النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11200 الأحد 8 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أبعاد

صقر المعاودة.. وتوثيق لصحافة الماضي

رابط مختصر
العدد 8565 الجمعة 21 سبتمبر 2012 الموافق 5 ذو القعدة 1433

تحتاجه المكتبة البحرينية هذا الكتاب «السفر» الضخم الذي يعكس جهداً ضخماً بذله صقر بن عبدالله المعاودة ليجمع برؤية الباحث شتات صحافتنا بين دفتي كتاب يوثق لمسيرة البحرين بطريقة جديدة ومختلفة تشد إليها القارئ وتجذبه ليقف لأعلى لمحات مهمة ومفاصل من تاريخ البحرين وتأسيس الدولة الحديثة ولكن ليتابع شيئاً من ملامح صحافتنا البحرينية آنذاك، وهي متابعة ما احوج جيلنا الجديد وحتى جيلنا المتوسط ان يقف عليها ويطلع عن كثب على اهتمامات وتغطيات وأسلوب صحافة البحرين منذ بداياتها الأولى التي وضعت اللبنات للصحافة في بلادنا.. وهي بدايات حرص صقر المعاودة ان يفسح لها المجال الواسع في كتابه، فرحلنا عبر الصفحات مع جميع الصحف والمجلات وأعادنا حقباً إلى تاريخ مهم من صحافتنا وعن بلادنا. بطبيعة الحال لا نستطيع هنا وفي هذه المساحة المحدودة ان نعرض تفصيلاً لما جاء في كتاب صقر المعاودة.. لكننا سنكتفي بشيء من اللمحات نقرأ فيها شيئاً من صحافتنا قبل أكثر من سبعين عاماً لنتأمل اسلوبها ولنتعرف على شيء من النشاط في بلادنا آنذاك قبل منتصف القرن الماضي.. فنحن نفتح هنا على الصفحة رقم 72 من كتاب البحرين في صحافة الماضي، حيث تتصدر الصفحة صورة من جريدة البحرين لصاحبها المرحوم عبدالله بن علي الزايد وهي التي تأسست عام 1939 وفي هذه الصفحة وهي الصفحة الأولى من العدد الصادر في 18 ديسمبر 1941 نقرأ تغطية صحفية لوقائع افتتاح جسر الشيخ حمد بالمحرق والذي تم في ذلك العام ونلتقط سطور التغطية ما يلي: «افتتح الجسر صاحب العظمة الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة حاكم البحرين وحضر الحفل جمهور كبير جداً نقدّره بالألوف وإليكم خطاب عظمته. وبعد الخطاب تستعرض الصحيفة خطوات تشييد الجسر تزامناً مع ذروة الحرب العالمية الثانية، الأمر الذي ترك آثاراً سلبية عطلت العمل في تشييد الجسر، حيث تذكر جريدة البحرين في ذلك العدد «عانى المنتظرون الحصول على مواد من انجلترا فقد شحنت اجزاءً حديدية للجسر مرتين لكنها لم تصل البحرين وتمضي الجريدة فتقول: «وقبل اربعة اشهر وصلنا نبأ يفيد بأن لوائح لجانبي الجسر فُقدت ويستغرق وقت طويل لنيل مواد جديدة من انجلترا ولو انتظرنا ذلك لما تم الجسر هذا اليوم، فشكراً للطف شركة نفط البحرين ومساعدتها، إذ تمكن المقنطرون من صُنع القسمين المفردين في معملها هنا واستطعنا لحسن الحظ اتمام عمل كبير كالجسر إبان وقت الحرب هذه». ومن اللافت في الكتاب اهتمامه ببعض الصحف والمجلات العربية التي اهتمت بالبحرين وأخبارها آنذاك مثل مجلة المصور وآخر ساعة وغيرها من المجلات الصحف الصادرة في تلك السنين البعيدة. وفي عودة لصقر المعاودة إلى جريدة البحرين وإلى العدد الصادر في 24 اكتوبر 1940 يختار لنا موضوعاً مهماً عن الغارات الجوية الايطالية على اراضي البحرين والمملكة العربية السعودية. وفي تلك الصفحة من الجريدة المذكورة نقرأ ما يلي: «في الصباح المبكر من يوم السبت قبيل بزوغ الفجر شعر عمال محل التصفية «مصافي النفط» بفرقعة ليست بعيدة ظنوها في أول الامر مدفع الامساك «كان ذلك يوم 22 رمضان 1359» ولكن بعضهم كانوا قد رأوا وميضَ الانفجار على بعد نصف ميل في البر القفر فأبلغوا رؤوساءهم الاميركان وبعد التحقق وجدوا ان طائرة أو اكثر قد ألقت نحو 40 قنبلة مكونة من اربع وحدات وفي كل وحدة عشر قنابل لم تنفجر منها اثنتان ولم تسبب هذه القنابل ضرراً ما.. وقد صدر من دائرة المستشارية منشور يحتوي على نصائح من الغارات الجوية. هكذا نحن امام كتابٍ جُمع من الصحافة شذراتٍ مهمة ليتشكل منه تاريخ مهم من المراحل البحرينية المختلفة، وبالتأكيد سدّ فراغاً في مكتبتنا وأضاء ذاكرتنا الوطنية. فشكراً صقر بن عبدالله المعاودة على هذا الجهد الكبير المبذول في إعداد هذا الكتاب القيم والمهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا