النسخة الورقية
العدد 11150 السبت 19 أكتوبر 2019 الموافق 19 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

أبعاد

قانون تنظيم المسيرات.. متى يُطبق؟؟

رابط مختصر
العدد 8554 الإثنين 10 سبتمبر 2012 الموافق 23 شوال 1433

عام وسبعة شهور والمسيرات غير المرخصة تتحدى القانون وتخرج لتبث الفوضى وتعمل التخريب وتعيث في البلاد فساداً وتنشر بين الآمنين من مواطنين ومقيمين ومن زوار رعباً كبيراً وتترك اسوأ الآثار السلبية على الاقتصاد البحريني وعلى الحركة التجارية في البلاد وعلى قطاع السياحة ناهيك عن انعكاساتها المؤثرة على سمعة الاستقرار في البحرين لاسيما وان هناك ماكينات اعلامية فضائية واسعة الانتشار وشغالة على مدار الساعة في بث كل شاردة أو واردة عن المسيرات وعن «أعمال المقاومة والجهاد» فتنفث سمومها الاعلامية بما يترك انطباعات سلبية عن الوضع في البحرين وبما يجعل المستثمرين يهربون والسياحة تتعطل وتتعثر وجمعيها تؤثر سلباً على اقتصادنا الوطني الذي مازال يتعرض في القطاع التجاري بعمومه إلى ملايين الخسائر. واستهداف الاقتصاد وضربه في مقتل ليس عملية اعتباطية وانما هي عملية مخطط لها بدهاء ضمن استراتيجية طويلة المدى لإنهاك الاقتصاد واستنزافه حتى تتراكم الازمات الداخلية وتختنق البلاد والعباد، وبالتالي فهذه المسيرات غير القانونية والتي تنتهي جمعيها وحتى المرخصة منها بأعمال تخريب وتدمير هي الاداة الاساسية، وهي معول هدم اقتصادنا الوطني وضرب حركتنا التجارية والسياحية والاستثمارية ضربات متتالية وشبه يومية حتى تنهار الهيكلية الاقتصادية والمؤسسات التجارية، وقد بدأ ذلك في انهيار عدد كبير من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتوقف نشاطها واعمالها وهو ما تستهدفه وتسعى له استراتيجية تخريب اقتصادنا وضربه. ومازلنا نتفرج على عشرات المسيرات بل مئاتها وهي تخرج ضاربة عرض الحائط بالقانون والانظمة ومتحدية ايضاً القانون بصلفٍ وغرور واستهتار بالانظمة العامة في البلاد. وهو ما يطرح سؤالا إلى متى؟؟. وإلى متى هذه مفتوحة على كل الجهات المعنية بإنفاذ القانون وتطبيقه، فإذا كانت الداخلية معنية ومنوطا بها قانوناً حفظ النظام وفض المسيرات غير القانونية فان جهات ووزارات اخرى معنية بتطبيق قانون المسيرات وتطبيق القانون على الخارجين على القانون والنظام تطبيقاً لا يعرف التساهل والتهاون خصوصاً وان «الجماعة» تمادوا إلى حدٍ بعيد وبشكل لا يمكن السكوت عليه حتى نرى اقتصادنا الوطني وقد انهار وتعطلت الانشطة التجارية وهي في سبيلها إلى ذلك ما لم تبادر الوزارات او الجهات المختصة بانفاذ القانون والعمل فوراً بمواد قانون تنظيم المسيرات حتى يمكننا قطع الطريق نهائياً إلى استراتيجية خطيرة وكبيرة هي تحطيم اقتصاد البلاد وشلّ نشاطها التجاري وطرد الاستثمارات والتسبب في خسائر فادحة للمصارف الوطنية والتجارية وغيرها من حركة اقتصادية بدأت بالفعل تذهب إلى الانهيار ومن الاخطر ان نتركها لتلك النهاية والتي ستعود علينا وعلى بلادنا بأسوأ الآثار الاقتصادية الخطيرة.. فانتبهوا قبل ان يفوت الفوت وما ينفع الصوت.. فالمنصوب لنا في الفخ اكبر من العصفور الذي نراه في مسيرات لا يتجاوز عدد افرادها العشرات لكنها في الواقع الاقتصادي والتجاري والسياحي تترك آثاراً اكبر من حجم ومن عدد افرادها وهو المستهدف والمقصود في الاستراتيجية لاسيما إذا ما رافقت ذلك حملة اعلامية وفضائية نشطة وواسعة الانتشار تنقل بمبالغات وفبركات اخبار المسيرات وتضيف لاعدادها آلافاً مؤلفة لتوهم من يستمع إليها بان القلاقل والاضطرابات في البحرين قد خرجت عن السيطرة والضبط. امام هذه الاستراتيجية الخبيثة والمخطط لها وصولاً للهدف الذي اشرنا إليه لابد من اتخاذ خطوات تطبق القانون بلا تردد ولا تكتفي بفض المسيرات غير القانونية وانما تُعمل وتفعل مواد القانون بما يضع حداً لهذه الحالة من ناحية وبما يقطع الطريق على استراتيجية ضرب اقتصادنا الوطني وصولاً إلى انهيار حركة المال والاعمال والتجارة والسياحة. فهل يطبق ويفعل القانون ومتى، فقد طال بهم الأمد إلى سنة وسبعة شهور عجاف!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها