النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11724 الجمعة 14 مايو 2021 الموافق 2 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

لا وطنية لمن لا يدين التدخل الإيراني!

رابط مختصر
العدد 8578 الخميس 4 أكتوبر 2012 الموافق 18 ذو القعدة 1433

لا يشك في ذلك سياسيان بحرينيان إلا وأن يكون احدهما مشكوكاً في وطنيته: بأن المهيمنين على قيادة الجمهورية الاسلامية الايرانية.. لا تغمض لهم عين الا واحلام الامبراطورية الفارسية تعانق اطيافهم.. وهم يحملون في نفوسهم وعقولهم وانشطتهم جشع ابتلاع دول الخليج دولة.. دولة والبحرين تأتي على رأس هذه الدول الخليجية وفقاً لطبيعة نسيجها الاجتماعي وظروف تحوّل هيكلية البنى التحتية والفوقية التي تشكلت في عملية الاصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي فيما عرف بمشروع الاصلاح الوطني الذي شق طريقه قبل عشر سنوات ملك فتي امتشق ارادة الفرد في التاريخ هو الملك حمد بن عيسى ملك مملكة البحرين الفتية! ولقد ادركت عصبة المتطرفين في قيادة الجمهورية الاسلامية الايرانية مخاطر هذا المشروع الاصلاحي البحريني وأبعاد تحولاته الاصلاحية اللاحقة في الحرية والاستقلال وبناء دولة القانون والمؤسسات وعلى طريق الديمقراطية والعلمانية في تجسيد المساواة في المواطنة وفي ارساء عدل النسيج الاجتماعي، الامر الذي يقف سداً منيعاً ضد احلام الامبراطورية الفارسية ليس في مملكة البحرين وإنما في دول الخليج عامة وما يعزز مطالب دولة الامارات في استعادة جزرها الثلاث من الاحتلال الايراني! فإذا ادركنا ذلك.. ادركنا تلك الاستهدافات الايرانية في رفع سقف إعلامها وفضائياتها وجرائدها ضد مملكة البحرين وفي عدم اخفاء اطماعها على لسان بعض رجالها الرسميين! وأدركنا ـ أيضاً ـ الحراك الطائفي التخريبي في المظاهرات والاعتصامات وحرق الاطارات وقذف قوارير المولوتوف والاعتداء على قوى الامن والممتلكات العامة! وأن هذا ما يشكل ضريبة مشروع الاصلاح الوطني وما يحمله من بنود الحرية والديمقراطية ورفع شأن المرأة البحرينية والتعددية وحقوق الانسان والسير على طريق تعميق وتطوير دولة المؤسسات والقانون! وكان بكم ـ اعني الذين يتهربون من ادانة الاطماع الايرانية ـ ان تتبنوا هذا المشروع الاصلاحي العظيم وتدفعوا به الى التطوير والتعميق.. لا ان تشككوا مع المشككين الطائفيين في مصداقيته وتكيلوا له الاتهمات والافتراءات والتلفيقات جزافاً دون وجهة انصاف ولا حق! لقد اصبحت حقيقة الاطماع الايرانية واضحة كعين الشمس وليس لأي غربال في الدنيا يستطيع ان يغطيها. ألا يستحق هذا الوطن البحريني الجميل الصادق الصدوق تجاه شعبه ان نقف بجانبه ونذود عن حياض حريته واستقلاله من غاشية تدخل الاطماع الفارسية؟ أفهم ان لا يدين حزب الله ولا السيد نصر الله التدخل الايراني في البحرين! وأفهم ان لا يدين مقتدى الصدر في العراق ولا احمد الجلبي التدخل الايراني في البحرين!! وأفهم ايضا وأيضا ان لا تدين (الوفاق) وأذنابها من الجمعيات السياسية الاخرى.. ولا علي سلمان ناهيك عن الشيخ عيسى قاسم التدخل الايراني في البحرين! وأفهم ان لا تدين حماس ولا اسماعيل هنية.. ولا خالد مشعل التدخل الايراني في البحرين! ولا استطيع ان أفهم ـ مخلصاً ـ تهرّب المنبر التقدمي الديمقراطي بتاريخه الوطني واليساري الجميل ودون ان يقف صادقاً بجانب وطنه البحرين ولا يندد بالتدخل الايراني في البحرين!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها