النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

مع الناس

نحو مؤتمر الكلمة من أجل الإنسان

رابط مختصر
العدد 8655 الخميس 20 ديسمبر 2012 الموافق 7 صفر 1434

تضم مملكة البحرين بقلبها المبتهج بمجد الثقافة ثلاث مناسبات انسانية رافلة بالثقافة: كون المنامة: أولا: عاصمة الثقافة العربية وثانيا: كون مملكة البحرين تعيش احتفالات عيدها الوطني. وثالثا: كون اتحاد الادباء والكتاب العرب يزمع عقد مؤتمره الخامس والعشرين في الفترة 22 ـ 25 ديسمبر 2012 في المنامة عاصمة الثقافة العربية وبحضور جمع غفير من الشخصيات الادبية والفكرية والثقافة العربية في رعاية وزارة الثقافة ونشاط وتنظيم اسرة الادباء والكتاب البحرينية. ويعقد اتحاد الادباء والكتاب العرب مؤتمره الخامس والعشرين تحت شعار: «الكلمة من اجل الانسان» ومعلوم ان الكلمة في ذاتها الانسانية تتحد بحرية التفكير وبحرية التعبير.. وهي وعي الضمير الانساني والوطني ترعى وتصون وتحمي ملكات الابداع وتدفع بمشاعل الانوار في قلب الظلام!. في البدء كانت الكلمة.. اي في البدء كان النور وكانت الحياة وكان الانسان ـ الكلمة.. ولم يكن من الصدفة بمكان ان يرفع اتحاد الادباء والكتاب العرب نداء مؤتمره في قلب عاصمة الثقافة العربية المنامة وما يصادف مناسبة العيد الوطني لمملكة البحرين وكأن نداء المؤتمر «الكلمة من اجل الانسان» تستقيم عرسا ثقافيا حقيقيا في مملكة البحرين الحالمة بالثقافة في مجد الانسان! ولقد عرفت الثقافة البحرينية في الخليج والجزيرة العربية ثقافة رائدة مناهضة للجهل والرجعية ومنتصرة لعقل الانسان ولذا فانها مستهدفة اقليميا من الرجعية في الداخل والخارج! وقد اجج مشروع الاصلاح الوطني الاحقاد الرجعية والطائفية ضد هذا المشروع التنويري الحضاري الاصلاحي: اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وثقافيا وقد قامت قائمة الطائفية السوداء منذ ما يقارب السنتين ولم تقعد في اثارة الفتنة الطائفية وتأجيج نعرات الكراهية والبغضاء بين ابناء الشعب والوطن الواحد وفي استعداء العدو الخارجي الايراني على الداخل البحريني واشعال نيران الارهاب والاعتداء بقوارير الملتوف على المارة ورجال الامن وسد الطرقات باطارات السيارات الملتهبة والملغمة بالمتفجرات الامر الذي يهدد سلم وأمن المجتمع وثقافة المجتمع والكلمة الحرة التي هي من أجل الانسان! ولقد ارتحلت الطائفية البغيضة لدى بعص البحرينيين خارج البحرين وهم يتضافرون بظلام «الكلمة» وارهاب «الحرف» في انشطتهم «الثقافية» عبر فضائيات «العالم» و«المنار» و«الميادين» وخلافها من اجهزة الاعلام الممولة من ميزانية المخابرات الايرانية.. وان ما يؤسف له ان مجلة «الآداب» التي كان لها دور في نشر ادب الثقافة التنويرية ابان حياة المغفور له الاستاذ سهيل ادريس تراها تنخرط في جوقة الارهاب الطائفي ضد المنامة عاصمة الثقافة العربية وضد عقد المؤتمر «25» لا تحاد الادباء والكتاب العرب في البحرين وفي ارتجالية عشوائية ومواقف مجانية ودون رؤية موضوعية واتزان عقلاني ومبدئية ثقافية في تقصي الحقائق تجاه حقيقة الثقافة التي تتفتح زنابقها التنويرية المعادية للإرهاب والطائفية على ارض دلمون ـ البحرين. وها تجدني اكرر ما قلته في مقال سابق: بان الذين يقومون بتلفيق الاكاذيب والافتراءات ضد الثقافة البحرينية.. هم جهلة ثقافة.. وان الذين يسعون عبثا الى مقاطعتها والنيل من انسانيتها: هم عديمو الانسانية الثقافية وانهم لا يستحقون إنسانيتها ضمن الشعار الجلل «الكلمة من اجل الانسان» في المؤتمر الخامس والعشرين لا تحاد الادباء والكتاب العرب الذي يعقد في الفترة 22 ـ 25 ديسمبر 2012 في المنامة عاصمة الثقافة العربية!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها