النسخة الورقية
العدد 11118 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

كتاب الايام

أبعاد

نماذج من المعارضة

رابط مختصر
العدد 8587 السبت 13 أكتوبر 2012 الموافق 27 ذو القعدة 1433

تستوقفنا النماذج في كل تجربة فالحكم على التجربة جزء من شخوصها وافرادها ومن هؤلاء الذين يشكلونها ويؤسسون لها ويصيغونها أو يصنعونها بوصفها تجربة تترك آثارها هنا أو هناك. وأمام معارضتنا بوصفها تجربة أثارت العديد من الاسئلة المحيرة وافرزت الاكثر من العجائب في السنتين الماضيتين كان لابد من دراسة سيكيولوجية وسلوكيات بعض افرادها وشخوصها لعلنا نفك عجائبها وغرائبها المثيرة في عالم يبحث عن اثارة وما ادراك ما الاثارة لاسيما حين تتجسد هكذا بلا مقدمات في بعض شخوص وبعض افراد معارضتنا. فعندما تصبح الشهرة هوسا وعشقا مفرطا لذات تفعل أي شيء وكل شيء من اجل الشهرة.. فنحن ولا شك أمام نموذج يمكن ان ننسبه الى كل شيء الا للمعارضة. فالباحث أو الباحثة عن شهرة تصلح لكل شيء وأي شيء الا ان تكون معارضة أو حتى مسحوبة على المعارضة ذلك ان المعارضة نكران ذات والباحث عن شهرة لديه تضخم ذات غير طبيعي أو تضخم ذات مرضي وهو ما لا ينسق مع دور المعارض أو المناضل الذي قال عنه الذي وصفه الشاعر التركي الرائع «المناضل آخر من يأكل وآخر من ينام وأول من يموت» ومستحيل ان يكون الباحث عن شهرة هو اول من يموت بل انه آخر من يموت واول من يتحدث ويرغي في زمن الفضائيات الملونة والشاشات البراقة. ويتضاعف تضخم الذات المرضي عندما يكون الباحث عن شهرة هي امرأة تسلقت جدار المعارضة البحرينية على حين غرة بعد ان فشلت في الحصول على الشهرة التي تطمع اليها في الساحة المحلية الاعتيادية التي لا يشتهر فيها عادة وفي الوضع الطبيعي الا أصحاب الكفاءات والمواهب الابداعية الحقيقية والقدرات المتميزة وهو ما لم يكن متوفرا في «صاحبتنا» التي جربت بشتى الطرق والوسائل وجميع الواسطات ان تشتهر في الوضع الطبيعي فلم تنجح رغم حصولها على فرص لم تتوفر لغيرها وفشلت ان تكون مشهورة بين مشهورين حقيقيين واكفاء فانسحبت وانزوت حتى وجدت فرصة الشهرة في تسلق جدار المعارضة والقفز وسط الدوار فهناك حيث اختلط الحابل بالنابل وحيث انعدم او كاد الصوت النسائي في منصة الدوار ذات الحضور الذكوري الطاغي وذلك راجع وعائد الى طبيعة تكوين المعارضة الوفاقية التي لم تبرز من صفوفها قياديات نسائية ذات حضور. وكانت فرصتها لاقتناص الشهرة المطلوبة والتي ظلت تحلم بها وتطمع اليها خصوصا وان حضور الفضائيات والميديا في الدوار كان بارزا من خلال العديد من القنوات وفي مقدمتها قناة العالم والمنار والبي بي سي ثم الحرة وغيرها من قنوات اختلط حابل اهدافها بنابل توجهاتها فالتقطتها بوصفها الصوت النسائي الوحيد ربما في دوار المعارضة واصبحت»نجمة» المعارضة وحصدت الشهرة التي لم تحصد ربعها في الايام الطبيعية والوضع الطبيعي. وقد يستغرب الى درجة العجب العجاب أكثر الناس من هكذا طمح وطموح في الشهرة تدفع بصاحبها الى ركوب موجة مضادة للوطن وصعودها وهو في قرارة نفسه وفي اعماقه غير مقتنع بها ولا مؤمن بأهدافها بدليل عدم مشاركته لهذه المعارضة سابقا لا في انشطتها ولا في اجندتها ولا في فعاليتها ولا في عضويتها الحزبية والتنظيمية والانتمائية الحقيقية والقوية التي تدفعه ايام انقلاب الدوار لأن يكون احد ابرز اصواتها الاعلامية كما حصل مع هذه الشخصية التي استغرقتها الشهرة وخطفت عقلها ووجدانها وهذا باختصار شديد هو مرض الشهرة الذي تحدث عنه علم النفس وهو مرض كما قالوا يدمر الذات ولم يكتشفوا انه يدمر الاوطان احيانا وذلك هو مرض معارضتنا الذي ابتليت به البحرين شعبا ووطنا ما زال ينزف من أفعال صبية الجهل في زمن المولوتوف. والبحث عن شهرة اذا كان في دائرة وحدود الذات الصغيرة فهو في حدوده ولكن عندما يقفز للنيل من الوطن بحثا عن شهرة فتلك مصيبة وكارثة مرضية.. كان الله في العون.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها