النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11932 الأربعاء 8 ديسمبر 2021 الموافق 3 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    5:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

القضاء على الفساد أولاً ثم الإصلاح الصحي!

رابط مختصر
العدد 8554 الإثنين 10 سبتمبر 2012 الموافق 23 شوال 1433

تَراكَمَ الفسادُ وعشعش في القطاع الصحي.. وكأن الناس اعتادوه... وكأنه اصبح له كيان وجسد وعقل وحركة وواقع حياة... فاستمرأه الناس واستمرؤوا نزيف تأففه الذي ما برح في (أُفِّ) الناس يتأففونه ويتخاطبون به ويدينونه وينتظرون من يهز قاعه ويقلب تربته ويزيل تعّفنه من المجتمع ويكنس آثامه الى غير رجعة!! وكلما حلّت وزارة جديدة من وزارات الصحة تباشر الناس خيراً... الا ان ترسّبه في ارض القطاع الصحي اعيى الكثيرين من الوزراء الذين تعاقبوا على وزارة الصحة... وقبل اسابيع واجهتُ الفساد عياناً بيانا في مستشفى السلمانيّة الطبي في ملابسة علاقته مع احد اطباء العيادات الخاصة الذي يعمل في عيادته اضافة الى عمله كمسؤول قسم في مستشفى السلمانية وكان في غمرة جشع ابتزازي غير مسؤول يتناقض مع ابسط شرف شروط المهنة الطبية في اخضاع مستشفى السلمانية لعيادته الخاصة... وقد تأففت كغيري وانحنيت لعاصفة الفساد ان تمرَّ على جسدي وجسد غيري... ما اكثر الانحناءات لعواصف الفساد في المجال الطبي... الا انّ هاجس الكتابة شدّني في فضح سكون هذا الفساد الذي طال مكوثه في مستشفى السلمانية عبر اطباء العيادات الخاصة الذين يمارسون مهنة الطب في مستشفى السلمانية وفي عياداتهم الخاصة... وقد نشرت مقالاً في جريدة الايام تحت عنوان (آفة الفساد السكوت عن الفساد) قد ذكرت ان اخطر استشراء الفساد في اهم قطاعين اجتماعيين ألا وهما قطاع التعليم وقطاع الصحة من واقع ان هذين القطاعين يشكلان العمود الفقري للمجتمع ونهوض نمائه وازدهار تطوره فبدون هذين القطاعين المهمين والضروريين لا يمكن الحديث عن المجتمع وطموحات ابناء وبنات هذا الوطن في الشموخ بالوطن حتى عين الشمس.. وان على هاتين الوزارتين: وزارة التعليم والصحة ان تدركا اهمية هذين القطاعين في الحرص على نقاوتهما ونزاهتهما والعمل على صيانتهما من آفة الفساد التي تختبئ في النفوس الدنيئة وتنهش قلب الامة بفسادها بلا رحمة ولا شفقة.. ولولا صغير الفساد ما وجد كبيره، ولولا كبير الفساد ما وجد صغيره.. فالصّغير يختبئ في الكبير والكبير يختبئ في الصغير ويسهلان ادارة الفساد في النفوس وفي المجتمع.. وكان اهتمام معالي وزير الصحة الدكتور صادق الشهابي بهذا الموضوع متألقا في صدق وطنيته المهنية.. فقد هاتفني حول الموضوع وطلب ما يثبت من وثائق وقد اجبته وارسلت له اسم الطبيب وما لدي من توثيق في هذا الخصوص... وهذا ان دلّ على شيء فانما يدل على حرص الوزير الشهابي على قطع دابر الفساد في القطاع الصحي.. واذا كانت المحاولات السابقة لوزراء الصحة تعثّرت على عتبة الفساد الصحي.. فان منع اطباء العيادات الخاصة بمزاولة اعمالهم في مستشفى السلمانية هو اجراء ناجع وضروري في ضرب معاقل الفساد والاجهاز على بؤره الآسنة في تلويث شرف المهنة الطبية... ان عيادة الطبيب في القطاع الخاص اقرب الى قلبه وروحه من مستشفى القطاع العام.. وليس من الحكمة ولا من المنطق ان يخضع القطاع العام الى القطاع الخاص فالقطاعات العامة عليها ان تتسيّد وتسيّر القطاعات الخاصة في المجتمع وليس العكس!! واذْ أَشُدُّ على يد وزارة الصحة في هذا المجال فاني ارى ان القضاء على الفساد يأخذ طريقه في عدم السماح لأطباء العيادات الخاصة بالعمل في مستشفى السلمانية او غيره من مستشفيات القطاع العام وهو اجراء وطني رائد في القضاء على الفساد في القطاع الصحي.. وما يترتب على ذلك من اجراءات عملية ضرورية في عدم التأثير السلبي على القطاع الصحي العام أكان في مستشفى السلمانية أم غيره.. وانه من البداهة بمكان انه لا يمكن اجراء اصلاح صحي في محيط فساد صحي، فالقضاء على الفساد الصحي يتم اولاً... ومن ثم الاصلاح الصحي ثانياً.. وهو ما ادركته وزارة الصحة في شخص وزيرها الدكتور صادق الشهابي!! الأمر الذي لم يدركه سعادة النائب محمود يوسف المحمود في انتقاد رغبة وزارة الصحة في عدم السماح لأطباء العيادات الخاصة بالعمل في مستشفى السلمانية وترك الخيار لهم بين العيادات الخاصة او مستشفى السلمانية.. ولم يدركه ايضا زميلنا في جريدة الايام الاستاذ حسن مدن الذي نشر مقالاً تحت عنوان (تخيير الاطباء) متبنيا بحماس وجهة نظر النائب المحمود في ترك الحبل على الغارب للأطباء في العمل بالقطاع الصحي العام والخاص خشية انعكاسات سلبية على القطاع العام وهو ما لا يستوعبه منطق في ترك عيادات اطباء القطاع الخاص تعيث فساداً في القطاع الصحي العام الأمر الذي يحول دون ان يأخذ الاصلاح الصحي طريقه في تنظيف جوانبه من الفساد من واقع استحالة اصلاح صحي في ظروف نشاط فساد صحي خاص يعبث في القطاع الصحي العام ويعشعش بين ثناياه!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها