النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11923 الإثنين 29 نوفمبر 2021 الموافق 24 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:43AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

نجاد: «كُـــــــــــوهْ مِ­­يخُورَنْدْ»

رابط مختصر
العدد 8575 الأثنين1 أوكتوبر 2012 الموافق 15 ذو القعدة 1433

في الحوار الصحفي للرئيس الايراني احمدي نجاد في صحيفة «واشنطن بوست» الامريكية.. استجلى احمدي نجاد أوهام عظمة الروح الفارسية في القيادة الموعودة بالنصر الإلهي عبر مرئيات ما يُسمّى (بالمهدي المنتظر) الموعود خروجه من الجمهورية الاسلامية الايرانية.. حيث يبنون رؤاهم السياسية ومنطلقاتهم الايدلوجية على انتصارهم المؤزّر بمفاهيم طوباوية بعيدة كل البعد عن حقائق المنطق والواقع!! لقد بلغ وهم الغرور باحمدي نجاد حتى أنه جعل من الجمهورية الاسلامية الايرانية في حديثه مع صحيفة «واشنطن بوست» الامريكية الحارس الامين لبوابة مضيق هرمز حفاظاً على سلامة مرور البواخر التجارية وتحقيق أمن الخليج!! لقد دفع الغرور باحمدي نجاد بأن ينصب من الدولة الثيوقراطية الايرانية حارساً أمينا لمضيق هرمز وأمن الخليج (!!!) أهناك أحد فوّض احمدي نجاد لحراسة مضيق هرمز – المضيق البحري العالمي – من دول العالم.. أهناك احد من دول الخليج طلب من نظام احمدي نجاد ان يحقق أمنها واستقرارها (؟؟) لا احد بالتأكيد!! أيكون هناك شيء من ايحاءات «المهدي المنتظر» الذي يطيب لاحمدي نجاد ان يتباهى باستلهام ايحاءاته في سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية.. يقول الكاتب المرموق عماد الدين أديب في جريدة الشرق الاوسط «ان طهران مند ثورة الخميني وهي تحاول احياء (الروح الفارسية) القديمة في فارسية الخليج وتحاول تأكيد ذلك من خلال تهديد البحرين والتدخل في أزمة الحوثيين في اليمن واستمرارها المستفز في احتلال الجزر الاماراتية وهذا يجعلها العنصر المهدد الوحيد والرئيسي لأمن الخليج ولم أفهم أي نوع من الرسائل السياسية التي يحاول احمدي نجاد ان يوجهها الى الادارة الامريكية عبر صحيفة امريكية عشية سفره الى نيويورك.. لم افهم هل حواره هو حوار المواجهة أم السعي الى المبادرة بفتح الطريق لمصالحة أم هو (كوكتيل) ايراني من التهديد والترغيب هذا الكوكتيل (المشوش) لا يؤتي ثماره لدى الادارة الامريكية التي لا تفهم سوى لغة مباشرة حاسمة وصريحة لانها تعبّر عن مدرسة قائمة على المصالح النفعية»، رث السياسة.. رث التفكير.. رث التصور.. رث الاداء.. رث الغرور... ان مقتل السياسة الغرور... وقد يأخذ غرور احمدي نجاد تجلياته الروحية المضغوطة بالنّصر الالهي... وهنا تحل الكارثة في عملية لعبة «البزنس» في المساومة على الوطن الايراني عبر تخصيب الاسلحة النووية التي اصبحت جزءا من عقيدة الاطماع الفارسية في المنطقة، جزءا من احياء وطر الامبراطورية الفارسية الأثيل!! ولا أتصور رئيس دولة بلغ به الغرور حتى يوجه إهاناته السوقية لممثلي الشعب الايراني في البرلمان في رد انتقاداتهم إليه اثر سفره برهط غفير من مرافقيه الى نيويورك قائلاً لهم «كَوه بوخر» اي كلو (...) وهو إن دلّ على شيء فانما يدل على روح حماقة الغرور التي تستجلي النفس التي طفح بها كيل الزّهو ضد الآخرين حتى ولو كانوا من اعضاء ممثلي الشعب الايراني برمته تحت قبة البرلمان!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها