النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11722 الأربعاء 12 مايو 2021 الموافق 30 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:26AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

الثقافة وطن...

رابط مختصر
العدد 8659 الإثنين 24 ديسمبر 2012 الموافق 11 صفر 1434

ومُنذُ فجر مشروع الاصلاح الوطني تراهم يتجافلون مذعورين الى الخلف متنادين من كل صوب وحدب جماعات ووحدانا في الهجوم على ثقافة الوطن.. والعمل على هدِّ اركان تماسكها الثقافي وتلطيخ سمعتها وازدراء انسانيتها لاغراض سياسية وطائفية وارتباطات ايرانية. وكان الهدف وما زال العذر بالثقافة البحرينية الحّرة وانتهاك نُبلها الوطني وافراغها من محتوياتها الانسانية مدركين ان طريق زعزعة المجتمع يأتي اولاً عبر زعزعة الثقافة وتهميش دورها التنويري في المجتمع!! ان عوار الثقافة من عوار المجتمع ولا قيمة لمجتمع في التاريخ بلا ثقافة... فالثقافة تعني حركة انسانّية المجتمع: الادبية والفكرية والفنية والابداعية والمسرحية والموسيقية وما الى ذلك من مجمل الابداعات الفنية التي تتباهى وتُفاخر بها الانسانية على وجه الأرض!! فاذا انحسرت الثقافة من المجتمع انحسر الفن والادب والشعر والمسرح والغناء والرقص والرياضة والموسيقى وتهاوت الانسانيّة في الظلام... ولا يمكن تصور أي مجتمع خالي الوفاض من هذه القيم الانسانية التي تعني الحقيقة الثقافية بابعادها الانسانية.. ومن هذا الموقع... موقع الثقافة التنويرية: أضحت مملكة البحرين مهددة في ثقافتها الوطنية التنويرية بالدرجة الاولى وكان العدو يُدرك انه اذا امسك بخناق الثقافة الوطنية فانه يُمسك بخناق الوطن.. ومنذ فجر مشروع الاصلاح الوطني.. والثقافة الوطنية التنويرية البحرينية تستمد انتعاشاتها المادية والمعنوية في الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان وبناء دولة القانون والمؤسسات والحريات العامة وتحرير المرأة البحرينية ومساواتها في الحقوق والواجبات وفي الانتخاب والترشيح في المجال البلدي والبرلماني واصدار قانون للاحوال الشخصية واطلاق سجناء الرأي واعادة المهاجرين خارج الوطن لأسباب سياسية وتعويضهم مادياً ومعنويا وتوظيفهم في الدوائر الحكومية وتمليكهم المنازل والسماح لهم بتأسيس منظماتهم واحزابهم السياسية واطلاق حرية الصحافة والنشر والكتاب!! ان مجمل هذه الانجازات الوطنية كانت ثمرة مشروع الاصلاح الوطني.. الذي عزز ومكن انشطة الثقافة الوطنية التنويرية في مملكة البحرين في ان تأخذ مجالاتها في النهوض بثقافة الوطن.. الأمر الذي ادى الى اثاره الرجعية في الداخل والخارج ودفعوا بالفتنة الطائفية في عمق الوطن وفي تنشيط العنف والارهاب والتخريب والاعتداء على الآمنين بقوارير الملتوف وتلغيم الاماكن العامة بالمتفجرات وتكريس الثقافة الطائفية ضد الثقافة الوطنية التنويرية التي فعّلها مشروع الاصلاح الوطني في قلب المجتمع البحريني!! وقد ادرك العدو ان احباط توجهات مشروع الاصلاح الوطني يبدأ باحباط التوجهات الثقافية الوطنية التنويرية مروراً بمجمل الاصلاحات الوطنية الاخرى التي هي من مكوِّنات مشروع الاصلاح الوطني!! وكان أن اشتد غضبهم وتنامت عندهم الكراهية في ان تُصبح مملكة البحرين لها شأن ثقافي تنويري باهر وان تُصبح (المنامة) على مدار السنة عاصمة الثقافة العربية.. وتفتح صدرها للانشطة الثقافية الانسانية التي تمور بها مملكة البحرين بهجة على مدار سنة 2012 وما يرافق الانشطة الثقافية مناسبة العيد الوطني اضافة الى مبادرة اتحاد الادباء والكتاب العرب عقد مؤتمره (25) في عاصمة الثقافة العربية (المنامة) وهو ما أجّجَ هذا الحقد الاسود ضد الثقافة التنويرية البحرينية في تكالب اوساط الظلام في ايران واوساط حزب الله في لبنان ومرتزقة الثقافة السوداء خارج الوطن في شهن هجوم ظالم ما انزل الله به من سلطان ضد الثقافة التنويرية البحرينية والحيلولة دون عقد اتحاد الأدباء والكتاب العرب مؤتمره على الارض البحرينية.. الا ان جميع محاولاتهم باءت بالفشل وها هو مؤتمر اتحاد الأدباء والكتاب العرب يعقد مؤتمره في عرس ثقافي بهيج وحضور من مختلف التيارات الثقافية الوطنية في الدول العربية الأمر الذي يؤكد انتصار الثقافة التنويرية المسالمة وانهزام ثقافة العنف والارهاب الطائفي التي اظهرت مناوءتها غير الانسانية ضد الثقافة التنويرية التي ترفع مشاعلها الانسانية مملكة البحرين في قلب الجهل والظلام الطائفي!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها