثر من نصف قرن.. وخدوده متوردة بالشعر والادب والثقافة. ومنذ نوري السعيد يوم ان خرج الفريد سمعان من «نقرة السلمان» عرك عينية الرماديتين بسبابتيه المدببتين كالمسامير.. وامتطى صهوة القوافي يشق ـ بروح متوثبة ـ سديم الظلام ويرصع نجوم الشعر.. نجمة.. نجمة على درب الكادحين المعدمين والمطحونين العراقيين! ها.. وهو يمسك بيدي جذلا مبتسما قائلا: هي المرة الثانية تأخذ بي الخطى الى الارض البحرينية التي احس بدفئها الانساني يختلي نبضي في دفء خلوته. احاسيسه مفرطة بالنبل وخبرة الحياة.. فهو يقتحم الثمانين وعلى ايقاع خطى ذات خطى البهجة والفرح: خطى فهد.. وسلام.. وعزيز.. وابو داوود! هو يهجس الآخر بذات نظراته الرمادية.. فيصيب هجسه حقيقة الآخر دون ان يخطئ هجسه الا ما ندر. وعندما تطبق عليه صعوبات الحياة كان يصرخ في نفسه كالمجروح مرددا: انا عراقي.. انا عراقي.. كأنه يستجير بعراقيته لتجاوز صعوبات الحياة. هو يتفاءل بالعراق وينتصر للإنسان في العراق وخارج العراق.. فالإنسانية تضج بالوطنية.. وهي خارج القوميات والاعراق والاديان.. واكادني امسكها في هذا العراقي المسيحي المنقوع في الشيوعية من رأسه الى اخمص قدميه. السيارة تطوف بنا ليلاً في شوارع البحرين المكللة بالأنوار والشموع الملونة احتفالا بعيد ميلاد المسيح ورأس السنة الجديدة!! يمد اصبعه الفريد سمعان وعيناه تترا قصان جذلى قائلا: هي البحرين المسلمة تبدي فرحها بالمسيحية.. يا له من نفح حضاري انساني من نفح «دلمون» في البحرين! وكأن الفريد سمعان هجس ما كنت اود قوله.. واستبقني قائلا: ادري ان في البحرين عطلة رسمية لرأس السنة الميلادية ورأس السنة الهجرية مدفوعتا الأجر.. وعطلة اول ايار عيد العمال العالمي مدفوعة الاجر والعيد الوطني مدفوع الاجر وعطلة عاشوراء مدفوعة الاجر.. بجانب عطل اعياد المسلمين مدفوعة الأجر .. وهو ما يعني ان نفحا ثقافيا وحضاريا وانسانيا نافحا في نفح وعي حكام البحرين!! وكنت امسك بيد «ابي شروق» الفريد سمعان واقول له ادري انك تدري ان مشروع الاصلاح الوطني كان فتحا ديمقراطيا عظيما في مملكة البحرين على طريق البناء والتقدم في الحرية والديمقراطية والتعددية وحقوق الانسان وحرية الصحافة والحريات العامة وحرية المرأة البحرينية ومساواتها في الانتخابات البلدية والبرلمانية.. وقد عادت رموز المعارضة من الخارج الى البحرين ونالت حرياتها وتعويضاتها واسست احزابها ومنظماتها! الفريد سمعان الأمين العام لاتحاد الادباء والكتاب العراقيين وهو في البحرين للمشاركة مع الوفد العراقي في المؤتمر 25 للادباء والكتاب العرب.. وكنت بجانبه ليلة الافتتاح وضع كفه على يدي قائلا: أتدري ان في ذلك تزييفا ثقافيا صارخا: ان يكرم شاعر عراقي من جهة اردنية بجائزة القدس ولم يكرم من جهة عراقية.. ادري ان الشاعر «حميد سعيد» هذا كان قامة صدامية ثقافية سوداء وهو مطلوب من الثقافة العراقية الوطنية لمحاسبته جراء ما اقترف من جرائم بحق الثقافة العراقية الوطنية ويكفي ان تعلم ان هذا الذي يفتل عضلاته قوميا وعروبيا هو كردي فيلي وكان واجهة النظام الصدامي الثقافي فهو من الحلة وكان رئيس اتحاد الطلبة الصداميين 68 ـ 71 وبعد ان اعدم صدام حسين شفيق الكمالي رئيس اتحاد الادباء والكتاب العراقيين عام 1984 عين مكانه «حميد سعيد» لرئاسة اتحاد الادباء والكتاب العراقيين عام 1985 وفي عام 1986 صعد «حميد سعيد» بنفوذ واموال صدام حسين الى رئاسة اتحاد الادباء والكتاب العرب وفي عام 1991 عينه صدام حسين لمنصب وكيل وزارة الثقافة والاعلام وبعد ذلك عينه رئيس امناء بيت الحكمة بدرجة وزير.. وبيت الحكمة هذا كان عش دبابير المخابرات العراقية في عهد النظام الصدامي المقبور! ان هذا التاريخ الثقافي الاسود المثقل بأوجاع وآلام الثقافة الصدامية لكم يحز في النفس الثقافية والوطنية والانسانية ان يكرم رجل ملطخة يده وقلبه وضميره بجرائم الثقافة الصدامية بجائزة القدس وهو واقع ملتبس ثقافيا مازالت الاموال الصدامية ومثقفي كوبونات النفط يحركون خزي الصدامية والصداميين في ثقافتنا العربية! كأن شيئا من الالم اراه ينتاب الوفد العراقي.. وقد نأوا بأنفسهم وعيا ثقافيا دون ان يثيروا تبرم احتجاج امام هذا العرس الثقافي البحريني الجميل الذي يضيئ بهجة قلوب الجميع بانتصار الثقافة التنويرية على جهل الظلام والطائفية المقيتة في مملكة البحرين!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها