النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11723 الخميس 13 مايو 2021 الموافق غرة شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

مع الناس

عبوديـــــــــــة خـــــدم المنـــــازل

رابط مختصر
العدد 8648 الخميس 13 ديسمبر 2012 الموافق 29 محرم 1434

أصبحت «الخدامة» الآسيوية في المنزل واقع ضرورة .. الضروريات المنزلية الاخرى وهو واقع اخذ اهليته في حياة ناس دول الخليج والجزيرة العربية.. منذ ان تنامى اقتصاد استخراج النفط.. واستقرت استثمارات عوائده في الدخول القومية بين ايادي الناس في المجتمع عبر ريع الدخل القومي لهذه الدول الخليجية وقد حدد واقع العرض والطلب في الاقتصاد الرأسمالي الذي ازدهر ضمن ازدهار العلاقة الانتاجية النفطية في نمو الحاجة المنزلية للضروريات الاجتماعية المنزلية بما فيها ضرورة «الخادمة» التي اصبحت سلعة ضرورية للمنزل كالسلع المنزلية الاخرى.. وهو واقع لا انساني مشين ومعيب وعلى هذه الدول الخليجية ان تضع قوانين صارمة واجور مجزية لحماية وصون الانسانية الآسيوية الوافدة للعمل في المنازل عندنا. ولست في مجال المبالغة اذا قلت ان ما ينطبق على اي سلعة او بضاعة في البيع والشراء فانه ينطبق على خادمات المنازل عندنا من واقع ان حاجة الناس تخضع لقانون العرض والطلب.. وهو قانون لا يفرق بين بضاعة واخرى أكانت من خلق الله ام من خلق البشر.. فكل البضائع خاضعة لقانون العرض والطلب بما فيها خادمات المنازل! ويوم ان سافرت خادمة منزلنا الى الفلبين اتانا عرض جاهز ناجز من قريب.. فقد كان هناك احد المنازل يريد نقل كفالة خادمة عنده انتهت مدة عقدها وترغب في نقل كفالتها علها تجد منزلاً أكثر رأفة ورحمة بها وراتبا مجزيا مقابل عملها.. وكان كفيلها لا يريد ان ينقل كفالتها لكفيل آخر الا بمبلغ قدره 500 دينار بحريني! هكذا اصبحت الخادمة الفلبينية «كورازون» سلعة في مزاد عبودية نخاسي القرن الواحد والعشرين! «كريمي» كهل بحريني من بني جمرة طيب المعشر حسن المظهر وردي البشرة اتى الشيب على رأسه وراحت شعيرات بيض تطل من بين فتحة قميص صدره.. وهو يبدو قلق النظرات كأنه يريد ان يمسك شيئا لا يدريه. ان كل شيء فيه يدل ـ بما فيه اسمه كريمي ـ على انه من اصول ايرانية.. وكم كنت امام موقف شائن مخل لا بسط قوانين حقوق الانسان في مفاوضة بيع وشراء في التنازل عن خادمة منزل: هو يريد 500 دينار وانا اساومه على 300 دينار.. اقول لكريمي الا تراني واياك في عملية بيع وشراء جسد بشري سوي الا ترى انك تجرجرني الى منزلق مس الكرامة الانسانية من واقع ان من يمس كرامة الآخر لا كرامة له! وكنا في آخر يوم من عاشوراء وكان من مظاهر عاشوراء آثار بادية على وجه كريمي.. وكنت اقول لا الحسين ولا آل البيت ولا آية الله الخميني يجيزون المتاجرة بالبشر في قرننا الواحد والعشرين وكان يهز كتفيه وكأنه يقول: لا ذنب لي ولا ذنب لك: انه ذنب نظام المجتمع الذي فتح الباب على مصراعيه دون ان يضع قوانين انسانية صارمة تنزل اشد العقوبات ضد الذين ينتهكون الحرمات الانسانية ويتاجرون بخدم المنازل. ان لعنة الكفيل يجب ان نطردها من حياتنا الاجتماعية.. فالكفيل يعني العبودية بعينها.. وعلينا ان نتخلص من ثقافة الكفيل التي تقنن عبودية الخدم في منازلنا وتفترس براءة وطهارة اطفالنا وتزرع في نفوسهم وارواحهم ثقافة العبودية واضطهاد الانسانية الآسيوية لخادمات المنازل! وللحقيقة والواقع فان مملكة البحرين كانت من اوائل الدول الخليجية في الغاء عبودية الكفيل.. الا ان اجراءات ناجعة لم تأخذ طريقها كما يبدو في هذا الميدان الذي يشكل فضيحة اخلاقية وانسانية معاصرة علينا ان نتخذ ما هو ضروري في ازالة قبحها من على جبين مجتمعنا! ان من يهمه الامر رسميا في وزارة العمل تجاه هذا الوضع المزري في المتاجرة بخادمات المنازل عليه ان يتخذ اجراء ما هو ضروري وناجز لإزالة التدابير غير الانسانية التي تتعرض له عاملات المنازل في انتهاك كرامتهن الانسانية والمتاجرة بأجسادهن في البيع والشراء عبر نقل الكفالة.. كفى فالبحرين لا تستحق أكثر هدرا لحقوق الانسان!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها