النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

دولة الإمارات في مواجهة الإخوان

رابط مختصر
العدد 8589 الإثنين 15 أكتوبر 2012 الموافق 29 ذو القعدة 1433

تميّزت دولة الامارات العربية بإحساس سياسي مرهف تجاه المخاطر المحدقة بدولنا وفي عقر دارنا فيما يمثل حصان طروادة من الاخوان المسلمين الذين يتخذون من الدين الاسلامي واجهة اكاذيب وافتراءات سياسية دنيئة مناوئة لتقدمنا في الحداثة والتحديث واستغلال تأثيرات الدين على قاعدة جماهيرية غوغائية ينظمونها ويسلحونها بايدلوجية دينية تكفيرية متطرفة ويدفعون بها حراكاً دينيا سياسياً ملتبساً ضد دول الخليج والجزيرة العربية!! وقد اتصفت سيرة هذه الجماعة الاخوانية بالغدر والكيد ونكران الجميل ضد من احتضنهم عنده واغدق عليهم وعلى تنظيماتهم بالمال وسهل لهم الاعمال والوظائف والمراكز وكان جزاء الاخوان النكران وعضٍّ الايدي التي كانوا ينحنون رياء ويقبلونها!! وهم بذلك يُخضعون الدين الاسلامي ميكافيليا لخدمة اغراضهم ومآربهم السياسية ولا يتورعون عن اخطر الاعمال في مدِّ ايديهم الى الاجنبي وبيع اوطانهم فيما يخدم وصولهم الى السلطة السياسية باي شكل من الاشكال وباي وسيلة تمهد لهم الانقضاض على الحكم واستلام السلطة وهو ما حذّر منه وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان قائلا: «انه يجب على دول الخليج التعاون لمنع جماعة الاخوان المسلمين من التآمر لتقويض الحكومات في المنطقة ان فكر الاخوان المسلمين لا يؤمن بالدولة الوطنية ولا يؤمن بسيادة الدول.. ولهذا السبب ليس غريباً ان يقوم التنظيم العالمي للإخوان المسلمين بالتواصل والعمل على اختراق هيبة الدول وسيادتها وقوانينها.. واضاف وزير خارجية الامارات.. لا احد ضد اي عمل يقوم به افراد يحترمون سيادة وقوانين الدول.. ولكن هناك اشكالية عند الدول في حالة وجود تنظيم يعتقد انه هناك هيبة ومكانة وقدرة لدى جهات معينه يمكنها ان تخترق السيادة وهذه الجهات تعترف انها كيانات شمولية تريد ان تعتدي وتخترق انظمة وقوانين وسيادة تلك الدول» وتابع وزير خارجية الامارات قائلا: «لا بد ان نتواصل مع دول مختلفة للتعاون لتوضيح وجهات النظر هناك اخطاء تُرتكب من قبل بعض الافراد او التنظيمات لاستغلال الدول» ولم يكن خافيا على احد ان تنظيمات جماعة الاخوان المسلمين في رموز شخصياتها ومنظّريها لهم وظائف في اهم واخطر مؤسسات المجتمع كالتربية والتعليم والارشاد واجهزة الاعلام وهم منتشرون في كثير من دول الخليج والجزيرة العربية لاهمية هذه المؤسسات وتأثيرها في نشر ثقافة الاسلام السياسي الاخواني المعادية لأي مظهر من مظاهر الحداثة والتحديث.. وطموحات شعوب منطقة الخليج والجزيرة العربية ودولها في الاصلاح والتغيير والتقدم والازدهار في الالتحاق بشعوب الدول المتحضرة على صعيد العالم!! ان دعوة وزير خارجية دولة الامارات التي استجلت حقيقة هذا الخطر الاخواني المدلهم الذي يتحيّن الانقضاض على دولنا ومن اهم واخطر منافذ مؤسساتنا الثقافية والتربوية والتعليمية والاعلامية والتي أئتمنتهم دولنا عليها فانقلبوا عليها وراحوا يستغلونها ويتخذون من ابنائنا وبناتنا وشبابنا قنابل والغام يفجرونها في عقر دارنا ويتهيؤون للانقضاض على دولنا وفي «التآمر لتقويض حكومات المنطقة» كما جاء على لسان وزير خارجية الامارات!! ان الاحساس بالخطر قبل وقوعه والاجهاز عليه.. واقع يُنهيه.. اما الاحساس به اثناء وقوعه فقد يتعذر الاجهاز عليه وقطع دابره!! وهو ما تمثل وعياً سياسياً صادقا في دعوة وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان لدول مجلس التعاون الخليجي في عمل مشترك في الاجهاز على انشطة الاسلام السياسي الاخواني وقطع دابره التكفيري التآمري في منطقة الخليج والجزيرة العربية!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها