النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

فض الظلام

الشيخة سبيكة تحقق الأحلام وترسم الأمل

رابط مختصر
العدد 8596 الإثنين 22 أكتوبر 2012 الموافق 6 ذو الحجة 1433

كل الانجازات والانتصارات تبدأ بحلم، وليس بالضرورة أن يكون الإنسان شاعراً أو فيلسوفاً أو موسيقارا لكي يكون إنسانا حالما يسعى إلى تلوين العالم بألوان قوس قزح، يكفي أن يحمل الإنسان أحلام العامة على كهله ويحرض الناس على الإيمان بفكرته ويبث في نفوس البشر أن لا شيء مستحيل طالما اقترن الحب بالحلم. هذه السطور أقدمها إلى صاحبة السمو الشيخة سبيكة بنت إبراهيم «قرينة صاحب الجلالة» المرأة التي تستحق بجدارة لقب أم جميع البحرينيين، فهذه المرأة الحالمة تطل علينا بوجه مبتسم تشع منه أشعة الشمس، فكم تدهشني هذه المرأة بأحلامها الماسية وسعيها ودفعها باتجاه منح المزيد من الحقوق والامتيازات للمرأة البحرينية. ولعل سعي صاحبة السمو الشيخة سبيكة في فتح المجال للمرأة الأرملة والمطلقة والعازبة بالاستفادة من الوحدات الإسكانية، يعد مؤشرا على مدى الحساسية والشفافية والتقدمية الفكرية والثقافية التي تتصف بها صاحبة السمو، فالمرأة الأرملة والمطلقة والعازبة من حقها أن تعامل كانسان تستحق الدعم والرعاية الحكومية وتوفير كافة الإمكانيات المعيشية لكي تعيش حياة كريمة ومستقرة وآمنة، والأهم من ذلك أن تشعر المرأة أنها معززة ومكرمة في بلد يحترم حقوقها ويحفظ كرامتها الإنسانية، فما أجمل أن تعيش في مجتمع يحترم ويساوي بين بني البشر دون النظر إلى أجناسهم بل يعطي كل ذي حق حقه والالتفات عن المسمى الاجتماعي الذي يحمله الإنسان. فالمرأة البحرينية حققت الكثير من المكتسبات والانجازات على جميع الأصعدة، ولكن مازالت البحرينية تتطلع إلى المزيد من القوانين المنصفة التي تتفق وتنسجم مع المشروع الإصلاحي لجلالة الملك، فهناك تمييز ولا مساواة تعاني منها المرأة البحرينية المتزوجة بأجنبي، حيث تصطدم المرأة البحرينية انها لا تستطيع أن تمنح زوجها الأجنبي أكثر من ثلاثة شهور للإقامة معه، على أن يغادر الزوج الأراضي البحرينية ويعود اليها مرة أخرى كزائر بتأشيرة زيارة. وأنني أتساءل أي استقرار أسري يمكن أن تحققه تلك القوانين؟ وإذا انتقلنا إلى ضفه أخرى لقلنا أين ذلك القانون الذي طالما حلمت به المرأة البحرينية وناضلت من اجله في إصدار قانون بمنح الجنسية البحرينية لأولاد المرأة المتزوجة بأجنبي، لقد منحت الشيخة سبيكة مجموعة من النساء البحرينيات المتزوجات بأجنبي الجنسية البحرينية لأولادهم، ولكن الأمر بحاجة إلى تشريع يضمن حقوق المرأة ويساويها بالرجل الذي يتزوج بأجنبية. لماذا تعاني المرأة البحرينية التي تزوجت بأجنبي من قوانين مجحفة؟ وكأنما تعاقب المرأة لأنها تزوجت برجل مختلف معها في الجنسية، في حين الرجل المتزوج بأجنبية لا يعاني من هذه الإشكالات والمتاعب القانونية. إن صاحبة السمو الشيخة سبيكة لها الكثير من الاسهامات والانجازات التي رسمت واقعا أفضل للنساء البحرينيات، فوجود إنسانة على شاكلة قرينة الملك يعني أن هناك أملا في أن تتحول أحلام النساء البحرينيات إلى حقيقة، فقوانين لا بد أن تتغير على نحو يخدم مصلحة المرأة دونما تمييز أو عنصرية وهذا يتطلب تحرك من قبل الشوريين والبرلمانيين من أجل إزالة كافة أشكال التمييز القانوني وإصدار التشريعات التي تواكب التغيرات الاجتماعية وتساوي بين الجنسين، وهذا الأمر يحتاج إلى عقول نيرة وقلوب حالمة والايمان بفكرة التغيير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها