النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11717 الجمعة 7 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

البهائية العلمانـــــــية

رابط مختصر
العدد 8564 الخميس 20 سبتمبر 2012 الموافق 4 ذو القعدة 1433

صاحبي «ورقاء» البهائي الشامخ ببهاء انسانية التنويرية.. تراه على خط التنوير الثقافي الانساني يذود عن حرية الاديان.. اينما كانت وكيفما تكوّنت وبماذا تمظهرت وتنامت في عقيدتها المذهبية.. وهو من الموحدين النبلاء من واقع ان البهائية تنبرس وحدانية الله في العقيدة! وان على كل الاديان.. ان تتضافر من اجل نزع الكراهية والبغضاء من كل الاديان بلا استثناء وتحقيق العدالة الاجتماعية والرفاهية الانسانية لجميع ابناء البشر وعلى مختلف انتماءاتهم المذهبية والدينية! «ورقاء» هذا البهائي الفذ الذي يتخلق بك في وعي الود والتسامح والتراحم.. تراه يتأفف بك في وعي العنف والتطرف. ويستجليك في حديثه رحمة للناس اجمعين! وكلما دق كوز العنف والتطرف بين الاديان.. وتنامت الاحقاد على طريق المساواة في المواطنة: يصرخ بك صادقا صدوقا: بانه لن نجد لصراع المذاهب والاديان دواء ناجعا فاعلا الا الاحتكام الى العلمانية في تكريس عدلها المواطني في فصل الدين عن السياسة واعطاء الجميع بدون استثناء حق الحرية في العبادة: حق ما لقيصر لقيصر وما لله لله... فالدين في حرية الانسان.. وحرية الانسان في الدين: كما ان العبادة حرية.. والحرية عبادة.. ولا حرية لعبادة اذا حجرت حرية عبادة الآخر. «ورقاء» يأخذ بيدك الى الكاتب المصري الجميل «خالد منتصر» في جريدة الوطن المصرية متصدياً لوزير الاعلام «في حواره تعليقاً على ظهور مذيعة محجبة في نشرة الاخبار أكد الوزير انه يقبل بمذيعة تضع صليباً ولو وجدت مذيعة يهودية سيقبل بها اما مذيعة بهائية فهذا ممنوع لأنها تنتمي الى دين غير سماوي هذا الكلام يحتاج الى وقفة ورد ليس دفاعا عن البهائيين ولكن دفاعا عن حقوق الانسان التي لها في مصر مجلس له حيثية ودور ومسؤولية وكيان يشار اليه بالبنان من حق أي انسان مهما كانت عقيدته أو انتماؤه الا يضطهد بسبب هذه العقيدة او ذلك الانتماء. هذه هي اولى بديهيات حقوق الانسان لا يوجد لون أو جنس أو دين يخرج المواطن من اطار المواطنة.. وقضية دين سماوي أو غير سماوي حسابها عند الله وليس عند وزير الاعلام فليس من حقه ان يوزع صكوك غفران أو باسبورتات جنة ونار قبل يوم الحساب ومن حق أي بوذي أو هندوسي أو شيعي أو بهائي ان يعمل في أي عمل فهو مواطن وله كامل الحق في ممارسة كل الاعمال ماعدا العمل كشيخ جامع!». لنفتح نوافذ الحرية للأديان والمعتقدات والعبادات كلها على وجه الارض دون استثناء! ان استثناء دين الآخر.. استثناء في ذات الاستثناء لدين من يستثني الآخر. حرية العقيدة لا تُستثنى في ذاتها.. فإن استثنيت ضد الآخر فقدت حريتها! العقيدة مشاعة لا استثناء في حريتها.. فإن تجزأها الاستثناء اختل توازنها! ان اسلمة الحرية أو اخونتها يعني تبديد جوهرها الحر المشاع للجميع والتجني على حريتها التي وهبها الله للجميع: «فمن شاء فاليؤمن ومن شاء فاليكفر».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها