النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11698 الأحد 18 ابريل 2021 الموافق 6 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:02PM
  • العشاء
    7:32PM

كتاب الايام

الإعـــــــــــلام وتطلعــــاتــــــــــــنا

رابط مختصر
العدد 8660 الثلاثاء 25 ديسمبر 2012 الموافق 12 صفر 1434

إذا أردت أن ترى إنجازا ملموسا في أي قطاع من القطاعات، فاعهد بالمسئولية لمن يقدرها ويعطيها حق قدرها، ويكون أهل لها، لذا قالوا في المأثور الشعبي: «إعط الخباز خبزه، لو أكل نصه». وأتذكر أنه قبل إنفصال شئون الإعلام عن الثقافة، كانت عملية حصول المؤلف البحريني على إذن طباعة كتابه لا تأخذ سوى دقائق معدودة، بل أنه مبالغة في إحترامه وإحترام جهده ودوره كانت هناك أوامر مشددة من الوزيرة الشيخة مي بن محمد آل خليفة ووكيل الوزارة السابق لشئون المطبوعات والنشر الدكتور عبدالله يتيم بالبت فورا في أي مسودة كتاب وإرسال خطاب الموافقة على طباعته إلى منزل المعني يدا بيد، إن كانت ظروف الأخير لا تسمح له بالمراجعة شخصيا. بعد ذلك شكلت لجنة للتدقيق قبل منح الأذن بالطباعة وكان رأيي وقتها أن شئون الطباعة والنشر والتأليف من المفترض أن تناط مسئولياتها بوزارة الثقافة إنطلاقا من حقيقة أن الكتاب صناعة ثقافية، وأن خير من يحمي العاملين في هذه الصناعة ويدافع عنهم ويرتقي بمستوياتهم ويكافأهم ويقودهم إلى العالمية هو وزارة الثقافة، خصوصا حينما تكون على رأس هذه الوزراة وزيرة يشهد لها القاصي والداني بالإنجازات المبهرة، والإنفتاح على كل المدارس الفكرية، والذائقة الفنية الرفيعة، والرؤى التنويرية. أما وقد أنيطت مسئوليات النشر والتأليف بوزيرة الدولة لشئون الإعلام الأستاذة سميرة رجب في التغييرات الأخيرة التي طالت أجهزة الإعلام، فإننا معشر الكتاب والمؤلفين نستبشر خيرا ونتوقع تكامل جهودها مع جهود زميلتها الشيخة مي لما فيه خير البحرين وريادة مبدعيها وإعلاء كلمة الوطن في الحقلين الإعلامي والثقافي. أقول ذلك إنطلاقا من معرفتي بشخصية الأستاذة سميرة رجب، ومدى نقاء معدنها وتواضعها الجم وحبها لأبناء وطنها، منذ أن عرفتها قبل ربع قرن مع شقيقها الراحل المحامي سمير رجب «رحمة الله عليه» الذي لوكان بيننا اليوم لكان له شأن كبير في عالم السياسة، والدفاع عن مصالح الوطن في مواجهة الموتورين والغوغاء واصحاب الشعارات البليدة المتكلسة. وإن كانت لي من نصيحة أهمسها في أذن أختنا العزيزة «أم نوف»، وهي تباشر مسئولياتها الإضافية الجديدة، فهي أن تبادر إلى تعطيل لجنة خبراء الإدارة، لأن مثل هذه اللجنة لا تليق بالبحرين بها أو بريادتها الثقافية في المنطقة، كما أنها تقف عقبة كأداء دون الإبداع وإثراء المنتج الثقافي للوطن، فضلا عن أنها تتعارض مع مضامين المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى وتوجيهات سمو رئيس الوزراء الموقر الخاصة بإطلاق حرية الرأي وصون كرامة المبدعين وإيلائهم المكانة التي يستحقونها. إن الإنتاج الثقافي نبتة تحتاج إلى الرعاية الدائمة، وإلى مناخ من الحرية والهواء النقي، وكلما زادت جرعة الرعاية والهواء النقي كلما برز هذا الانتاج وارتفع صوته وزادت مساحة تأثيره على العقول والنفوس. ولا ابالغ لوقلت أن خير من يؤمن هذه البيئة ويؤطرها بسياج يحول دون تخريب ذوي النفوس المريضة لها هي الاستاذة سميرة رجب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها